ترياق الأدوية النفسية

ماذا تعرف عن حمض الفالبوريك ؟

مرض الصرع -أو ما يُعرَف بالإنجليزية بـ”Epilepsy”- هو أحد الأمراض التي يعانيها بعض الأشخاص.

تُستخدَم أدوية كثيرة في علاج الصرع والتشنجات الناتجة عنه، ولعل أحد أهم هذه الأدوية هو دواء حمض الفالبوريك.

ما هو حمض الفالبوريك؟

يُعَدُّ حمض الفالبوريك-أو “Valporic acid”- عقارًا مضادًا للتشنجات، يُستخدَم في علاج بعض أنواع الصرع، بمفرده أو بالتوازي مع بعض الأدوية الأخرى. 

يعمل حمض الفالبوريك عن طريق زيادة بعض المواد الطبيعية في المخ، مما يساعد في تهدئة التشنجات.

استخدام حمض الفالبوريك

عندما نتحدث عن فوائد حمض الفالبوريك، نذكر أنه يُستخدَم في الحالات التالية:

التشنجات (Seizures)

يُستخدَم حمضُ الفالبوريك في علاج بعض أنواع التشنجات، مثل:

  • التشنجات الجزئية المركبة (Complex partial seizures).
  • التشنجات البسيطة أو المركبة المصحوبة بغيبوبة (Simple or Complex absence seizures).

الهوس (Mania)

يُعَدُّ الهوس حالة من الإثارة والنشوة تحدث للمصابين باضطراب ثنائي القطب (Bipolar disorder).

ينقسم اضطراب ثنائي القطب إلى نوبات من الهوس، تعقبها نوبات من الاكتئاب والحزن، وتتميز بالتقلبات المزاجية الشديدة.

يُستخدَم حمضُ الفالبوريك في علاج حالة الهوس.

الصداع النصفي (Migraine)

يمكن لحمض الفالبوريك أن يُستخدَم في الوقاية من الصداع النصفي وتجنُّب حدوثه، لكنه لا يعالج أعراض الصداع النصفي ذاتها حين تبدأ.

فرط الحركة ونقص الانتباه (Attention-deficit hyperactivity disorder)

يمكن استخدام أدوية حمضِ الفالبوريك في علاج نوبات العنف السلوكي أو صعوبة التذكر وضعف التركيز عند الأطفال المصابين بفرط الحركة ونقص الانتباه.

حمض الفالبوريك للحامل

قد يسبب حمضُ الفالبوريك بعض المشاكل للجنين، لذلك لا يؤخَذ إلا إذا كان النفع منه أكبر من الضرر، وفي الحالات التي لم تنجح باقي الأدوية في علاجها.

قد يؤثر حمض الفالبوريك للحامل على المخ والحبل الشوكي للجنين. ويمكن أن يؤثر أيضًا على قدرات الطفل الإدراكية لاحقًا، مثل: القدرة على حل المشكلات والذكاء. لذلك، يرجَى تناوُل إحدى وسائل منع الحمل قبل البدء في العلاج.

مع العلم أن الإستروجين يمكن أن يتعارض دوائيًا مع حمض الفالبوريك، ويقلل من تأثيره في علاج التشنجات.

يرجَى تجنُّب تناوُل حمض الفالبوريك في أثناء الحمل، في حالة الإصابة بالصداع النصفي.

حمض الفالبوريك والرضاعة الطبيعية

أثبتت الأبحاث أن حمض الفالوبوريك يوجَد في لبن الأم، لكن لا توجَد دراسات حول تأثيره على الرضع.

لكن يرجَى متابعة ظهور أي أعراض على الرضيع (مثل الصفراء أو النزف غير الطبيعي)؛ فيمكن أن تكون هذه من أعراض تدهور حالة الكبد.

الآثار الجانبية لحمض الفالبوريك

الآثار الجانبية لحمض الفالبوريك

نسرد بعض أضرار حمضِ الفالبوريك وآثاره الجانبية كالتالي:

  • دوار ودوخة.
  • صداع.
  • إسهال أو إمساك.
  • تغيرات في الوزن والشهية.
  • آلام في الظهر.
  • تقلبات مزاجية.
  • سماع طنين في الأذن.
  • تساقط الشعر.
  • حركات لا إرادية للعين.
  • مشاكل في الرؤية، مثل:الشعور بدوار أو رؤية الأجسام بشكل مضاعَف.
  • اهتزاز جزء من الجسم بشكل لا إرادي.
  • ظهور مشاكل في التوازن.

توجَد بعض الآثار الجانبية الأكثر خطورة، أخبر الطبيب فور شعورك بأيٍ منها، وهي:

  • نزيف غير طبيعي.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ظهور طفح جلدي.
  • صعوبة في التنفس أو البلع.
  • تورُّم الوجه، أو العين، أو الشفتين، أو اللسان، أو الحلق.
  • تقشُّر الجلد.
  • شعور بالارتباك.
  • إعياء. 
  • ضعف وتورُّم المفاصل.
  • قيء.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم.

التفاعلات الدوائية لحمض الفالبوريك 

التفاعلات الدوائية لحمض الفالبوريك

يتفاعل حمض الفالبوريك مع بعض الأدوية، لذلك يرجى إخبار الطبيب عن قائمة الأدوية التي تتناولها قبل البدء في العلاج.

يمكن للطبيب أن يفصل بين حمض الفالبوريك والأدوية الأخرى بحوالي ساعتين، أو يقلل جرعة أحدهما.

الأدوية التي يتفاعل معها حمض الفالبوريك:

  • كالسيفيديول (Calcifediol).
  • كاننابيديول (Cannabidiol).
  • كارفيديلول (Carvedilol).
  • سيسبلاتين (Cisplatin).
  • دوريبينيم (Doripenem).
  • إستراديول (Estradiol).
  • إيثينيل إستراديول (Ethinyl Estradiol).
  • وارفارين (Warfarin).
  • أوكسيبات الصوديوم (Sodium oxybate).
  • جاما هيدروكسي بيوتيرات (Gamma Hydroxybutyrate).
  • إيميبينيم (Imipenem).
  • لاموتريجين (Lamotrigine).
  • ميروبينام (Meropenem).
  • ميسترانول (Mestranol).
  • أورليستات (Orlistat).
  • بروبوفول (Propofol).
  • نيتازوكسانايد (Nitazoxanide).
  • فورينوستات (Vorinostat).
  • فيدراتينيب (Fedratinib).

تحذيرات حول حمض الفالبوريك

قد يتسبب حمضُ الفالبوريك في بعض المشاكل، مثل:

1- يمكن أن يسبب الفشل الكبدي في أول 6 أشهر من العلاج. وتشمل عوامل الخطورة -للإصابة بالفشل الكبدي- التالي:

  • الأطفال أقل من عامين، والذين يتناولون أحد أدوية علاج الصرع الأخرى، بالتوازي مع حمضِ الفالبوريك.
  • الإصابة بأحد أمراض الكبد.
  • وجود أحد الأمراض الوراثية التي تمنع عملية تحوُّل الطعام إلى طاقة بشكلٍ طبيعي.
  • الإصابة بأحد الاضطرابات العصبية التي تعيق التفكير والتعلم.
  • وجود أحد الأمراض الوراثية التي تصيب المخ أو العضلات أو الأعصاب، مثل: متلازمة ألبيرز هوتنلوشر (Alpers Huttenlocher Syndrome).

2- أخبر طبيبك على الفور إذا لاحظت أيٍ من الأعراض التالية:

  • زيادة عدد وشدة التشنجات.
  • الشعور بالإرهاق الشديد والضعف العام.
  • وجود ألم في الجانب الأيمن من المعدة.
  • فقدان الشهية.
  • غثيان وقيء.
  • تلوُّن البول باللون الداكن.
  • تورُّم الوجه.
  • اصفرار الجلد وبياض العين.

3- يمكن أن يؤثر حمضُ الفالبوريك على البنكرياس، لذلك أخبر الطبيب فور شعورك بالآتي:

  • ألم مستمر عند المعدة ينتشر ناحية الظهر.
  • غثيان وقيء.
  • فقدان الشهية.

جرعة حمض الفالبوريك 

تختلف جرعة حمضِ الفالبوريك من حالة إلى أخرى كالتالي:

التشنجات الجزئية المركبة

  • حمض الفالبوريك على هيئة محلول وريدي: 10-15 مجم/كجم/يوم مُقسَّمًأ كل 12 ساعة، ويؤخَذ المحلول لمدة ساعة كاملة. يجب ألا تتعدى الجرعة 60 مجم/كجم/يوم، ولا تتعدى 14 يومًا.
  • حمض الفالبوريك على هيئة أقراص: 10-15 مجم/كجم/يوم، تزداد بمعدل 5-10 مجم/كجم/يوم أسبوعيًا، بحد أقصى 60 مجم/كجم/يوم.

الصداع النصفي 

يؤخَذ 250 مجم كل 12 ساعة، بحد أقصى 1000 مجم يوميًا.

الهوس

يؤخَذ 750 مجم يوميًا مُقسَّمًأ على جرعات، بحد أقصى 60 مجم/كجم يوميًا. ولا يُستخدَم عقار حمض الفالبوريك دون استشارة الطبيب.

نصائح عند استخدام حمض الفالبوريك

نصائح عند استخدام حمض الفالبوريك

إليك بعض النصائح المهمة عند استخدام حمض الفالبوريك:

  • أخبر طبيبك قبل الاستخدام إذا كنت تعاني فرط الحساسية تجاه حمض الفالبوريك، أو تجاه أي شيءٍ آخر.
  • أخبر الطبيب إذا كنت تعاني أحد الأمراض العصبية الأخرى أو الاكتئاب، أو تعرضت لأي أفكار أو ميول انتحارية من قبل.
  • أخبر الطبيب إذا كنت تعاني أحد الأمراض التالية، مثل: الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV)، أو الفيروس المضخم للخلايا (Cytomegalovirus).
  • تجنَّب طحن أو مضغ الأقراص، خاصةً تلك المُصنَّعة للاستخدام طويل المفعول (Extended release tablets).
  • يمكنك تناوُل حمضِ الفالبوريك مع الطعام منعًا لحدوث تقلصات المعدة.
  • تجنَّب خلط شراب حمض الفالبوريك مع أي مشروبات غازية.
  • حاوِل تناول الدواء يوميًا في نفس الموعد.
  • لا تتوقف عن تناوُل الدواء فجأة أو بدون استشارة الطبيب، حتى لا تعود الأعراض بشكلٍ أشد.
  • تجنَّب القيادة أو استخدام الآلات الحادة في أثناء العلاج بحمض الفالبوريك لأنه يسبب الدوار.
  • توقَّف عن تناوُل الكحول لأنه يزيد من أضرار حمض الفالبوريك.
  • إذا نسيت أحد الجرعات، تناوَل الجرعة المنسية فور تذكرها. أما في حالة اقتراب موعد الجرعة القادمة من الجرعة المنسية، تناوَل الجرعة القادمة فقط ولا تُضاعِف الجرعة.
  • أخبر الطبيب أنك تتناول حمض الفالبوريك إن كنت ستخضع إلى إحدى العمليات الجراحية.
المصدر
Valproic AcidValproic acidvalproic acid (Rx)What is valproic acid?
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق