ترياق المرأة

كيفية علاج لخبطة الهرمونات عند النساء

هل تشعرين بالإرهاق الشديد دون سبب واضح؟ 

تعانين التعرق الليلي المزعج؟ 

هل تعانين عدم انتظام دورتك الشهرية؟ 

قد تكون هذه الأعراض ناتجة عن لخبطة الهرمونات لديكِ.

تخيلي معي تلك الهرمونات كأنها مكونات وصفة كعكة، فإضافة الكثير أو القليل منها حتمًا سيؤثر في الناتج النهائي. 

قد يكون لاضطراب الهرمونات لديكِ -حتى لو كان بسيطًا- آثار جانبية في جسمك.

في هذا المقال، نعرض لكِ -عزيزتي القارئة- أسباب اضطراب الهرمونات وأهم أعراضه، ونناقش كيفية علاج لخبطة الهرمونات عند النساء.

ما هو الاضطراب الهرموني؟

الهرمونات مواد كيميائية تُنتجها الغدد الصماء، وتنتقل مع الدم إلى الأعضاء لتخبرها بوظائفها، وهي مسؤولة أيضًا عن التحكم في العمليات الرئيسة بالجسم كالتمثيل الغذائي والتناسل.

يحدث الاضطراب الهرموني عند زيادة إنتاج هرمون معيَّن بالجسم أو عند نقصه. 

فقد يحدث – مثلًا- خلل في هرمون الإنسولين أو هرمونات النمو أو الأدرينالين لدى أيٍّ من الرجال أو النساء. 

وقد تعاني النساء خللًا في مستويات هرموني الإستروجين والبروجسترون، بينما يعاني الرجال اختلال مستوى هرمون التستوستيرون. 

لخبطة الهرمونات عند النساء

يُعرَف هرمونا الإستروجين (Estrogen) والبروجسترون (Progesterone) بأنهما هرمونان أنثويان. 

يلعب الإستروجين دورًا كبيرًا في نمو الجهاز التناسلي.

تفرز المبايض هذين الهرمونين، وكذلك يُفرَز الإستروجين بكميات قليلة من الغدد الكظرية. 

وتنتج المشيمة أيضًا هرموني الإستروجين والبروجسترون في أثناء فترة الحمل.

هرمون البروجسترون هو المسؤول عن إعداد بطانة الرحم للبويضة المخصبة في حالة حدوث حمل.

يوجد أيضًا هرمون التستوستيرون (هرمون الذكورة) عند المرأة ولكن بكمية ضئيلة.

المراحل:

تعاني النساء من لخبطة الهرمونات في مراحل حياتهن المختلفة؛ إذ يحدث ذلك بصورة طبيعية:

  • في مرحلة البلوغ: يزداد إنتاج الهرمونات الأنثوية -وبالأخص هرمون الإستروجين- في سن البلوغ.
  • في أثناء الدورة الشهرية.
  • أثناء الحمل والرضاعة.
  • في سن انقطاع الطمث.

الأسباب المرضية التي تسبب خلل الهرمونات عند النساء:

قد تعاني المرأة حالة مرضية معينة تؤدي إلى خلل في مستوى هرموناتها الأنثوية. ولكي يتمكن الطبيب من علاج لخبطة الهرمونات عند النساء، ينبغي أولًا معرفة السبب الرئيس للمشكلة.

ومن هذه الأسباب:

  • متلازمة تكيس المبايض: 

اضطراب هرموني يتسبب في إنتاج مجموعات عديدة من أكياس صغيرة مملوءة بالسوائل، داخل المبيض أو على سطحه، وعدم إنتاج البويضات بانتظام.

  • تناول العقاقير الهرمونية، مثل: أقراص منع الحمل.
  • التهابات المبايض.
  • سرطان المبيض.
  • فشل المبايض المبكر: يَحدُث عندما تتوقَّف المبايض عن أداء وظيفتها الطبيعية قبل سن الأربعين.

أعراض لخبطة الهرمونات عند النساء:

تشمل أعراض الاضطراب الهرموني عند النساء:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • شعر زائد في الوجه أو مناطق أخرى بالجسم.
  • زيادة الوزن وصعوبة فقدانه.
  • صعوبة النوم. 
  • التعرق الليلي.
  • الشعور بالإجهاد والتعب.
  • قلة الرغبة الجنسية، وألم في أثناء الجماع.
  • ترقق الشعر وتساقطه.
  • جفاف المهبل وضموره.
  • غمقان الجلد.
  • هشاشة العظام.
  • الهبات الحرارية: الشعور المفاجئ بدفء منبعث من الجزء العلوي من الجسم والوجه.

كيفية علاج لخبطة الهرمونات عند النساء

يعتمد علاج اضطراب الهرمونات عند النساء على الحالة المرضية المسببة له. 

قد يشمل هذا العلاج:

  • وسائل تنظيم الحمل الهرمونية: يمكن استخدام وسائل تنظيم الحمل الهرمونية لعلاج لخبطة الهرمونات عند النساء وتنظيم الدورة الشهرية لديهن.

يوجد لها أشكال دوائية مختلفة، مثل: حبوب منع الحمل، والحلقات المهبلية، واللولب الرحمي الهرموني.

  • الإستروجين المهبلي: إذا كانت الأعراض تتضمن الجفاف المهبلي أو الألم في أثناء الجماع؛ قد يصف لكِ الطبيب كِريمًا يحتوي على الإستروجين.
  • الإستروجين: قد يصف الطبيب أحد الأدوية التي تحتوي على الإستروجين للمرأة التي تعاني أعراض سن انقطاع الطمث، كالتعرق الليلي والهبات الحرارية.
  • الإيفلورنيثين: هذا الدواء عبارة عن كِريم يوضع على الوجه؛ لتقليل نمو الشعر لدى النساء اللاتي يعانين الشعر الزائد في الوجه.
  • الأدوية المضادة للأندروجين: إذا كنتِ تعانين سقوط الشعر وحبوب الشباب وزيادة شعر الوجه؛ فربما يكون السبب ارتفاع هرمون الأندروجين لديكِ. 

يصف لكِ الطبيب في هذه الحالة مضادات الأندروجين.

  • الأدوية، مثل: كلوميفين (Clomid) وليتروزول (Femara): تساعد هذه الأدوية على تنشيط الإباضة لدى النساء اللاتي يعانين متلازمة تكيس المبايض.
  • الميتفورمين: هو دواء لعلاج مرض السكري من النوع الثاني، ولكنه قد يُستَخدم أيضًا في علاج لخبطة الهرمونات عند النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض.

علاج اضطراب الهرمونات عند النساء بالأعشاب

يوجد الكثير من الأعشاب التي قد تسهم في علاج لخبطة الهرمونات عند النساء، ومن هذه الأعشاب:

  • نبتة كوهوش السوداء (Black Cohosh).
  • حشيشة الملاك الصينية (Dong Quai).
  • البرسيم الأحمر (Red Clover).
  • زيت زهرة الربيع المسائية (Evening Primrose Oil).
  • الجنسنج (Ginseng).
  • عشبة الماكا (Maca).

تساعد هذه الأعشاب على تنظيم دورتك الشهرية إذا كنتِ تعانين متلازمة تكيس المبايض.

وكذلك تساعد على تخفيف أعراض سن انقطاع الطمث (مثل اضطرابات النوم والهبَّات الحرارية)، وأعراض متلازمة ما قبل الطمث.

نمط الحياة الصحي كعلاج طبيعي

إجراء بعض التغييرات على نمط حياتك يساعد على تخفيف أعراض لخبطة الهرمونات لديكِ؛ مثل:

  • الحفاظ على وزن صحي: قد يجعل هذا دورتك الشهرية أكثر انتظامًا.
  • تناول غذاء صحي ومتوازن.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • استخدام غسول الوجه والكِريمات الطبية المناسبة لعلاج الحبوب.
  • تجنب المأكولات التي قد تزيد من الهبات الحرارية لديكِ، مثل: المأكولات الحارة والساخنة.
  • ممارسة رياضة اليوغا: وهي رياضة ممتازة تساعد على فقدان الوزن؛ مما يفيد في علاج لخبطة الهرمونات عند النساء.
  • السيطرة على التوتر.
  • إزالة الشعر الزائد باستخدام الكِريمات أو الليزر.
  • تخفيف الآلام المهبلية باستخدام المرطبات الخالية من (البارابين).

تأثير خلل الهرمونات في الخصوبة عند المرأة

يُعَد خلل الهرمونات عند النساء سببًا رئيسًا لصعوبة الإنجاب، فالتغير غير الطبيعي في مستوى هرمونَي الإستروجين والبروجسترون يسبب عقم المرأة.

تؤثر متلازمة تكيس المبايض بالسلب في ١٠٪؜ من النساء في سن الإنجاب، وتتسبب في دورات شهرية غير منتظمة أو في توقفها تمامًا.

بإمكان الطبيب علاج النساء اللاتي يعانين متلازمة تكيس المبايض بالهرمونات؛ لاستعادة التبويض مجددًا.

العلاقة بين لخبطة الهرمونات عند النساء والصحة العقلية

أشارت الأبحاث أن هرمون الإستروجين له تأثير وقائي في الدماغ؛ إذ إنه يحسن أعراض الاكتئاب ويؤثر بشكل إيجابي في الناقلات العصبية الموجودة به.

يرتبط انخفاض مستوى الإستروجين بزيادة خطر الإصابة بمرض الذهان عند المرأة. وكذلك بلوغها سن اليأس مرتبط بإصابتها بالانفصام.

بينت الأبحاث أن مُعدِّلات مستقبلات الإستروجين الانتقائية قد تُحسِّن الإدراك عند النساء، وأي أعراض لاضطرابات نفسية لديهن.

لذا؛ إذا كان لديكِ أعراض لمشكلات في صحتك العقلية، فينبغي لكِ استشارة الطبيب.

الأمراض المُتعلِّقة بزيادة الإستروجين

توجد أمراض تنتج عن زيادة هرمون الإستروجين، ومنها:

  • أمراض الغدة الدرقية.
  • سرطان الثدي.

في بعض الحالات، قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تمنع المبايض من إنتاج الإستروجين. 

أما إذا كان الارتفاع في مستوى الهرمون نتيجة تلقي العلاج الهرموني، فسيغير الطبيب خطة العلاج لاستعادة توازن الهرمون.

وأخيرًا… 

قد تَمُرين باضطرابات في هرموناتك عدة مرات خلال حياتك، فينبغي لكِ -عزيزتي القارئة- التحدث إلى طبيبك المختص إذا شعرتِ بأي أعراض، وخاصةً تلك التي تسبب لكِ آلامًا مزعجة أو تشعرك بعدم الارتياح أو تؤثر في ممارستك لأعمالك اليومية.

بقلم د/ إسراء مصطفى

المصدر
Black Cohosh: Benefits, Dosage, Side Effects, and MoreWhat to know about hormonal imbalancesWomen’s Health: 25 Hormone Imbalance Symptoms and SignsDo You Have a Hormone Imbalance?
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق