الإدمان

نالتريكسون لعلاج الإدمان

منذ عدة أيام، اتخذ جارنا (سليم) قرار الإقلاع عن إدمان المخدرات. 

تعرض (سليم) لحادث أليم منذ تسعة أشهر، مما اضطره لاستخدام كميات كبيرة من المسكنات المخدرة ليتغلب على ما ألمَّ بقدمه… 

لكنه -مع الأسف- وقع في شراك إدمان المخدرات بعد تلك الواقعة!

رحلة مليئة بالتفاصيل المؤلمة غرست أثرها في أسرته وعمله، لكنه قرر بشجاعة كبيرة التخلص من كل هذا!

وفي مركز علاج الإدمان، حدثه طبيبه عن خطة علاجه المتوقعة، وأخبره أنه سيبدأ بتناول دواء “نالتريكسون” خلال عدة أيام بعد التأكد من خلو جسده من أي آثار للمخدرات.

فما هو دواء نالتريكسون؟ وما هي آثاره الجانبية؟ وما جرعته وتعليمات تناوله؟ وكيف ينجح استخدام أدوية علاج الإدمان؟ 

هذا ما نتناوله في هذا المقال.

ما هو دواء نالتريكسون؟

نالتريكسون هو أحد أدوية علاج الإدمان الذي يستهدف مستقبلات الأفيون في المخ، فيمنع تأثيره ويقلل الرغبة في تناوله، ليساعد على الإقلاع عن إدمان المخدرات الأفيونية. 

يُستخدم نالتريكسون كجزء من خطة علاج الإدمان مع برامج التأهيل والمتابعة وتعديل نمط الحياة، بعد التوقف عن تناول المخدرات بعدة أيام.

لا يمكن استخدام نالتريكسون قبل التوقف عن تناول المواد المخدرة؛ لتجنب حدوث أعراض انسحابية.

يتوفر نالتريكسون في صورة أقراص بالفم أو حقن، تُعطى لمن اعتاد تناوُل الأدوية الأفيونية وقرر الإقلاع عنها؛ لتساعده على التوقف عن الشعور بالحاجة إليها.

استخدامات دواء نالتريكسون

علاج إدمان الأفيون:

عقار المورفين -على سبيل المثال- هو أحد المخدرات الأفيونية، الغرض الرئيس لاستخدامه هو تقليل الشعور بالألم، لكن تناوله أكثر من اللازم يؤدي إلى إدمانه. 

يعمل دواء “نالتريكسون” على إغلاق مستقبلات الأفيون في المخ؛ فيقلل الشعور بالحاجة إلى تناوله.

علاج إدمان الكحوليات:

يمكن استخدام نالتريكسون لعلاج إدمان الكحوليات؛ إذ يقلل الرغبة في تناولها أو يوقفها تمامًا. 

لكنه لن يقلل تأثير الكحوليات التي تناولتها مؤخرًا. 

ويجب عدم شرب الكحوليات في أثناء بدء تناول هذا الدواء لسبب سنذكره لاحقًا.

الجرعات المنخفضة من نالتريكسون:

أظهرت بعض الدراسات الحديثة إمكانية استخدام نالتريكسون بجرعات قليلة لعلاج حالات مَرضية غير الإدمان، مثل:

  • الألم العضلي التليفي (Fibromyalgia).
  • داء كرون (Crohn’s disease).
  • التصلب المتعدد (Multiple sclerosis).
  • متلازمة الألم الناحي المركب (CRPS).

وهي تختلف اختلافًا تامًّا عن الاستخدام العادي لنالتريكسون، لكن تلك الاستخدامات تحتاج مزيدًا من الدراسة.

الآثار الجانبية لمضادات نالتريكسون

قد يسبب نالتريكسون حدوث أعراض جانبية، أخبر طبيبك إذا استمرت هذه الأعراض أو زادت حدتها:

  • صداع.
  • دوار.
  • قيء.
  • غثيان.
  • آلام بالمعدة.
  • إسهال.
  • إمساك.
  • إرهاق.
  • صعوبة النوم.
  • فقد الشهية.
  • قلق.
  • عصبية.
  • تهيج وعدم ارتياح.
  • آلام بالعضلات أو المفاصل.
  • حكة بالجلد.
  • انخفاض النشاط أو زيادته.

اتصل بطبيبك فورًا إذا ظهر عليك أي من الأعراض الجانبية الخطيرة لهذا الدواء، مثل:

  • ارتباك وتشوش.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • هلاوس سمعية أو بصرية.
  • قيء أو إسهال مستمرَّين.

قد يسبب نالتريكسون أعراضًا جانبية أخرى غير المذكورة، أخبر طبيبك إذا شعرت بأعراض غير مألوفة بعد بدء تناوله.

أعراض الانسحاب:

يساعدك نالتريكسون على الإقلاع عن المخدرات والكحوليات، لكنه لا يمنع حدوث أعراض الانسحاب الناتجة عن الإقلاع عنها ولا يخففها.

قد يسبب نالتريكسون حدوث أعراض انسحابية أو يزيدها سوءًا. 

لذا؛ لا يمكنك استخدامه في أثناء تناول تلك المواد المخدرة لتجنب خطر تفاقم الأعراض الانسحابية. 

كيف يُستخدم دواء نالتريكسون؟

يُستخدم هذا الدواء تحت إشراف طبي، أو في مركز لعلاج الإدمان، بدمجه كجزء من خطة العلاج النفسي والسلوكي وللسيطرة على أعراض الانسحاب.

يُعطى نالتريكسون في صورة أقراص بالفم بعد إيقاف تناول المواد الأفيونية لمدة 7 إلى 10 أيام على الأقل.

ويمكن أن تُستخدم حقنة نالتريكسون لإزالة السُمية، فيُحقن بها المريض بجرعة عالية وتحت التخدير لمنع أعراض الانسحاب. 

ثم يُستكمل العلاج عن طريق الفم في الأيام التالية.

الجرعة وتعليمات تناول الدواء

يُوصَف دواء نالتريكسون بجرعة 50 مجم بالفم مرة واحدة يوميًا، أو حسب تعليمات الطبيب.

قد يصف لك طبيبك جرعة أكبر (100-150) كل يومين إلى ثلاثة أيام إذا كنت تتناوله في عيادة خاصة؛ لتقليل عدد مرات زيارتك.

اتبع تعليمات طبيبك في تناول هذا الدواء، لا تتوقف عن تناوله أو تزيد جرعته دون استشارة طبية.

ربما يبدأ طبيبك بإعطائك جرعة قليلة من نالتريكسون لاختبار حدوث أي أعراض جانبية أو انسحابية، ومن ثم يزيد الجرعة إلى القدر المطلوب.

يطلب منك طبيبك إجراء اختبار بول؛ للتأكد من خلو جسدك من المواد المخدرة قبل البدء بتناول هذا الدواء.

وقد تحتاج الانتظار 7 أيام -على الأقل- من آخر جرعة مخدِّرة قبل بدء تناوله، وربما تنتظر 10-14 يومًا إذا كنت تتناول بعض المواد المخدرة مثل “الميثادون”.

تحذيرات تناول دواء نالتريكسون

قد يؤدي هذا الدواء إلى تدمير الكبد إذا تناولته بجرعات عالية. 

أخبر طبيبك إذا كنت تعاني أي أمراض بالكبد، والتزم بتعليماته فيما يخص الجرعة الموصوفة لك.

إذا ظهر عليك أي من الأعراض الآتية، أوقف تناول الدواء واتصل بطبيبك فورًا:

  • إرهاق شديد.
  • نزيف أو كدمات غير مفسرة.
  • ألم مستمر عدة أيام في الجانب الأعلى الأيمن من البطن.
  • فقد الشهية.
  • بول داكن.
  • اصفرار الجلد أو العينين.

تنبيهات قبل تناول هذا الدواء

  • أخبر طبيبك إذا كنت تعاني أي حساسية تجاه دواء “نالتريكسون” أو “نالكسون”.
  • أخبر طبيبك إذا تناولت أي مواد مخدرة، أو أدوية للكُحَّة أو الإسهال، أو مسكنات للألم، خلال الأيام السابقة.
  • لا تتناول أي مواد مخدرة في أثناء استخدام هذا الدواء؛ لتجنب حدوث تأثيرات خطرة قد تصل إلى الوفاة.
  • أخبر طبيبك عن جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تستخدمها قبل أن يصف لك هذا الدواء؛ خاصة إذا كنت تستخدم دواء “دايسلفيورام”، ودواء “ثيوريدازين”.
  • أخبر طبيبك أنك تتناول هذا الدواء قبل إجراء أي عملية جراحية أو الخضوع للتخدير.
  • قد لا يكون هذا الدواء آمنًا في الحمل أو الرضاعة.
  • لا يخفف هذا الدواء أثر الاكتئاب الذي قد يصاحب إدمان المخدرات والكحوليات إذا كنت تعانيه. 

لذا؛ انتبه إلى أعراض الاكتئاب أو الأفكار الانتحارية التي قد تحدث لك في أثناء استخدام الدواء، واستعن بطبيبك عند الحاجة.

علاج الإدمان

لكي يتخلص المريض من الإدمان؛ يجب أن تساعده خطة العلاج على:

  • إيقاف تناول المادة المخدرة.
  • إبقاء الجسم خاليًا منها.
  • إعادة بناء شخصية المريض ودعمه ليصبح عضوًا فعالًا في أسرته ومجتمعه.

ويعتمد علاج الإدمان على وضع برنامج متكامل من عدة خطوات ليساعد المريض على الإقلاع عنه، فيشمل علاج الإدمان:

  • الاستشارات النفسية.
  • العلاج بالأدوية.
  • استخدام أجهزة وتطبيقات طبية للتعامل مع أعراض الانسحاب.
  • تقييم المشاكل الصحية والنفسية الأخرى التي قد تصاحب الإدمان (مثل الاكتئاب واضطراب القلق)، وعلاجها.
  • المتابعة المستمرة بعد التعافي؛ لضمان عدم الانتكاس.

أدوية علاج الإدمان

تختلف أدوية علاج الإدمان من مريض لآخر. 

فيختار الطبيب أفضل دواء للإدمان تبعًا لنوع المخدر والأعراض وحالة المريض، فلا يوجد دواء واحد يناسب كل الحالات.

ومن أفضل أدوية علاج إدمان الأفيون:

  • بدائل الأفيون الآمنة (تسبب أعراض انسحاب قليلة وتمنع الحاجة إلى تناول أفيون آخر)، مثل:
    • ميثادون.
    • بوبرينورفين: يتوفر في صورة كبسولة تزرع تحت الجلد لعلاج الإدمان. 

فيظل تأثيرها مدة ستة أشهر، ثم تُستكمل خطة العلاج بعد تلك المدة. لكنه لا يتوفر في الدول العربية.

  • مضادات تأثير الأفيون (تؤثر في مراكز المخ المسؤولة عن الرغبة في تناول الأفيون)، مثل:
    • نالتريكسون.

أظهرت الدراسات أن استخدام كلٍّ من “نالكسون” و”بوبرينورفين” والعلاج الممتد بـ “نالتريكسون” يعطي نفس التأثير لعلاج إدمان المواد الأفيونية، لكن بعد بدء خطة العلاج؛ أي: بعد التخلص من المخدر في الجسم بعدة أيام.

اقرأ أيضًا: علاج إدمان الأفيون.

رحلة علاج الإدمان شاقة ومرهقة بالتأكيد، لكن اتخاذ قرار الإقلاع عنه هو أول خطوة لنجاح خطة العلاج، كذلك الاستمرار والمتابعة طويلة المدى يعطيان أفضل النتائج لضمان عدم العودة والانتكاس مجددًا.

المصدر
Naltrexone Injection Naltrexone HCLNaltrexone Treatment Approaches for Drug Addiction DrugFacts FDA approves six month implant for treatment of opioid dependenceLow-Dose Naltrexone (LDN)—Review of Therapeutic Utilization
اظهر المزيد

د. آلاء عمر

آلاء عمر، صيدلانية، أم، وكاتبة محتوى طبي، أهدف إلى إيصال المعلومة الطبية للقارئ بسهولة وزيادة الوعي الطبي لدى الناس. مهتمة بمجال الصحة النفسية وما يخص الطفل والمرأة طبياً. مؤمنة بقدرة الإنسان على اكتساب الوعي والتغيير الإيجابي للإرتقاء بمستوى حياته للأفضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق