الإدمان

مخدر القات | مخدر أم منشط!

“القات مخدر يقتل في صمت”!

استوقفتني تلك الجملة التي قرأتها في إحدى المقالات التي تتحدث عن مخدرِ القات، وتذكرت رحلتي إلى إحدى الدول العربية التي تشتهر بزراعة نبات القات، وكيف اشتهر سكان هذه الدولة بمضغ أوراقه، وتدخينها!

بل تكاد لا تخلو مناسبة اجتماعية من مضغ أوراق نبات القات، وهو ما يُعَدُّ أمرًا محظورًا في العديد من الدول الأخرى، بل ويُعرِّض مَن يستخدمه للمساءلة القانونية.

سنتحدث في السطور القادمة عن تعريف القات، ومكوناته، وأنواعه، وأضراره، فتابع معنا هذا المقال…

تعريف القات

القات هو نبات يُسمَّى (Catha Edulis)، ويُطلَق عليه أيضًا “شاي حبشي”، أو “الكات”، أو “سلطة أفريقية” أو “تشات”. وتتميز أوراقه برائحة عطرية خفيفة، وطعم قابض حلو.

يميل لون أوراق نبات القات إلى الأخضر أو الأخضر البني، وتبدو الأوراق لامعة وهي طازجة، ويتحول لونها إلى الأصفر البني عندما تجف.

ينمو هذا النبات في شرق أفريقيا وشبه الجزيرة العربية، وتُعَدُّ دولة اليمن الموطن الأصلي لزراعته.

يمضغ سكان هذه الدول ساق نبات القات وأوراقه لتأثيره المنبه في الجهاز العصبي، ودوره في تحسين الحالة المزاجية.

وقد يستخدَم مخدرُ القات في العديد من الأغراض العلاجية، إذ يُستخدَم لعلاج: الاكتئاب، والسمنة، والصداع، وقرحة المعدة، وغيرها.

وبينما يحظَر تناول مخدرُ القات في كثير من الدول، لا تزال عدة بلدان تسمح بمضغ أوراقه الطازجة، أو تناول الشاي من أوراقه المجفَّفة، وخاصة دول شرق أفريقيا واليمن.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

كيف يُستخدَم مخدر القات؟

عادة ما تكون الأوراق الطازجة لنبات القات أكثر تأثيرًا من أوراقه الجافة، لذا يفضل مستخدِموه تخزين أوراقه الطازجة في أحد جوانب الفم، ومضغها بشكل متقطع لاستخراج عصارته تدريجيًا.

ولكن يمكن أيضًا تناول الشاي من أوراقه الجافة، أو تدخين تلك الأوراق، أو إضافتها إلى الطعام.

ولعلك تتساءل الآن: “هل القات مخدر أم منشط؟”، ولكن دعنا نتعرف -أولًا- إلى مكونات القات، وأنواعه، وفوائده، وأضراره قبل الإجابة عن هذا السؤال…

مكونات القات

يحتوي مخدرُ القات على مكونين أساسيين، وهما: الكاثينون والكاثين، ويتشابه كلاهما في التأثير مع الأمفيتامين.

ويعَدُّ الأمفيتامين أحد المنشطات النفسية، ويؤدي تناوله إلى تنبيه الجهاز العصبي، والشعور بالسعادة والنشوة في وقت قصير.

لذا، صنَّفت منظمة الصحة العالمية (WHO) مخدرَ القات كمادة خاضعة للرقابة، إذ يعتاد كثير من الأشخاص استخدامه، وهو ما يسبب الكثير من الأضرار الصحية.

أنواع القات

هناك العديد من أنواع القات، إذ يتوافر في اليمن وحدها ما يقارب أربعة وأربعين نوعًا مختلفًا من مخدرِ القات، تبعًا للمنطقة الجغرافية التي ينمو بها.

ومن أشهر أنواع القات: الشامي، وبقمة، والقفاري، وأبو جفرة، وأوداي، وأبو مسمار، وقلوميس. وقد تتميز بعض أنواع القات بغلو سعرها؛ نظرًا لجودتها.

فوائد مخدر نبات القات

شاع استخدام مخدر القات بسبب تأثيره المنشط، والشعور بالنشوة والبهجة اللذان يجتاحان مستخدِميه. ولكن قد يستخدمه بعض الأشخاص لعلاج العديد من المشكلات الصحية، مثل:

  • الاكتئاب.
  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • البدانة.
  • قرحة المعدة.
  • تحسين الحالة المزاجية.
  • العقم عند الرجال.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • العدوانية.
  • الصداع.

ولكن، لا نزال في حاجة إلى المزيد من الدراسات والأبحاث لتقييم فاعلية مخدر نبات القات لتلك الاستخدامات العلاجية.

أضرار القات

يؤدي الاستخدام المزمن لمخدرِ القات إلى الإصابة بالعديد من الآثار الجانبية، وتشمل أضرار القات قصيرة المدى:

  • التغيرات المزاجية.
  • زيادة اليقظة.
  • فرط النشاط.
  • الثرثرة.
  • العدوانية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاعًا طفيفًا في درجة الحرارة.
  • تسارع معدل ضربات القلب.
  • زيادة معدل التنفس.
  • فقدان الشهية.

وتشمل أضرار القات طويلة المدى:

  • الاعتياد النفسي.
  • الهوس.
  • جنون الشك والارتياب.
  • الذهان.
  • القلق.
  • تفاقم مشكلات الصحة العقلية التي يعانيها المتعاطي.
  • الأمراض الكبدية.
  • العجز الجنسي.
  • انخفاض الحيوانات المنوية.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل: التهاب المريء، والتهاب المعدة، والإمساك.
  • أمراض اللثة، والتهاب الفم، وتقرحات الفم.
  • سرطان الفم.

هل القات مخدر أم منشط؟

يحفز مخدر القات الجهاز العصبي، فيُشعِر الشخص الذي يتناوله باليقظة والانتباه وزيادة التركيز، إضافة إلى ذلك الشعور المحبَّب بالنشوة والبهجة.

لهذا يشبه مخدر القات في تأثيره النفسي الكوكايين والأمفيتامين، ولكنه أقل تأثيرًا.

وقد يلجأ العديد من الأشخاص إلى تعاطي مخدر القات للتغلب على التعب والإرهاق الذي يصيب أجسادهم، ولكي يمدهم بالطاقة لأداء المزيد من المهام.

ويلجأ آخرون إلى تعاطيه طمعًا في ذلك الشعور بالسعادة الذي يجتاحهم، وتحسين قدرتهم على التواصل مع الآخرين.

لعلك -عزيزي القارئ- تظن الآن أن مخدرَ القات منشط! من فضلك، لا تتسرع في الإجابة؛ فعادة ما يؤدي الاستخدام المتواصل لمخدر نبات القات إلى الاعتياد عليه وإدمانه.

لذا، يعاني مدمنو القات أعراضًا انسحابية قد تحول بينهم وبين الإقلاع عن تعاطيه، وقد أدرجت منظمة الصحة العالمية (WHO) مخدرَ القات ضمن المواد المخدرة التي قد يُساء استخدامها.

وقد منعت كثير من الدول استخدامه أو بيعه أو تسهيل دخوله إلى حدودها، وهو ما يُعرِّض مَن يفعل ذلك إلى المساءلة القانونية.

وللإجابة عن سؤالنا، فإنه رغم كون نبات القات منشطًا، ويُشبِّهه كثيرون من الذين يستخدمونه بالقهوة، فإن مضغه المستمر وتدخينه يؤديان إلى اعتياده.

هل يسبب مخدر القات الإدمان؟

تباينت آراء العديد من العلماء فيما يتعلق بكونه يسبب الإدمان أم لا، ولكن هذا لا يتنافى مع حقيقة اعتياد متعاطيه على استخدامه.

فبينما يرى بعض الباحثين أن تأثير مخدر القات النفسي أقل بكثير من الأمفيتامين والكوكايين والمواد المخدرة الأخرى، ولكن هذا لا ينفي أضراره على الصحة.

يؤدي مضغ مخدر نبات القات إلى إطلاق المواد المخدرة ببطء، وهو ما يحول دون إنتاج نسبة عالية من المواد المسببة للإدمان والتي يحتويها القات، على غرار الكوكايين والأمفيتامين.

ولكن يرى علماء آخرون أن القات يعَدُّ دواءً مخدرًا، وأنه يسبب إدمانًا يشبه إدمان الكافيين.

ومع الأسف، لا تتوافر معايير محدَّدة لتقييم إن كان المتعاطي يعاني اعتيادًا نفسيًا، أو إدمانًا للمواد الكيميائية التي يحتويها نبات القات.

وأشارت العديد من الأبحاث إلى أن متعاطي مخدر القات غالبًا ما يسيئون استخدام مواد أخرى قد تسبب الإدمان. 

كم يبقى مخدر القات في جسدك؟

تصل آثار نبات القات إلى الذروة بعدما يقارب خمس عشرة إلى ثلاثين دقيقة من مضغه أو تدخينه، ويبلغ عمر النصف الخاص بمخدر القات في الجسم مدة ثلاث ساعات.

آثار الانسحاب

تتباين شدة الآثار الانسحابية من شخص لآخر، تبعًا لكل من:

  • العمر.
  • الحالة الصحية.
  • الكمية التي يتناولها الشخص.
  • مدة الاستخدام.
  • استخدام أدوية أخرى.

وعادة ما تكون آثار الانسحاب خفيفة نسبيًا، ومن أمثلتها:

  • التغيرات المزاجية.
  • الرغبة الشديدة في تناوله.
  • التهيج.
  • الاكتئاب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.

كيف أساعد نفسي؟

يعتمد نوع المساعدة التي تحتاجها للتوقف عن تعاطي مخدر القات على شدة الأعراض الانسحابية التي تعانيها، ومدة استخدامك لهذا المخدر، والكمية التي تستهلكها.

إن كنت تتناول مخدر القات من حين لآخر وبدأت تلاحظ اعتيادك النفسي عليه، فلا تقلق؛ يمكنك إيقافه بفضل توجيهات الطبيب، واستراتيجيات المساعدة الذاتية، والدعم الاجتماعي الذي تلقاه من الأهل والأصدقاء.

قد لا يكون هذا كافيًا لأولئك الذين اعتادوا استخدام مخدر القات فترات طويلة، ولكن عادة ما يكون العلاج النفسي -وخاصة العلاج السلوكي المعرفي- فعالًا في مساعدة المرضى على الإقلاع.

في النهاية…

القات مخدر يقتل في صمت. ربما يعتريك الفضول لتدخن أوراقه، أو تمضغها، فتقع فريسة لتلك المتعة الزائفة، والشعور الكاذب بالنشوة والبهجة.

ولكن عليك أن تدرك أن تعاطي هذا المخدر يؤثر سلبًا في صحتك النفسية والجسدية؛ فهو يقتلك ببطء، وفي صمت!

المصدر
What to Know About Khat UseKhatWhat is khat?Khat Addiction and AbuseChemistry, Pharmacology, and Toxicology of Khat (Catha Edulis Forsk): A Review
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى