ترياق الأدوية النفسية

لوسترال (Lustral)| علاج الاكتئاب الفعال

إنه صباح يوم جديد… 
أفتح عيني وأنهض بحماسة، أغتسل وأجلس على طاولتي لأتناول فطوري… 
تجلب لي أمي دوائي وكوب ماء…
إنه ذلك الشريط ذو الحبات البيضاء (لوسترال)…

أمسك حبةً منه بين أصابعي وابتسم متسائلًا: كم مر من الوقت وأنا أتناوله؟! ثلاثة أشهر تقريبًا؟! 

أتذكر رفضي له في بدء الأمر، والأعراض الجانبية المصاحبة له في أول أسبوعين… 

وها أنا ذا أخطو خطوات ثابته نحو التحسن، بفضل الله ثم بفضله. 

في هذا المقال، سآخذك في جولة تعريفية -عزيزي القارئ- عن دواء لوسترال… فهيا بنا.

ما هو دواء لوسترال (Lustral)؟  

يعرف دواء لوسترال هذا كأحد الأدوية المضادة للاكتئاب، ويصنف ضمن مجموعة مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI). 

وتعرف المادة الفعالة الموجودة بهذا الدواء باسم سيرترالين (Sertraline)، فكل قرص مغلف من لوسترال 50 يحتوي على 50 ملجم من مادة سيرترالين هيدروكلوريد.

كيف يعمل دواء لوسترال؟ 

إن أحد أهم الأسباب المؤدية إلى الاكتئاب هو اختلال كيمياء المخ والنقص الشديد في نسبة النواقل العصبية، مثل: السيروتونين. 

وهنا يأتي دور مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية… كيف؟!

تزيد تلك المواد تركيز السيروتونين في المخ؛ مما يساعد على تقليل حدة الأعراض المصاحبة للاكتئاب وأمراض نفسية أخرى.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

دواعي الاستعمال

يوصف دواء لوسترال لعلاج هذه الحالات المرضية: 

  • نوبات الاضطراب الاكتئابي الشديد.
  • نوبات الهلع.
  • اضطراب الوسواس القهري (OCD).
  • اضطراب ما بعد الصدمة.
  • الرهاب الاجتماعي. 

طريقة استخدام لوسترال وجرعاته 

يتوافر الدواء في الصيدليات بتركيز 50 ملجم، على هيئة أقراص يتناولها المريض عن طريق الفم مع كوب من الماء، مرة واحدة يوميًا قبل الطعام أو بعده.

أما الجرعات اليومية فتبدأ من 25 ملجم يوميًا، وتصل بحد أقصى إلى 200 ملجم، وتحدد بناء على عوامل مختلفة، منها:

  1. عمر المريض.
  2. الحالة المرضية ومدى حدة أعراضها.
  3. وجود مشكلات صحية أخرى.
  4. الأدوية التي يتناولها المريض. 

ويوصف في حالات الاكتئاب واضطراب الوسواس القهري بجرعة 50 ملجم يوميًا.

أما في حالات الرهاب الاجتماعي واضطراب ما بعد الصدمة، فتبدأ الجرعة بـ25 ملجم يوميًا وتزيد تدريجيًا.

الأعراض الجانبية المصاحبة للدواء 

كعادة معظم الأدوية النفسية، يصاحب تناول هذا الدواء الكثير من الأعراض الجانبية التي تختلف حسب حدتها ومدى انتشارها، ويمكن تقسيمها إلى:

١. أعراض جانبية شائعة

  • صداع.
  • اضطرابات بالنوم؛ أحيانًا أرق شديد أو نوم كثير.
  • دوار.
  • جفاف الحلق.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.

سرعان ما تزول  تلك الأعراض تدريجيًا وتختفي خلال فترة قصيرة من بدء تناول الدواء.

٢. أعراض أقل شيوعًا وأكثر حدة (عليك إخبار طبيبك فور ظهورها)

  • صداع مزمن.
  • صعوبة التركيز.
  • ضعف الذاكرة.
  • اختلال التوازن.
  • ظهور نوبات صرع.
  • توارد أفكار تحث على إيذاء النفس أو الانتحار.
  • قيء دموي.
  • ظهور مفاجئ لنزيف في اللثَة أو لكدمات في الجسم دون وجود سبب واضح.

٣. أعراض خطرة (يرجى التوجه سريعًا إلى المستشفى فور ملاحظتها)

  • ألم شديد بالصدر وضيق في التنفس.
  • إعياء شديد.
  • انتصاب مؤلم يستمر ساعات.
  • نزيف مستمر أكثر من عشر دقائق دون توقف.
  • ظهور أعراض تحسسية، مثل: 
  1. حكة شديدة.
  2. تورم الوجه أو الفم أو اللسان.
  3. صعوبة البلع أو التنفس. 

 تحذيرات بخصوص تناول الدواء  

إذا كنت تعاني إحدى المشكلات الآتية، فإن عليك إخبار طبيبك المعالج قبل تناول هذا الدواء:

  • أمراض القلب.
  • تاريخ مرضي لنوبات هوس.
  • مرض الفصام.
  • وجود تشنجات.
  • أمراض الكبد.
  • أمراض الكلى.
  • تاريخ مرضي لظهور أفكار انتحارية.
  • داء السكري.
  • الزرق (المياه الزرقاء أو الجلوكوما).
  • العلاج بالصدمات الكهربية.

لوسترال والأدوية الأخرى

يتعارض الدواء مع قائمة كبيرة من الأدوية مسببًا مشكلات خطرة؛ لذا عليك قبل البدء في تناوله إخبار طبيبك المعالج بالأدوية التي تتناولها، خاصة: 

  1. مثبطات الأوكسيديز أحادي الأمين (MAOIs)، مثل: فينيلزين (Phenelzine).
    تناول تلك الأدوية بالتزامن مع لوسترال يزيد احتمالية حدوث “متلازمة السيروتونين”.
  1. الأعشاب والأدوية التي لها تأثير مماثل للسيروتونين، مثل: عشبة سانت جونز.
  2. الأدوية المثبطة للجهاز العصبي المركزي.
  3. الأدوية التي تزيد سيولة الدم، مثل: وارفارين.
  4. أدوية الصداع النصفي.
  5. الأدوية المدرة للبول.
  6. الأدوية المعالجة لداء السكري.
  7. الليثيوم.
  8. مسكنات الألم، مثل: ترامادول. 

سعر دواء لوسترال 

يتوافر الدواء في الصيدليات على هيئة عبوة تحتوي على 20 قرصًا بتركيز 50 ملجم 

تنويه: هذا السعر سارٍ حتى وقت كتابة المقال، وقد يتغير في أي وقت.

لوسترال والنوم

إن علاقة لوسترال والنوم تتفاوت من شخص إلى آخر؛ فبينما يشكوا بعض المرضى الأرق والكوابيس والأحلام المزعجة بعد تناوله، يشكوا آخرون نعاسًا شديدًا خاصةً في الأسابيع الأولى من بدء تناوله. 

 لهذا، يمكن القول بأن إجابة كلا السؤالين الشهيرين (هل لوسترال يسبب الأرق؟ هل لوسترال يسبب النعاس؟)، هي: “نعم”. 

لوسترال والقلق

تشير إحدى الدراسات إلى أن تناول هذا الدواء يؤدي إلى تحسن ملحوظ في أعراض القلق المصاحب للاكتئاب قبل أسابيع من تحسن باقي الأعراض. 

لوسترال والدورة الشهرية 

لوسترال علاج فعال لتخفيف أعراض الاضطراب المزعج السابق للحيض (Premenstrual Dysphoric Disorder). 

قد يؤثر هذا العقار سلبًا في الدورة الشهرية لمريضات أخريات في بعض الأحيان، فيسبب اضطرابًا في موعدها وتغيرًا في كميتها.

لوسترال والحمل 

إذا كنتِ حاملًا أو تخططين لحمل قريب، فعليكِ مناقشة الطبيب المعالج وتقييم مخاطر الدواء مقارنة بفوائده المرجوة.

فقد يتسبب تناول الدواء في فترة الحمل -خاصةً في الشهور الثلاثة الأخيرة- في ظهور أعراض خطرة على الرضيع، مثل:

  • صعوبة التنفس.
  • نوبات تشنج.
  • مشكلات في الرضاعة.
  • صعوبة النوم.

لوسترال والحياة الجنسية 

يعد فقدان الرغبة الجنسية أحد أهم الأعراض التي يعانيها مرضى الاكتئاب المزمن، وعادةً ما تتحسن مع الانتظام في العلاج.

لوسترال وسرعة القذف 

على الرغم من أن هذا الدواء هو في الأساس مضاد للاكتئاب، فإن تأثيره في مشكلة سرعة القذف لفت النظر إلى استخدامه بجرعات محسوبة في علاج تلك المشكلة.

بناء على ما سبق، يمكن الإجابة عن سؤال “هل لوسترال يؤخر سرعة القذف؟” بـ”نعم”. 

لوسترال والانتصاب 

أحد الأعراض الجانبية التي يسببها هذا الدواء هو الانتصاب مدة طويلة قد تمتد ساعات -حتى في غياب الرغبة الجنسية.

هل يسبب لوسترال الإدمان؟ 

بصفته أحد الأدوية النفسية، فإن سؤالًا مثل: “هل يسبب لوسترال الإدمان؟” يعد سؤالًا شائعًا ومنطقيًّا جدًّا. 

والإجابة هي: “لا”، لكن التوقف المفاجئ عن تناوله دون الرجوع إلى الطبيب المعالج يتسبب في ظهور أعراض الانسحاب، مثل:

  1. الشعور بالنعاس.
  2. اضطراب النوم، الذي يتمثل في أرق وأحلام مزعجة.
  3. القلق المفرط.
  4. نوبات غضب.
  5. الصداع المزمن.
  6. الشعور بالغثيان.
  7. ظهور رعشة بالجسم.

ولتجنب الشعور بتلك الأعراض، عليك التوقف تدريجيًا عن تناول الدواء إذا ما قرر الطبيب ذلك، ولا بد أن يكون الطبيب متابعا لحالتك في أثناء التوقف.  

في نهاية المقال، نرجو -يا صديقي القارئ- أن نكون أجبنا عن كل أسئلتك، وأزلنا جزءًا من مخاوفك حول هذا الدواء.

المصدر
Sertraline (Oral Route) PrintSertraline Reduces Anxiety, Not Depression, in First 6 WeeksSertralineSertralineSertraline
اظهر المزيد

د. مروة إسماعيل

مروة إسماعيل صبري، طبيبة بيطرية وكاتبة محتوى طبي، مهتمة بالبحث في مختلف العلوم الطبية وتبسيطها وإثراء المحتوى الطبي العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى