ترياق الأسرة

مرحلة المراهقة المبكرة | ما وراء هذه المرحلة الفارقة!

تتجسد مرحلة المراهقة المبكرة يوميًا في كل عائلة، فهنا أبٌ تائه لا يعرف كيف يتعامل مع ابنه البالغ من عمره 13 عامًا، أو بالأحرى لا يعرف ماذا يحدث له!

وعلى الناحية الأخرى، تقف الأم مكتوفة الأيدي، ودائرة التفكير تراودها باستمرار عن سُبُل فهم المرحلة العمرية التي يمُرُّ فيها ولدها.

أما ذلك الابن، فإنه يصول ويجول مع أصدقائه، ولا يلتفت إلى والديه، إذ يشعر بتغييرات جذرية في الفكر والشخصية.

ها نحن -عزيزي القارئ- نعود في ترياق جديد، والحديث عن مرحلة المراهقة المبكرة بما تحتويها من أهم التفاصيل الكبيرة والصغيرة.

ويأتي ضمن سلسلة مقالاتنا عن مرحلة المراهقة، والتي كانت بعنوان “استراتيجيات التعامل مع المراهق وكيفية التعامل مع خصوصيته”.

كما العادة، أحضر كوبًا من الشاي بجانبك؛ فرحلتنا أوشكت على الانطلاق!

أهمية مرحلة المراهقة

  • تُعَدُّ أهم سنوات الانتقال من مرحلة الطفولة إلى مرحلة النضج والرشد، لأنها تبني بشكل أساسي شخصية الفرد في أثناء حياته، وتعاملاته مع البيئة المحيطة.
  • المرحلة الأساسية في حدوث تطورات بمختلف أنواعها: جسمية (السائدة)، ونفسية، واجتماعية، وعاطفية، وأخلاقية.
  • المرحلة التي تُبنَى فيها أساسيات حياة الشخص، مثل: معتقداته، وإيمانه بنفسه، وفلسفته ونظرياته المتبعة في حياته، إضافة إلى قيمه ومبادئه.
  • يخبر أيضًا الفيلسوف (ألفريد نورث وايتهيد) عن أهمية هذه المرحلة قائلًا: “إنها السنوات التي تُحفَر وتُجسَّد بها حدود شخصية الإنسان”.

خصائص مرحلة المراهقة المبكرة

تتسم مرحلة المراهقة بعدة خصائص تميزها عن غيرها من المراحل، ابتداء من مظاهر النمو الجسدي حتى طريقة التفكير والتصرف.

استطعنا أن نجمع أهم الخصائص التي تلازم هذه المرحلة كالآتي:

  1. مرحلة بداية البلوغ لدى الإناث والذكور، وغالبًا ما تسبق الإناث في بلوغها قبل الذكور بعامين. ويبدأ في هذه المرحلة ظهور التغيرات الجسمية، والفكرية، والاجتماعية كما سنذكرها لاحقًا.
  1. القدرة الحسنة على التفكير وحل المشكلات بطريقة أخرى، إذ تُعَدُّ من أهم المراحل التي ينمو ويتطور بها الدماغ بشكل هائل.
  1. الشعور بالوعي بالبيئة المحيطة والثقة بالنفس، مما يُبعد الشعور بتدني تقدير الذات لدى المراهق.
  1. يبحث المراهق حثيثًا في أثناء هذه المرحلة العمرية عن إثبات شخصيته وقبوله من البيئة المحيطة

ولذلك يميل أغلب المراهقين إلى مزاملة أصحاب التصرفات والتفكير الشبيه، ولكن يجدر الانتباه أنه ليس من الضرورة أن يكونوا أصدقاء مقربين له.

  1. الاستقلالية: يسعى المراهقون إلى الاستقلالية عن عائلتهم، وامتلاك الخصوصية، والالتفات إلى أصدقائهم ورفاقهم، وهو ما يُولِّد فجوة بين الآباء والابن.

ثم تسوء الأمور، وربما تسبب مشاكل عائلية أو صراعًا داخليًا، أو حتى خروجًا عن حدود الذوق العام عند كلامهم مع والديهم!

  1. كما تحدثنا عن ميل المراهق إلى أصدقائه بدلًا من عائلته، وهنا يمكن خطرٌ كبير، فما هو؟

إذا التف حوله صحبة سيئة، فإنه يمكن أن يقاد إلى أفعال مذمومة، مثل التدخين والتلفظ بألفاظ بذيئة.

  1. الميل نحو الجنس الآخر.

مظاهر النمو في مرحلة المراهقة المبكرة

ننتقل للحديث عن مظاهر النمو في مرحلة المراهقة المبكرة، بعدما تحدثنا عن أهميتها وخصائصها، وتعَدُّ مظاهر النمو في هذه المرحلة أهم ما يميزها بشكل عام، وسنتناول في حديثنا كل جنس على حدة كالتالي:

مظاهر النمو عند الذكور في مرحلة المراهقة المبكرة

  • نمو الخصيتين وكيس الصفن ابتداءً من عمر التاسعة، ثم يشعر بعد ذلك بحدوث استطالة في القضيب، ويستمر نمو هذه الأعضاء حتى تصل إلى حجمها الطبيعي عند سن 17 – 18 عامًا.
  • بداية ظهور الشعر في مناطق مختلفة من الجسم، مثل: العانة، والإبطين، والوجه، والصدر، والساقين عند عمر الثانية عشر.
  • لا تبدأ مرحلة البلوغ عند الذكور بشكل مفاجئ، أما عند الإناث فإنها تظهر عبر ابتداء الدورة الشهرية مباشرة. ويعَدُّ الاحتلام (الإفرازات الليلية) علامة مميزة لبداية علامات البلوغ عند الذكور، إذ يكون بشكل تدريجي بين 13 – 17 عامًا.
  • تغيُّر الصوت، ويبدأ متزامنًا مع نمو واستطالة العضو الذكري.
  • تكون نسبة ظهور هذه التغيرات في أعلاها عند العام الثالث عشر والنصف، وتتباطأ بعد الثامنة عشر.

مظاهر النمو عند الإناث في مرحلة المراهقة المبكرة

  • نمو براعم الثدي (بداية نمو الثديين) في سن الثامنة، ويتطور نمو الثديين بشكل كامل من 12 – 18 عامًا.
  • ظهور الشعر في مناطق عديدة، مثل: العانة، والإبطين، والساقين.
  • الحيض (بداية الدورة الشهرية)، ويبدأ بعد عامين تقريبًا من بداية نمو الثديين وظهور شعر العانة.
  • تكون نسبة ظهور هذه التغيرات في أعلاها عند العام الحادي عشر، وتتباطأ بعد السادسة عشر.

النمو الاجتماعي في مرحلة المراهقة المبكرة

تمثل مرحلة المراهقة المبكرة بداية انفجار العلاقات الاجتماعية، وتوسعها نحو المجتمع الخارجي بعيدًا عن العائلة. ويمكن حصر مراحلها كالآتي:

توسعة الدوائر الاجتماعية

يقضي الأطفال الصغار معظم وقتهم مع عائلاتهم، ولكن مع مرور الوقت ودخولهم مرحلة المراهقة، يبدأون بالتوجه نحو الخارج.

تبدأ تلك التوجهات لتكوين علاقات اجتماعية خارج العائلة مع دخول المدرسة، وتستمر بالتوسع سواء من الصالات الرياضية، أو منظمات الطلاب والأنشطة الجانبية الأخرى.

على الناحية الأخرى، فإن هذا التوسع في العلاقات الاجتماعية -خارج أسوار العائلة- يقابله ضمور في العلاقات العائلية والتركيز بشكل أكبر على الأقران.

ونأتي هنا إلى مفاجأة من العيار الثقيل بخصوص هذا الأمر… ما هي؟

يسعى المراهق إلى تكوين علاقات قوية مع بالغين آخرين، ويعتبرهم قدوة له في توجيه سلوكياته والأخذ بنصائحهم واستشارتهم.

تحمل أدوار ومسؤوليات اجتماعية

تساهم التطورات السلوكية والعاطفية في جعل المراهق يخوض حوارات حضارية، والتعبير عن شعوره بشكل أفضل.

أما التطورات الجسدية (البدنية)، فإنها تمثل دليلًا على بلوغ ونضج المراهق، مما يوحي بالثقة بالنفس، وتحمل المسؤولية، وأدوار مجتمعية أخرى، مثل: شغل منصب قيادي في مدرسته، أو في فريق معين.

مشكلات مرحلة المراهقة المبكرة 

ربما يخيل لك العنوان أنه كاذب! لأننا قبل لحظات كنا نتحدث عن تحملهم للمسؤولية، وحلهم المشاكل، وتطور طريقة تفكيرهم.

ولكن برغم كل تلك المعطيات، إلا أنه يقع على عاتق الوالدين متابعة أبنائهم بشكل دوري حتى لا يقعوا في مشاكل عديدة، مثل:

  • إدمان التدخين: قد يتبع المراهقون عادة التدخين للهرب من ضغوطات المرحلة التي يمرون بها، سواء اجتماعية أو نفسية.
  • أمراض التغذية: يعَدُّ مرض فقدان الشهية العصبي أكثر الأمراض شيوعًَا، والتي تصيب المراهقين -خاصة الإناث- في مرحلة المراهقة المبكرة.

وذكرت إحصائية أن هناك مصابة من بين كل 250 فتاة، ويتسم هذا المرض بانسداد الشهية، وممارسة الرياضة باستمرار رغم الإرهاق، وبالتالي فقدان كبير للوزن.

  • الاكتئاب والانتحار: تعَدُّ المشاكل العائلية والإدمان أحد أهم أسباب الإصابة بالاكتئاب وعواقبه، مثل الانتحار، وهنا يجب أن نتوقف!

ينبغي للوالدين متابعة تصرفات أبنائهم وأقوالهم دائمًا، وملاحظة أي حدث غير طبيعي، مثل: النوم المتكرر، وتأنيب النفس، واليأس من المستقبل، وأقوال أو كتابات عن الموت!

كل تلك الأعراض ترجِّح إصابة ابنك أو ابنتك بالاكتئاب، وهو سبب حقيقي يوصل صاحبه إلى درجة الانتحار!

  • صعوبات في التعلم: يخبر المعهد الأمريكي للصحة أن نسبة 15% من المراهقين لديهم صعوبات في أثناء تعلمهم، وتتولد لديهم مشاكل في تخزين المعلومات وصعوبة استذكارها.

ولذلك يبذلون جهدًا أكبر في تعلمهم، وهو ما يجعلهم عرضة للإصابة بالاكتئاب. ويعزى البعض سبب تلك المشاكل إلى اضطراب عصبي نفسي يصيب المراهقين في هذه المرحلة.

وختامًا…

يقول الطبيب والفيلسوف الألماني: “السنوات بين التاسعة والرابعة عشر أهم سنوات في حياة المرء، لأنها سنوات زراعة بذور المعرفة في عقل الإنسان. أما بعد ذلك الوقت، فأنت متأخر جدًا!”.

من خلال قراءتنا لأقوال الفلاسفة، وأهمية هذه المرحلة، نستطيع أن نقول أن مرحلة المراهقة المبكرة هي فرصة أخرى وأخيرة للتأثير في الشباب، وترسيم حدود لمستقبلهم.

في ضوء ذلك، نستطيع -بكل أريحية- الإعلان عن هذه المرحلة كأهم مرحلة في حياة الإنسان على الإطلاق.

وها نحن وصلنا -عزيزي القارئ- إلى نهاية مقالنا، إلى اللقاء في ترياق آخر، ولكن لا تذهب بعيدًا، ابق معنا!

المصدر
Problems -- Helping Your Child Through Early AdolescenceThe Importance of Early AdolescenceAdolescent developmentStages of Adolescence
اظهر المزيد

Younis Elijla

"أنت دخلت جحيم الطب، ولن تستطيع فعل شيء سوى الدراسة ثم الدراسة ثم الدراسة"، كلمات سمعتها كثيرًا، ولكن لم أؤمن بها في يوم من الأيام، إذ يسعى الإنسان حثيثًا إلى إثبات وجوده وجودته من خلال هوايات أخرى، أنا يونس عبد الحكيم العجلة، طالب في كلية الطب البشري في الجامعة الإسلامية غزة – فلسطين، وكاتب محتوى ومترجم طبي، أطمح دائمًا لنقل علوم المعرفة الطبية من مصادرها الموثوقة وتبسيطها باللغة العربية؛ حتى تُفهم من قبل كافة الناس بشكل سليم، إضافة إلى الرقي بمستوى المحتوى الطبي العربي بطريقة حضارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق