مفاهيم ومدارك

  • سبتمبر- 2020 -
    29 سبتمبر

    هل تحب (الأيفون) أم تفضل (الأندرويد)؟

    أطلقت شركة “آبل” مؤخرًا تحديثًا جديدًا أحدث ضجة بين مستخدمي الأيفون؛ بسبب فرحتهم بهذه القدرات الجديدة للنظام، وهو ما أثار سخرية مستخدمي الأندرويد، إذ تتوفر هذه الخاصية في هواتفهم منذ قديم الأزل. هل تختلف شخصيات مستخدمي الأيفون والأندرويد؟ أجريت دراسة مشتركة بين جامعات (لينكولن) و(لانكستر) و(هيرتفوردشاير) على 500 مشترك؛ لمعرفة الاختلاف بين شخصيات مستخدمي الأيفون والأندرويد، وكانت النتائج كالتالي: أكثر من ضعف عدد مستخدمي الأيفون من الإناث.مستخدمو الأيفون أكثر عاطفية وأقل تواضعًا من مستخدمي الأندرويد.مستخدمو الأيفون أكثر ثقة وانفتاحًا من مستخدمي الأندرويد.أغلب مستخدمي الأندرويد من الرجال كبار السن.مستخدمو الأندرويد لا يعطون أهمية للمظاهر الاجتماعية.يتسم مستخدمو الأندرويد بالتواضع والودية. هل يعاني مستخدمو الأيفون “متلازمة الأيفون”؟! تراهن شركة “آبل” على ولاء عملائها، فعلى الرغم من غياب العديد من المزايا عن الأيفون، والتي يوفرها نظام الأندرويد، إلا أن مستخدمي الأيفون لا يزالون مستمسكين به، وقد أطلق على هذه الظاهرة “متلازمة الأيفون” التي شبهها علماء النفس بـ “متلازمة ستوكهولم”! والسبب في ذلك يعود إلى…

    أكمل القراءة »
  • 29 سبتمبر

    الإفراط في التفكير يسبب القلق؟!

    تفكر كثيرًا ولا تصل إلى حلول مناسبة لمشاكلك؟!  تفكر كثيرًا وتشعر بالتعب والإجهاد والإحباط؛ بسبب عدم إيجاد حلول فعلية لما يواجهك من مشاكل؟!  تُرهَق من فكرة التفكير نفسها، وتؤجل اتخاذ القرارات في مسائل مصيرية تتطلب منك المواجهة بشجاعة؟!  إذًا عليك الحذر، ومحاولة الحد من هذه الضغوطات النفسية؛ لئلا تتعرض لاضطرابات بسبب الإفراط في التفكير، الذي قد يكون سببًا رئيسًا لمعاناتك القلق المرضي أو الاكتئاب أو المرض العضوي. سنعرف سويًا في هذا المقال حقيقة ما تتعرض له من صعوبات التفكير واتخاذ القرارات المصيرية، والأضرار التي تطرأ على جسمك وعقلك.  وسنتعرف أيضًا إلى بعض العلاجات والطرق للتخلص من التفكير الزائد. النساء أم الرجال؟ يُلاحَظ أن معظم من يتعرض لمثل هذه المشاكل سيدات، بنسبة أكبر كثيرًا من الرجال؛ إذ يتعرضن لضغوطات عصبية ونفسية كثيرة تثير مشاعر الخوف والقلق لديهن. نتيجة أم سبب؟ اختلف الباحثون فيما بينهم في كون القلق نتيجة أم سببًا للإفراط في التفكير، ورجح معظمهم أن الإفراط في التفكير يسبب القلق…

    أكمل القراءة »
  • 25 سبتمبر

    العصف الذهني | كيف تُولد الأفكار المبدعة؟

    طاولة مستديرة نجتمع عليها كل أسبوع  وسبورة بيضاء وأقلام ملونة والكثير من الحماس والأدرينالين اللازمين لتدفق نهر أفكارنا  إنه موعدنا الأسبوعي مع جلسة “العصف الذهني” في هذا المقال نتحدث عن:  معنى العصفِ الذهني.إستراتيجية العصفِ الذهني.خطوات وطريقة العصفِ الذهني.مميزات وعيوب العصفِ الذهني. ما هو تعريف العصف الذهني؟  يعد العصفُ الذهني أحد الطرق المبتكرة والبسيطة المستخدمة في توليد الأفكار وحل المشكلات، سواء المتعلقة بالعمل أو الحياة.  وقد كان أليكس اوزبورن -علم من أعلام التفكير الإبداعي– هو أول من وضع تعريف العصفِ الذهني وأسس قواعده وشروطه، في كتابه (Applied Imagination).   ويمكننا القول: إن معنى العصفِ الذهني يتمثل في جملة واحدة، هي: “طريقة مبتكرة لحل المشاكل، عن طريق تحفيز الأشخاص على خلق الكثير من الأفكار المبدعة”.  وتتمثل أهداف العصف الذهني في عدة نقاط، منها:  الحصول على أكبر قدر من الأفكار المبدعة والحلول المبتكرة.خلق روح التعاون بين الأشخاص المشاركين في العمل. ما هي قواعد العصف الذهني؟  لضمان نجاح عملية العصفِ الذهني والحصول على الاستفادة الكاملة…

    أكمل القراءة »
  • 23 سبتمبر

    كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب | لن تكمل الطريق وحيدًا!

    كان صديقي منذ الطفولة، لم نفترق أبدًا، إذ كان معي في أغلب مراحل حياتي، ولكن الآن… لا أعلم لماذا يتجاهلني دائمًا! أشعر أنه حزين طوال الوقت، وقفت بجانبه في البداية ولم أتركه وحيدًا، وقدمت له العديد من النصائح حتى أساعده في تخطي محنته، لذلك توقعت بعد هذا النقاش أنني أخيرًا تمكَّنت من استعادة صديقي المفضل. شعرت بالإحباط والغضب عندما أخبرني أنه مصاب بالاكتئاب وأنني لا أستطيع فهمه، ولذلك يريد أن يكون بمفرده حاليًا. ولكن بعد مدة اتخذت قراري؛ لن أترك صديقي يكمل هذا الطريق وحيدًا. نتحدث في هذا المقال عن كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب، وتأثير دعم العائلة والأصدقاء في تحسين الحالة النفسية للمريض. حياة مريض الاكتئاب يُعَدُّ الاكتئاب أكثر الأمراض النفسية شيوعًا، وهو يختلف عن مشاعر الحزن المؤقتة التي نشعر بها في حياتنا اليومية. لا نستطيع معرفة مدى معاناة مريض الاكتئاب، أو فهم هذا الشعور الذي يلازمه كعدو دائم لا يتمكن من التخلص منه، إذ يسيطر الاكتئاب على حياة…

    أكمل القراءة »
  • 20 سبتمبر

    التأقلم مع الواقع (Adaptation) | الرقص تحت المطر!

    ليس عليك انتظار العاصفة حتى تنقشع؛ ولكن عليك تعلُّم كيفية الرقص تحت المطر! كانت تربطني بجدتي علاقة وثيقة، كانت صديقتي وحبيبتي وبئر أسراري، آلمني فراقها كثيرًا، وكأنني سقطت في بئرٍ سحيقٍ. وعلى الرغم من مرور عدة سنوات على وفاتها، ما زلت أشعر بألم الفراق، ولم أعتد غيابها عن تفاصيل حياتي.  لا تسير الحياة دائمًا وفق المخططات التي تضعها؛ فقد تتعرض إلى الكثير من الظروف الصعبة، مثل: وفاة شخص مقرب، أو الإصابة بمرض مزمن.  فماذا تفعل؟! هل يجب عليك الاستسلام والخنوع؟ أَمْ تقاوم وتكافح لمواجهة هذه الظروف؟ أَمْ أنه من الذكاء أن تتعلم كيفية التأقلم مع الواقع الذي لا يمكنك تغييره؟ سنصحبك -عزيزي القارئ- في السطور القادمة لتتعرف إلى التأقلم مع الواقع، وما هو التأقلم في علم النفس، وسنتطرق أيضًا إلى فن التأقلم، ومهارات التأقلم التي تحتاجها في رحلة الحياة؛ فتابع معنا هذا المقال… التأقلم مع الواقع (Adaptation) تتغير الظروف من حولك؛ فالتغيير هو سُنَّة الحياة، ولكن ما الذي عليك فعله؟…

    أكمل القراءة »
  • 20 سبتمبر

    فن الإقناع | طريقك نحو تحقيق النجاح

    أعمل في هذه الشركة منذ مدة طويلة وأشعر بالانتماء إلى هذا المكان، وقد حققت الكثير من النجاحات خلال مدة عملي، والآن أنا مهدد بالفصل من العمل ولا أعلم أي سبب لهذا القرار. سمعت من قبل عن فن الإقناع، ولكنني لم أدرك معناه الحقيقي إلا عندما قابلت هذا الموظف الجديد؛ حيث إنه لا يمتلك أي خبرة في مجال العمل ولكنه يحقق العديد من النتائج والإنجازات الملحوظة. عندما أسمع حديثه أشعر بأنني أتعامل مع فنان حقيقي يدرك تماما ما يقوله مثل نص سينمائي مكتوب أمامه وأسأل نفسي؛ كيف تمكن من إقناع المدير بشخصيته بسهولة وخلال هذه المدة القصيرة؟ لا أعلم إن كانت هذه موهبة أو مهارة فريدة لا أستطيع اكتسابها، ولكنني أدرك أن فن الإقناع هو سبيلي الوحيد حتى أستطيع إقناع المدير بالاستمرار في عملي. نتحدث في هذا المقال عن فن الإقناع، وطُرُق استخدامه، ومدى أهميته في حياتنا العملية. ما هو فن الإقناع؟ يُعرَف فن الإقناع بأنه “القدرة على تغيير آراء الشخص…

    أكمل القراءة »
  • 20 سبتمبر

    التخاطر | عندما تخذلك الكلمة وتنصفك الفكرة!

    تخيل معي لو سافرنا عبر آلة الزمن إلى المستقبل، ورأينا أحد الأشخاص مرتميًا على جانب الطريق في وقت متأخر من الليل، عالقًا بين الحشائش والمزروعات بينما انقلبت سيارته رأسًا على عقب… في حين أنه ساكن في مكانه لا يقوى على الحركة، ينظر إلى هاتفه بجواره ولا تطاله يده؛ قد تبتئس لحاله وتظنه غير قادر على طلب المساعدة، فإذا بخدمة الطوارئ قد لبت نداء استغاثته، وإذا بأصدقائه قادمين لاصطحابه! ترى، هل يمكن أن يكون هذا هو مستقبلنا حقًا عند تطوير طريقة التخاطر والتواصل بين عقل وآخر؟!  هل سنستطيع يومًا إيصال أفكارنا عن بعد دون الحاجة للكلام؟!  ربما! ولما لا؟!  من المؤكد أنك سمعت أو قرأت مصطلح “التخاطر” من قبل، فربما حكى لك شخص ما قصة خرافية عن التخاطر أو شاهدت أحد أفلام الخيال العلمي.  ولكننا سنستعرض سويًا بعض التجارب والأبحاث الحديثة والمصطلحات العلمية في هذا الشأن، ونتعرف أكثر إلى “علم التخاطر”. بدايةً، علم النفس (Psychology) هو الدراسة العلمية للسلوك والإدراك، أما…

    أكمل القراءة »
  • 17 سبتمبر

    اتخاذ القرار والتردد في علم النفس| وجهان لعملة واحدة

    تباطأت عقارب الساعة؟! أم إنها لا تتحرك؟!  صوت زحفها على تلك الرقعة من الأرقام يرهقني!  في ليلٍ أبى النوم أن يداعب جفنيَّ…  كيف هذا؟! وما كل هذه الحيرة؟!  طالما ظننت أني حاسمة قوية؛ أجيد ترتيب أموري واتخاذ قراراتي…  فلِمَ أجدني في هذه اللحظة أتخبط وأرتطم بصخورٍ مؤلمة؟!  ليتني أستطيع أن أثبت قدميَّ على تلك الصخور وأتخذ القرار! عزيزتي… عزيزي… نقف جميعًا حائرين أحيانًا بين قرارات بسيطة وأخرى مصيرية. سنتحدث في طيات هذا المقال عن التردد واتخاذ القرار في علم النفس، وكل ما يرهقك في هذا الشأن؛ لنطمئن ونجد الحلول. اتخاذ القرار في علم النفس مهارة تمتلئ يومياتك بقرارات تتراوح بين بسيطة ومصيرية، قرارات من وقت أن تفيق على ضوء الصباح إلى أن تغلق جفنيك مساءً. قد يبقيك الصراع مع قرار مهم مستيقظًا طوال الليل، وقد ينتابك شعور بالارتباك لمجرد حيرتك في اختيار ملابس تناسب حضور احتفال مهم…  وكم من أشخاص يواجهون صعوبة في اتخاذ القرارات المهمة!  عزيزي القارئ… لا يوجد…

    أكمل القراءة »
  • 15 سبتمبر

    الخرف | إشارات تحذير عند كل محطة!

    فقدان الكلمات! نسيان الأحباب! كل أجهزتك تعمل بكفاءة، لكن… كيف صرت لا تعلم -من بعد علم- شيئًا؟! تتلاشى حياتك شيئًا فشيئًا أمام عينيك، وتسبح في تيه لا رجوع منه! يعاني المصابون بـ”الخرف” تدهورًا ذهنيًا حادًا، يقصيهم -ببطء- من عالمهم وينهي أمل العودة للحياة الأولى. في هذا الترياق سنتعرف عن قرب إلى الخرف ومراحله، والأعراض المبكرة للمصابين به. ما معنى الخرف؟ الخرف هو اضطراب يتسم بانخفاض الإدراك الذي يشمل مجالًا معرفيًا واحدًا أو أكثر، مثل: (التعلم، والذاكرة، واللغة، والتفكير المنطقي، والإدراك الحركي والاجتماعي). ويلزم لتعريفه أن يمثل العجز انخفاضًا عن حالة المصاب السابقة وأن يكون شديدًا بما يكفي للتدخل في الوظيفة اليومية والاستقلالية.  ويعد مرض “الألزهايمر” أكثر أشكال الخرف شيوعًا لدى كبار السن، ويمثل 60 إلى 80 بالمائة من الحالات. الفرق بين الخرف والزهايمر يخلط كثير من الناس بين الخرف والزهايمر، على اعتبار أنهما نفس المرض. لكن الخرف هو مصطلح شامل يُستخدم لوصف الأعراض التي تؤثر في الذاكرة وأداء الأنشطة اليومية…

    أكمل القراءة »
  • 15 سبتمبر

    الشخصية الطماعة | عندما يكون الكافي غير كافٍ!

    “أريد المزيد… المزيد… المزيد…”. تتردد هذه العبارات في داخله كلما حصل على ما يشتهي! سعادة وانتصار مؤقتان، وما هي إلا لحظات قليلة تمُرُّ حتى تهاجمه رغبة ملحة في الوصول إلى الهدف التالي. تحوَّلت حياته إلى سباق متواصل مع رغباته، يجري فيه وراء هدف متحرك يستحيل إدراكه! لم تَعُد غايته الشيء الذي يشتهيه، لكن الشعور الذي يسيطر عليه عندما يستحوذ على المزيد. سنتعرف -سويًا- إلى الشخصية الطماعة، ونفهم أسبابها، وسلوكها، وكيفية التعامل معها… ما الطمع (Greed)؟ هو الرغبة الشديدة والملِّحة في امتلاك أكثر مما يحتاجه الشخص أو يستحقه (مال، أو ممتلكات، أو شهرة، أو علم، أو غيرها)؛ فالشخصية الطماعة لا تصل إلى الرضا. الطمع هو شعور أناني، ولا يمكن إشباعه، يمكن تلخيصه في “الرغبة في المزيد”. مصطلحا الطمع والجشع مترادفان، يُستخدَم أحدهما للتعبير عن الآخر، وكثيرًا ما يُجمَع بينهما. يجب التفريق بين “الطمع”؛ الذي يُعَدُّ سمة مظلمة للشخصية، و”الطموح” الذي يدفع صاحبه إلى السعي المستمر للتقدم والتطور، و”حب النفس” والرغبة في…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى