ترياق الأدوية النفسية

ليرولين… كيف تحول الدواء إلى إدمان؟

ليرولين هو الاسم التجاري للمادة الفعالة بريجابالين، وهذه المادة تعمل على تهدئة الأعصاب التالفة أو مفرطة النشاط في جسمك، والتي تسبب الألم أو نوبات الصرع.

فما هي استخدامات دواء ليرولين؟ وهل يعتبر ليرولين من المخدرات؟ وهل يظهر ليرولين في تحليل المخدرات؟ هذا ما سيتطرق له مقال اليوم فتابع القراءة.

دواعي الاستعمال

  • ألم الأعصاب الناجم عن تلف الأعصاب بسبب مرض السكري، أو الهربس، أو إصابة الحبل الشوكي.
  • متلازمة التعب المزمن.
  • نوبات الصرع.

الشكل الدوائي

يتوفر في شكل كبسولات بتركيزات مختلفة: ليرولين 150، و75، و50 ملجم.

الجرعة

متلازمة التعب المزمن:

جرعة ابتدائية: 75 ملجم مرتين يومياً.

وقد يوصي بزيادة الجرعة بعد أسبوع لتصل إلى 150 ملجم مرتين يومياً.

أقصى جرعة: 450 ملجم يومياً.

لمعرفة المزيد عن متلازمة التعب المزمن اقرأ هذا المقال.

التهاب الأعصاب نتيجة مرض السكري:

جرعة ابتدائية: 50 ملجم عن طريق الفم مقسمة إلى ثلاث مرات على مدار اليوم.

يمكن زيادة الجرعة بعد أسبوع لتصل إلى 100 ملجم يومياً مقسمة على ثلاث مرات.

أقصى جرعة: 300 ملجم يومياً.

اضطراب القلق العام:

يوصي بتناول 150 إلى 600 ملجم يومياً مقسمة على ثلاث مرات على مدار اليوم.

اقرأ أيضاً عن القلق وكيفية علاجه.

الصرع (البالغين):

جرعة ابتدائية: 150 ملجم عن طريق الفم مقسمة على مرتين أو ثلاث مرات يومياً.

يمكن زيادة الجرعة أسبوعياً بناء على استجابة المريض لتتراوح ما بين 150 إلى 600 ملجم يومياً مقسمة على مرتين إلى ثلاث مرات.

أقصى جرعة: 600 ملجم يومياً.

التهاب الأعصاب في حالة إصابة النخاع الشوكي:

جرعة ابتدائية: 75 ملجم مرتين يومياً عن طريق الفم.

يمكن زيادة الجرعة بعد أسبوع لتصل إلى 150 ملجم مرتين يومياً، وبعد أسبوعين أو ثلاثة يمكن زيادة الجرعة لتصل إلى 300 ملجم مرتين يومياً في حالات الألم الشديد.

الألم العصبي الناتج عن الهربس:

جرعة ابتدائية: 150 إلى 300 ملجم يومياً عن طريق الفم مقسمة على مرتين إلى ثلاث مرات على مدار اليوم.

يمكن زيادة الجرعة بعد أسبوع وفق استجابة المريض إلى 300 ملجم يومياً.

ويمكن زيادة الجرعة مرة أخرى بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع لتصل إلى 600 ملجم يومياً وهي أقصى جرعة يمكن تناولها في حال عدم السيطرة على الألم بشكل كامل.

الآثار الجانبية:

  • اضطراب بالرؤية.
  • دوار.
  • نعاس.
  • إرهاق.
  • جفاف بالفم.
  • صداع.
  • إمساك.
  • آلام بالعضلات.
  • آلام بالمفاصل.
  • اضطراب بالذاكرة.
  • اضطراب بالكلام.
  • ترنُّح واضطراب بالمشي.

تحذيرات:

يمكن أن يسبب عقار ليرولين تورم باليدين أو القدمين، وخاصة في حالة تزامن تناوله مع أدوية أخرى مثل ثيازوليندايونز، والذي يستخدمه مرضى السكري.

يمكن أن يسبب ما يعرف بالوذمة الوعائية، وهي حالة تتميز بتورم الوجه والشفاه والرقبة. وينبغي التوجه فوراً إلى المشفى في حال الشعور بأي من تلك الأعراض.

وتزداد فرص الإصابة بالوذمة الوعائية في حالة المرضى الذين يتناولون أدوية أخرى مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، والتي تستخدم لحالات ارتفاع ضغط الدم وقصور عضلة القلب. 

قد تُزيد أدوية الصرع فرص إصابة الشخص باضطرابات في المزاج أو أفكار انتحارية، فإذا شعرت بأي تغير في حالتك المزاجية تحدث إلى طبيبك المختص.

يستخدم هذا الدواء بحذر وتحت إشراف ومتابعة مستمرة في كبار السن، ومرضى القصور الكلوي، وقصور عضلة القلب. 

هل يعتبر ليرولين من المخدرات؟

ليرولين والإدمان

يشعر بعض الأشخاص الذين يتناولون ليرولين بالنشوة ويُولد لديهم شعوراً بالاسترخاء.

إذا أسأت استخدام ليرولين، ولم تلتزم بالجرعة والمدة المحددة كما وصفها لك الطبيب، فستعتاد عليها وتفقد تأثيرها مع الوقت، وستضطر لزيادة الجرعة حتى تحصل على نفس التأثير.

وإذا نسيت أو توقفت عن تناول ليرولين فستعاني أعراضا انسحابية، ولمنع ظهور تلك الأعراض ستستمر في تناول الدواء حتى تصبح مدمناً.

يشيع تعاطي ليرولين بين الشباب، فقد يجدونه خياراً مناسباً لما له من آثار إدمانية خفيفة.

كما يروج البعض بأنه يعالج المشاكل الجنسية عند الرجال، وهو من الاعتقادات الخاطئة، والتي لها مضاعفات خطيرة على المدى الطويل قد تصل إلى عجز جنسي كامل.

ويعد استخدامه لهذا الغرض من قبل الرجال أحد أسباب الاعتماد عليه والتسبب بإدمانه.

قد يفرغ بعض المتعاطين كبسولات ليرولين ويستنشقون محتوياتها سواء منفردة أو مختلطة بمواد مخدرة أخرى لمضاعفة المفعول النهائي.

وهي عادة خطيرة ولا ينصح بها، لما تسببه من ضرر بالأغشية الرقيقة في الأنف وتدمر كذلك حاسة الشم.  

تم إدراج ليرولين ضمن جدول المخدرات، وهو مادة خاضعة للرقابة، ولا يجب صرفه بدون وصفة طبية.

اقرأ أيضا عن أسباب إدمان المخدرات.

أعراض انسحاب ليرولين:

إذا توقفت فجأة عن استخدام هذا الدواء فقد تعاني أعراضا انسحابية مزعجة وتشمل الآتي:

  • صعوبة في النوم.
  • عرقا شديد.
  • غثيانا.
  • صداعا.
  • تسارع ضربات القلب.
  • القلق.
  • إسهالا.
  • سلوكا عدوانيا.

عزيزي القارئ إذا كنت مدمناً لهذا الدواء، فربما ترغب بكسر هذا الجدار العازل بينك وبين ما يجب أن تكون عليه حياتك.

قد لا تستطيع القيام بهذا وحدك، فتحتاج لمن يأخذ بيدك للخروج من هذه الحلقة المفرغة.

اطلب العون من طبيب مختص أو مستشفى متخصصة لعلاج الإدمان، فهناك تجد الرعاية المهنية على مدار الساعة، وسيعطونك أدوية للتخفيف من تلك الأعراض الانسحابية.

فهناك تتوفر بيئة آمنة تساعدك على التعافي، مما يقلل من احتمالية الانتكاس.

وكذلك يمكنهم معالجة الاضطرابات النفسية والأسباب المؤدية لهذا السلوك الإدماني.  

اقرأ أيضاً عن أدوية علاج الإدمان.

هل يظهر ليرولين في تحليل المخدرات؟..

على الرغم من أن تعاطي ليرولين يحدث بالفعل، إلا أنه ليس شائعاً مثل تعاطي العديد من الأدوية الأخرى.

ولهذا السبب لا يتم عادة الكشف عن ليرولين بالتحديد عن طريق اختبارات الكشف عن المخدرات، إلا إذا كان هناك اعتقاد بأنك تتعاطى هذا الدواء بالتحديد.

وتختلف مدة بقاء مادة البريجابلين في الجسم من شخص لآخر وفق عدة عوامل كالتالي:

التمثيل الغذائي:

يمكن أن يزداد معدل الأيض أو يتباطأ بناء على عدة عوامل مثل العمر والصحة والوزن وكذلك الجينات.

بشكل عام فإن الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة يكون معدل الأيض لديهم أسرع، فيتخلصون من بريجابالين في وقت أقل.

 نوع الاختبار:

اختبار البول: هو الأكثر شيوعا لفحص المخدرات لقلة سعره، ودقّته، وسهولة استخدامه.

يمكن أن يظل دواء ليرولين في البول من 2 إلى 6 أيام على أقصى تقدير منذ آخر كبسولة تناولتها.

اختبار الدم: يمكن أن يعطي اختبار الكشف عن بريجابالين بالدم نتيجة إيجابية لمدة يومين تقريباً منذ آخر استخدام.

اختبار اللعاب: عادة ما تظل الأدوية قابلة للكشف عن طريق اللعاب لنفس الوقت الذي تظل موجودة فيه بالدم، وبالتالي يمكن أن تعطي نتائج إيجابية لمدة يومين في حالة تعاطي بريجابالين.

اختبار الشعر يعد هذا النوع الأقل شيوعاً، لأنه يعطي نتائج إيجابية كاذبة في كثير من الأحيان.

ويمكن أن يكشف هذا الاختبار عن تعاطي المخدر لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر أو أكثر بعد تناول المادة.

يجب ألا تحاول أبداً تسريع عملية التخلص من المواد المخدرة بشكل عام ودواء ليرولين بشكل خاص، فقد يكون له أثر خطير على صحتك.

فإذا كنت تتعاطى هذه المادة، فإن الخيار الآمن هو التوجه لمراكز السموم أو مراكز علاج الإدمان كما ذكرنا.

الاستخدام في أثناء الحمل:

لا ينصح باستخدام ليرولين أثناء فترة الحمل، ويستخدم فقط في حال عدم توافر بدائل، وأن تفوق فوائده المرجوة المخاطر التي يسببها.

الرضاعة:

لا توجد أدلة كافية لمعرفة كمية البريجابلين المفرزة في لبن الأم ومدى تأثيرها على الرضيع، ويفضل في هذه الحالة استخدام أدوية بديلة أكثر أماناً.

المصدر
Pregabalin How long does lyrica stay in your system?Lyrica Addiction: Side Effects, Detox, Withdrawal, and TreatmentPregabalin Addiction and Abuse
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق