ترياق الحدث

متحرش بحصانة

ابتِزازٌ جِنسيٌّ وعاطفِي…

تحرُّش…

هتكُ عِرض…

اغتِصابُ قاصِرات…

الجانِي حُرٌّ طَليق!

والمَجنيُّ عليها تخضعُ لأحكامِ المُجتمع!

هل يغُضُّ المجتمعُ الطرفَ عن المتحرِّشين؟!

أَم للمسؤولين رأيٌ آخر؟!…

ظَهرَ مؤخرًا حسابٌ على إحدى منصاتِ التواصلِ الاجتماعي، يوثقُ لحظاتِ تحرشِ شابٍ بالفتيات، واستدراجِهن وهتكِ عرضِهن، البالغاتِ منهن والقاصِرات، وتَوثيقِ هذه اللحظاتِ بالفيديو لابتزازهِن لاحقًا، وإجبارهِن على المُمارساتِ الجِنسيةِ حتى لا يُفضحَ أمرُهُن!

ناهيكَ عن الرسائلِ الصوتِيةِ والمُصورة، التي تَحتوي على عباراتٍ ومقاطعَ غيرِ لائقة!

لم يكتفِ بذلك فحَسب، بل وَثقَ واقعةَ اغتصابِه لشابٍ يَبلغُ من العُمرِ خمسةَ عشرَ عامًا!

رسائلُ تُشعلُ الرأسَ شيبًا، وتبُثُ الذعرَ في نفوسِ الفتيات، والمجتمعُ يُلقي باللومِ على الفتيات!

تُرى من هو الجانِي الحقِيقي؟

هل هوَ هذا الشاب؛ بسببِ فعلتِه؟

هل هم أهلُه و أصدِقاؤه ومعلمُوه وأساتذتُه؛ لتسَترِهم على جرائمِه، وتركِه بدونِ علاجٍ حقيقي؟

أَم الفتيات؛ بسببِ خوفِهن وعدمِ فَضحِ أمرِه؟

أم المجتَمع؛ بسببِ إلقائِه اللومَ على الفتيات!

إن كانَ الشابُّ أجرمَ مائةَ مرة، فأهلُه و أصدقاؤُه وكلُّ من عرفَ بأمرِه ولم يُثنِه عن تصرفاتِه قد أجرموا ملايينَ المرات!

عائلةٌ لم تتخذْ أيَّ إجراءٍ لمنعِ ابنِها من التحرشِ بالفتياتِ وهتكِ عرضِهن…

أصدقاءٌ يدافعونَ عنه، بل ويساعدونَه على توثيقِ لحَظات تحرشهِ بالفتيات…

موظفو أمنٍ يهيئون له الأمرَ حتى يتمكنَ من اغتصابِ الفتاة…

معلمون يغُضون الطرفَ عن تصرفاته؛ لأنه بالمرحلةِ الأخيرةِ من الدراسة…

أساتذةٌ جامعيون ساكنون، وكأن شيئًا لم يحدُث!

ومجتمعٌ على رأسِه الطير!

تعريف التحرش الجنسي

عرَّفت الأممُ المتحدة التحرشَ الجنسي على أنه: أيُّ شكلٍ من أشكالِ السلوكِ الجنسِي غير المرحبِ به، سواء أكان مسيئًا أو مهينًا أو مرعبًا.

أنواعُ التحرشِ الجنسي

  • اللمسُ أو الاتصالُ الجسدي دونَ موافقةِ الطرف الآخر.
  • استِخدام الإيحاءات التي تحملُ معنًى جنسي.
  • التحديقُ في الوجهِ أو الجسدِ لفترات طويلة.
  • تعمُّد القيام بحركاتٍ جسديةٍ تحمل إيحاءاتٍ جنسية.
  • تعمد عَرْض مواد غيرِ لائقةٍ ومسيئة.
  • كثرةُ الحديث أو السؤال عن حياةِ الآخرينَ الجنسية.
  • المكالمات الهاتفِية ذات الطابِع الجنسي.كشف الجسدِ بطريقة غيرِ لائقة لأهدافٍ جنسية.
  • إرسالُ صور غيرِ لائقة.
  • الاعتداءُ الجِنسي.

أسبابُ تحرشِ الذكورِ بالفتيات

  • قلةُ الثقةِ بالنفس.
  • نظرةُ الذكرِ لنفسِه بأنه أعلى وأعظمُ من المرأة.
  • إساءة تفسيرِ تصرفاتِ بعض الفتياتِ والغرض من ملابِسهن.
  • إمعانُ النظر في أجسادِ الفتيات.
  • الملابس غير المناسبة للعرف والدين من البعض.
  • ضعفُ الوازعِ الديني.
  • التربيةُ غيرُ السليمة.
  • أن يكونَ من الشخصياتِ المعاديةِ للمجتمع.
  • التعرضُ للعنف والتحرش في أثناءِ الطفولة.
  • اكتفاء المجتمعِ بإلقاء اللومِ على الفتيات دونَ أي مسؤوليةٍ على الذكر.

أسبابُ زيادةِ نسبِ التحرش في مِصر في الآونةِ الأخيرة

  • انتشارُ ثقافة أن الرجلَ لا يخطئ، والاكتفاءِ بإلقاءِ اللومِ على الفتيات.
  • تهاونُ المجتمع مع المتحرِّش.
  • انشغال الآباءِ عن متابعةِ  أبنائهم.
  • تهاون بعضِ الآباء مع أبنائِهم والدفاع عنهم عندَ اتهامهم بالتحرش.
  • انتشارُ الإدمان.
  • غياب القوانينَ الرادِعة.
  • تقليد الفتيات للعادات الغربية فيما يخص الملبس والسلوك.

الأثرُ النفسيُّ للتحرشِ على المرأة

  • انعدامُ الشعورِ بالأمان.
  • الإصابةُ باضطرابِ ما بعدَ الصدمة.
  • الاكتئابُ والتفكيرُ في الانتحار للهروبِ من وصمِ المجتمع.
  • فقدان الثقةِ بالنفس واحترامِ الذات.
  • الميل إلى العزلةِ الاجتماعيةِ والهروبِ من التجمعات.
  • فِقدان القدرةِ على التركيز.

ماذا تفعلينَ عند تعرضكِ للتحرش؟

  • لا تترددي في الصراخِ وفضحِ أمره.
  • وثقي الموقفَ بكاميرا الهاتف المحمول -إن أمكنكِ ذلك.
  • لا تترددي في ضربِ المعتدي وإصابتِه.
  • اطلبي العونَ من الآخَرين.
  • باردي بالاتصالِ بالشرطة ولا تتنازلي عن حقكِ مهما كلفكِ الأمر.
  • تواصلي مع المركزِ القوميِّ للمرأة على رقم 15115.

ماذا تفعلُ عند تعرضِ ابنكَ أو ابنتكَ للتحرش؟

  • هدئ من روعِهم واحتضِنهم.
  • لا تلقِ باللومِ على الضحية.
  • استَمع لتفاصيلِ الحادث.
  • بَلِّغ عن المعتدي وافضح أمرَه حتى وإن كانَ من المقربين.
  • لا تتنازلْ عن حقهِم مهما كلفكَ الأمر.

ماذا تفعلُ إذا كان ابنُك متحرشًا؟

صدمةٌ قوية ولحظاتٌ عصيبة يمر بها بعضُ الآباء عندما يعرفونَ بتحرشِ ابنهم بالفتيات؛ ظنًّا منهم أنه أمرٌ لا علاجَ له، وهذا غيرُ صحيح، يجب أن تبحث عن السبب حسب العمر، لأن بعض الحالات يمكن علاجها عن طريقِ جلساتِ العلاجِ النفسي الجماعِية والفَردية، فليس بأمرٍ مخجِل أن تصطحب ابنكَ إلى الطبيبِ النفسي، لكنها وصماتُ عارٍ متتابعة ستلاحِقك إذا تركتهُ بدون عِلاج.

كيفَ تتجنبين التعرضَ للتحرش؟

  • اعرفي مفهومَ التحرش الجنسي.
  • اقرئي عن أنواعِ التحرشِ الجنسي وكيفيةِ تجنبها.
  • احرصي على تعَلم رياضاتٍ عنيفةٍ؛ حتى تتمكني من الدفاعِ عن نفسِك.
  • احملي سلاحًا للدفاع عن نفسِك مثل رذاذِ الفلفل أو أيِّ سلاح آخر.
  • احرصي على وضعِ حدود للتعاملِ مع الآخرين في مكانِ العملِ أو الدراسة.
  • تحدثي بوُضوح عن رفضِك لأيِّ انتهاك، مثل اللمسِ أو طريقةِ تحدث الآخرين معك.
  • اختيار الملابس المناسبة المتوافقة مع الدين والعرف المجتمعي.

أميرَتي… فلْتعلمِي وتتأكدي أن تعرضَك للتحرش لم يكنْ ولن يكونَ خطأَكِ أنتِ يومًا ما، حتى و إن حاول جميعُ من حولَك إثباتَ عكس ذلك، كوني على ثقةٍ بأنك لم تخطِئي، ودافِعي عن حقكِ لآخرِ قطرَة عرق، فتغييرُ ثقافةِ المجتمعِ ليس بالأمرِ الهين…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق