ترياق الأمراض النفسية
أخر الأخبار

متلازمة توريت | بين الألم والأمل!

أمي، أريد أن أتناول الطعام. أريد أن أتناول الطعام. أريد أن أتناول الطعام. 

ما خطبك يا عزيزي؟!

أريد أن أتناول الطعام. أريد أن أتناول الطعام. أمي، لا أستطيع أن أتوقف عن قولها! أريد أن أتناول الطعام، أريد أن… 

أجل، إن هذا الطفل لا يكرر تلك الكلمات كي يمازح والدته، بل إنه مصاب بأحد الحالات العصبية التي تدعى متلازمة توريت!

ما هي متلازمة توريت؟

أشعر بالخوف الذي يتملك تلك الأم بينما ترى طفلها في هذه الحالة وتتساءل “ما هي متلازمة توريت؟!”. 

تعد متلازمة توريت أحد الأمراض العصبية التي تدفع الشخص إلى القيام ببعض التصرفات اللاإرادية، كأن يكرر بعض الكلمات بشكل خارج عن السيطرة، يصدر بعض الأصوات، أو يحرك رأسه بشكل غير طبيعي.

ومتلازمة توريت ليست من الحالات النادرة، بل إنها تنتشر وسط الأطفال أو المراهقين، وبين الذكور أكثر من الإناث، وقد تصيب أيضا بعض البالغين، ويمكن السيطرة عليها بعد انتهاء مرحلة المراهقة. 

أسباب متلازمة توريت

ترجع الإصابة بمتلازمة توريت إلى عدة أسباب منها:

  • وجود خلل في بعض أجزاء المخ خاصة منطقة العقد القاعدية المسئولة عن التحكم في حركات الجسم وما يصاحبها من تراجع في أداء النواقل الكيميائية مثل الدوبامين والسيروتونين، والسيالات العصبية التي تنتقل من المخ إلى أجزاء الجسم المختلفة والعكس.
  • العوامل الوراثية مثل إصابة أحد أفراد العائلة بالمتلازمة.

أعراض متلازمة توريت 

يعاني المريض من بعض التشنجات أو اللزمات المتكررة الخارجة عن السيطرة، تختلف شدة هذه التشنجات وأنواعها كالتالي:

  • تشنجات بسيطة: هي التشنجات التي تتضمن تحريك عدد معين من عضلات الجسم لتنتج حركة معينة مثل هز الأكتاف.
  • تشنجات معقدة: هي التشنجات التي تتضمن تحريك عدد كبير من عضلات الجسم لتنتج حركة أوسع مثل القفز.

تنقسم التشنجات إلى تشنجات حركية وتشنجات صوتية كالتالي:

  • تشنجات حركية مثل: 
  1. تحريك العين.
  2. إصدار تعبيرات وجهية معينة مثل العبوس. 
  3. هز الأكتاف.
  4. القفز.
  5. تحريك الرأس أو الأطراف في اتجاه معين.
  6. الاستدارة.
  7. لمس الأشياء.
أعراض متلازمة توريت
  • تشنجات صوتية مثل:
  1. تكرار بعض الكلمات.
  2. تكرار كلمات أو عبارات شخص آخر.
  3. الشخير.
  4. طقطقة اللسان.
  5. الصفير.
  6. السعال.
  7. إصدار صوت تنظيف الحلق.

تتأثر حدة التشنجات بعدد من العوامل مثل: 

  • الإرهاق الجسدي: قد يزيد من شدة التشنجات.
  • التوتر والقلق: قد يقع المصاب تحت ضغط معين فيؤدي إلى زيادة التشنجات.

يمكن للمصاب أيضا أن يشعر ببعض الأحاسيس التي تنذر بقدوم التشنجات مثل الشعور بحرقة في العين قبل البدء في تحريكها بشكل مستمر لا إرادي.

مضاعفات متلازمة توريت

إن المصاب بهذه الحالة أكثر عرضة لعدد من المشاكل الاجتماعية والفسيولوجية الأخرى مثل:

  • الإصابة بفرط الحركة وقصور الانتباه.
  • صعوبة في تعلم بعض الأشياء مثل قراءة، وكتابة، وفهم بعض العلوم المعقدة مثل الرياضيات.
  • الوسواس القهري.
  • مشاكل في السلوك مثل اكتساب بعض الصفات العدوانية.
  • المعاناة من بعض المشاكل الاجتماعية مثل التنمر، ورفض المجتمع، وصعوبة الحصول على بعض الوظائف.
  • الرهاب الاجتماعي بسبب الخوف من نظرة الآخرين للمريض في أثناء نوبة التشنجات.
  • الإحساس بالقلق المستمر.
  • التغيرات المزاجية: مثل الشعور بالاكتئاب والحزن.
  • مشاكل في النوم بسبب نوبات التشنج التي قد تحدث مثل التحدث في أثناء النوم.

تشخيص متلازمة توريت

يمكن تشخيص المتلازمة عن طريق وجود بعض الأعراض على المريض كالآتي:

  • حدوث التشنجات عدة مرات خلال اليوم الواحد وتكرارها كل يوم أو كل يومين لمدة تزيد عن عام كامل.
  • وجود التشنجات الحركية والسمعية. 
  • حدوث نوبات التشنج قبل العام الثامن عشر من عمر الفرد.
  • تغير نوع وحدة التشنجات وتكرارها باستمرار.
  • ألا يكون منشأ التشنجات هو تناول أحد الأدوية أو وجود إحدى الحالات المرضية الأخرى التي يمكن أن تكون هي المسبب الأصلي للتشنج.

يمكن أيضاً للطبيب المعالج أن يطلب إجراء بعض التحاليل والأشعة لاستبعاد أي حالة مرضية أخرى مثل: 

  • بعض تحاليل الدم.
  • بعض الأشعة التصويرية مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية.

علاج متلازمة توريت

لا يحتاج المصابون بالمتلازمة في الغالب إلى العلاج إلا إذا أثرت التشنجات على حياتهم الشخصية والاجتماعية. ينقسم العلاج إلى: 

علاج سلوكي

  •  يحاول الطبيب في أثناء علاج متلازمة توريت معرفة المشاعر الداخلية للمريض التي تحفز ظهور نوبات التشنج واستبدالها بأخرى أقل تأثيرا عليه ليتمكن من التحكم في التشنج.
  • يحاول الطبيب تدريب المريض على التحكم في التشنجات عن طريق تعريضه للمحفز وتدريبه على التحكم به وكبح التشنجات والسيطرة عليها تدريجيا.
  • تدريب المريض على التعامل مع مضاعفات الحالة مثل القلق، والوسواس القهري، والاكتئاب.
العلاج السلوكي لمتلازمة توريت

علاج دوائي

  • حقن البوتوكس: يحقن المريض بالبوتوكس في عضلات المكان الذي يصعب التحكم في تشنجه.
  • مضادات الدوبامين: يُعطَى المريض بعض الأدوية التي تقلل من مستوى الدوبامين في الجسم مما يؤدي إلى التحكم في التشنجات بشكل أفضل مثل الهالوبيريدول والتيترابينازين. يفضل التيترابينازين في علاج متلازمة توريت لكنه يتسبب في ظهور بعض الأعراض الجانبية مثل الاكتئاب.
  • مضادات الاكتئاب: يتناول المريض بعض مضادات الاكتئاب مثل الفلوكسيتين لعلاج حالة الحزن والإحباط التي يمكن أن تسيطر عليه.
  • مضادات التشنجات: أشارت بعض الدراسات إلى إمكانية استخدام بعض مضادات التشنج في علاج متلازمة توريت مثل التوبيراميت.
  • علاج فرط الحركة وقصور الانتباه: يمكن أن يصف الطبيب بعض أدوية زيادة التركيز مثل الديكستروأمفيتامين، لكن يمكن لهذه الأدوية أن تزيد من حدة التشنجات.

نصائح لمرضى متلازمة توريت

قد يبدو للبعض الوجه المظلم فقط لمتلازمة توريت، لكن يمكن أن تكشف تلك الظلمة عن نور باتباع النصائح التالية:

  • تفهم الأمر، وتعلم كل شيء عن مرضك، وحاول التعايش مع الأعراض قدر الإمكان.
  • اطلب الدعم ممن حولك مثل أفراد العائلة أو الأصدقاء.
  • اهدأ قليلا واعلم أن نوبات التشنج تقل كثيرا بعد مرحلة المراهقة.
  • حاول التركيز على التحكم في نوبات التشنج. قد يبدو الأمر صعباً في البداية لكنه يتيسر شيئا فشيئا بالتدريب.
  • مارس بعض الرياضات مثل كرة القدم أو الرسم حتى تنشغل عن نوبات التشنج وتصبح في حالة نفسية أفضل.

نصائح للمحيطين بمرضى متلازمة توريت 

  • تعلم كل شيء عن متلازمة توريت حتى تستطيع أن تتعامل مع المريض.
  • انشر الوعي عن المتلازمة بين المحيطين بالمريض حتى يتفهموا طبيعة الأمر.
  • حاول أن تزيد من ثقة المريض في نفسه حتى لا يصاب بالاكتئاب والحزن. 

إن تكاتف الطبيب المعالج، والمريض، والمحيطون بالمريض يمكن أن يؤدي إلى نتيجة أفضل في علاج متلازمة توريت.

المصدر
Diagnosing Tic DisordersCo-Occurring ConditionsTourette's Syndrome
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق