عام

ما هو سر السعادة في الحياة؟ السعادة في كبسولة

احتلت فنلندا المرتبة الأولى كأكثر الدول سعادة في التقرير الخاص بالأمم المتحدة عن السعادة العالمية لعام 2023، لكن الفنلنديين أنفسهم قالوا: نحن لا نرى أننا بتلك السعادة الموصوفة. هل هناك حقًا ما يسمى بسر السعادة في الحياة؟ ما معنى السعادة؟ هل للسعادة مقاييس؟ هل إذا توافرت في حياتي مظاهر السعادة المتعارف عليها سأكون سعيدًا؟ وهل للسعادة كبسولات سريعة المفعول للحالات الحرجة والمستعصية؟

ما معنى السعادة؟

وفقًا لعدد من علماء النفس والاجتماع فإن السعادة هي حالة عاطفية تتميز بالفرح والرضا والاكتفاء.

للسعادة معانٍ أخرى

تعددت معاني السعادة، واختلفت وفقًا للتجارب ووجهات النظر ومن معاني السعادة:

  • “أنت سعيد؛ عندما تعرف ما يكفي” أرتو أو سالونين
  • “السعادة هي تقليل الألم وتعظيم المتعة” جيريمي بنثام
  • “لتعيش حياة سعيدة ومجزية؛ عليك أن تكون نشيطًا” فينهوفن
  • “السعادة هي أن تمتلك عقلًا سليمًا، وأنت تتمتع بالشجاعة والحيوية، مع القدرة على التعامل مع ظروف الحياة المختلفة، والاهتمام بغير هوس باحتياجات الجسد” سينيكا

تعددت المفاهيم عن أسرار السعادة في الحياة، فنظرة السياسيين للسعادة اختلفت عن الفلاسفة وعلماء النفس، كما أن الاقتصاديين وضحوا أن السعادة هي شيء يمكن شراؤه.

متطلبات السعادة

 كن واسع الأفق

 اصطياد الأسماك الصغيرة من على الشاطئ أو بالقرب منه، وبذلك يكون الحصاد قليلًا ولكن المخاطر أقل، فإذا أراد صياد أن يغنم سمكة كبيرة ليبيعها بثمن مرضٍ؛ عليه أن يبحر للأعماق وبذلك يكون حصاده وافرًا، وخطورته أعلى.

يرتبط التفكير في الحياة ككل ارتباطًا وثيقًا باتخاذ القرارات واتخاذ الإجراءات. عندما نصل إلى مفترق طرق الحياة الحتمي، يجب أن نختار اتجاهًا. هل أتزوج أم أتخلى عن هذا الشخص؟ أكرم أم أخون أصدقائي؟ أقول أو أخفي الحقيقة؟ إنّ بحث الجميع عن السعادة يتطلب هذا النوع من التفكير فتلك هي الأسماك الكبيرة.

المشاعر اللطيفة، والحالات المزاجية الجيدة، والمتع الخام لا تزال ذات أهمية، ولكن ليس بالقدر الذي قد نفترض.

فالسعادة الحقيقية ليست هي شعورك بالفرح الذي يأتي من اللحظات المبهجة كجلسة ممتعة مع أحبائك، فتلك هي الأسماك الصغيرة، ولكن السعادة الحقيقية أن تكون أمورك مستقرة، وأن تشعر بالنشاط والحيوية والإنتاجية في حياتك، وأن يكون لحياتك مغذى وهدف، فتلك هي الأسماك الكبيرة.

شعورك بالسعادة غنيمة عظيمة؛ لذا عليك أن تبحر في مياه عميقة وأنت لا تخشى الغرق.

قاتل من أجل سعادتك

“المصارعة والسعادة وجهان لعملة واحدة، فكلاهما يتطلب أن نقف مستعدين بغير اهتزاز لمواجهة ما أمامنا من صعاب وما لم نتوقعه” ماركوس أوريليوس حاكم الإمبراطورية الرومانية.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

السعادة ليست وجهة تصل إليها وتبقى فيها لبقية حياتك، السعادة ليست شيئًا يحدث لك، لكن السعادة هي شعور عليك أن تحارب لأجله وأن ترعاه. أن تشعر بالسعادة يعني مواجهة مستمرة مع معطيات نفسك، وعوامل خارجية كالأسرة والعمل وغيرها من الأمور التي تواجهها باستمرار، وعليك أن تنتصر في كل مرة لتحتفظ بسعادتك.

ابدأ الآن

فقط أبدأ، هي أحد أهم أسرار السعادة في الحياة
فقط ابدأ، هي سر السعادة في الحياة

تبدأ رحلة السعادة للجميع من نفس النقطة وهي التعاسة، فشعورك الدائم أنك لست في المكان المناسب، شعورك بالنقص الدائم. 

لا يهم كم أن حياتك باهرة ومستقرة للاّخرين. الخطوات الأولى للسعادة ليست بالصعوبة التي تتخيلها، قد لا تصدق أن هذا الفعل البسيط هو خطوة جادة تجاه سعادتك، كأن تغلق هاتفك لساعة مستمتعًا بالهواء من حولك وبكوب القهوة، فتخصص ولو ساعة يوميًا لك أنت فقط.

 لا يوجد ما يسمى بسر السعادة في الحياة، إذ أنه لا يوجد سر واحد ينطبق على الجميع، ولكن توجد أسرار متنوعة للسعادة في الحياة، كما أن لكل شخص رحلته الخاصة في الحياة، لكل شخص سره الخاص للسعادة.

كبسولات السعادة

اطمئن! فإن هذه الكبسولات لا تحتوي على مواد كيميائية ضارة، ولا تسبب الإدمان، إنما هي كبسولات تحتاج المداومة، وتتميز بقوة التأثير. هي الكبسولات التي ستعطيك سر السعادة في الحياة.

رتب أولوياتك ورغباتك

كما قال (أبقراط) فإن الوصول إلى السعادة أمر سهل، ووفقًا لهذا صنف الرغبات إلى ثلاثة أنواع:

  1. واجب إشباعها: وهي الرغبات الضرورية الملحة في الحياة، التي يؤدي إشباعها إلى تقليل الألم، وبالتالي زيادة السعادة. رغبات مثل: المسكن والملبس والطعام الكافي والملائم.
  2. غير ضروري إشباعها: هي التي يمكن أن تخفف الألم، ولكنها قد تسبب أذى، كتلك الرياضات الخطيرة والعنيفة.
  3. يجب تجاهلها: هي الرغبات التي لا تخفف الألم، وتسبب الأذى، كالتدخين والمقامرة.

كل ما يؤدي إلى السعادة يسهل الحصول عليه، بينما كل الرغبات غير الضرورية صعبة، من السهل أن تحصل على منزلك الخاص مقارنةً بالحصول على فيلا، فكل الأمور غير الضرورية تتطلب مجهودًا شاقًا للحصول عليها، وصيانتها والمحافظة عليها.

وقتك الصعب هو دليل لسعادتك

كل الملذات جيدة، ولكن لا يجب السعي وراءها كلها، وكل الاّلام سيئة، ولكن لا يجب تجنبها كلها.

عندما تأخذ محنتك من منطلق إيجابي، فهناك الكثير من المحن الإيجابية، التي لولاها لما شعرت بقيمة السعادة. كم مرة كنت فيها في قمة شعورك بالعطش، ثم شربت كوب ماء كان كالسكر في فمك من شدة عطشك؟ فهكذا المحن، الكثير منها وُجد حتى تُقدر سعادتك عند اجتياز تلك المحن.

الوهم عدوك

لنفترض أنك أخطأت بحبل ملفوف على الأرض وتصورته ثعبانًا، هل تتخيل كيف ستكون ردة فعلك؟ قد تجري وتصرخ، وقد تحاول قتل هذا الثعبان، هل لاحظت قوة الوهم؟ من شيء بسيط لا يستحق الذكر -كالحبل- إلى هلع وخوف ورغبة في القتل. هذا ما يعنيه أن تكون محاصرًا في عالم من الأوهام.

افهم معاناتك وآلامك، ولا تضخم محنتك حتى تتجنب الوهم، وتصل إلى سعادتك.

الامتنان

الامتنان هو شعورك بالحب والتقدير ناحية كل ما يقدم إليك في الحياة من أمور مادية ومعنوية، الامتنان لا يسهل عليك الوصول إلى سعادتك فقط، بل يساعدك على قبول ذاتك وظروفك وكل ما مررت به.

شعور الشخص بالامتنان هو سر السعادة في الحياة

كن ناجحًا ولا تكن مثاليًا

هل شعرت من قبل بالخوف الذي جنبك إنهاء مشروعك لأنك ترى أنك لم تنهه بالشكل المثالي في مخيلتك؟ هذا ما تفعله المثالية في أحلامنا ومشاريعنا، تجعلنا نؤجلها مرة بعد مرة، لتدقيقنا المبالغ في أًصغر التفاصيل. فتكون أفضل طريقة للمضي قدمًا هي التخلي عن الكمال، واحتضان التقدم والنجاح. فالتقدم يهتم بالرحلة أكثر من الوجهة.

حدد وجهتك واهتم برحلتك، وتيقن من أن النمو والتحسن تدريجيان، وأن الأخطاء والفشل جزء طبيعي من عملية التعلم.

تقبل ذاتك

كلما زاد تقبلك لذاتك، زادت سعادتك. هناك العديد من الفوائد الأخرى لقبولك لذاتك مثل: انخفاض أعراض الاكتئاب، والسعي لإرضاء الاّخرين، والخوف من الفشل، بالإضافة إلى زيادة المشاعر الإيجابية وتقدير الذات.

  • لا تقارن رحلتك بالاّخرين، فلكل إنسان ألمه وسعادته
  • تعرف على مواطن قوتك، ونمها
  • ساعد الاّخرين، فمساعدتك للاّخرين والاهتمام بالأعمال التطوعية يساعدك على رؤية مدى أهمية وجودك، وتأثيرك في حياة الاّخرين.

في رأيك ما هي أكثر الأشياء التي يمكن أن تشعرك بالسعادة؟ إذا كان عليك تلخيص سر السعادة في الحياة في جملة واحدة، فماذا تكون؟

المصادر

اظهر المزيد

Fatma Elzahraa Mustafa

مرحبا! أنا فاطمة، كاتبة محتوى شغوفة. هدفي الأساسي هو إحداث تغيير إيجابي في العالم من خلال نشر الوعي في مختلف المجالات. أسعى لجعل الكتابة تجربة ممتعة وغنية بالمعلومات للجميع، لأنني أعتقد أن المعرفة قوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى