علماء ومشاهيرنظريات

هوارد جاردنر و نظرية الذكاءات المتعددة

ذات ليلة، جلست وصديقٌ لي في شرفة منزلي، نتسامر قليلًا حول آخر الكتب التي نقرأها في تلك الفترة. 

ـ أخبرني يا صديقي، ماذا تقرأ الآن؟ 

ـ أقرأ كتابًا بعنوان “إطارات العقل”، اشتريته حديثًا من معرض الكتاب. 

ـ عجبًا، هذه أول مرة أسمع عن هذا الكتاب!

 ـ كيف هذا؟! إنه أحد الكتب الشهيرة لعالم النفس الأمريكي “هوارد جاردنر”، أرجوك لا تخبرني أنك لا تعرفه هو الآخر! 

ـ هذا صحيح، يا تُرى من هو جاردنر هذا؟! 

 ـ يا إلهي! رافقني عبر سطور هذا المقال لأخبرك كل ما تحتاج معرفته عن هوارد جاردنر. 

من هو هوارد جاردنر؟ 

هوارد جاردنر هو عالم نفس أمريكي، اشتُهِر بنظريته عن الذكاءات المتعددة، إذ آمن “جاردنر” أن المفهوم التقليدي للذكاء ضيق جدًا ومُقيِّد، وأن مقاييس معدل الذكاء (IQ) غالبًا ما تتجاهل الذكاءات الأخرى المتعددة التي قد يمتلكها الفرد. 

في كتابه الشهير “إطارات العقل”، تحدث “جاردنر” عن ثمانية أنواع من الذكاءات، وقد كان لنظريته تلك عظيم الأثر في القطاع التعليمي، لأنها ألهمت المعلمين والتربويين ابتكار طرق تدريس جديدة ومتطورة، تعتمد على نوع الذكاء الذي يمتلكه كل طالب على حدة. 

مولده ونشأته

ولد “هوارد جاردنر” في يوليو عام 1943 في (بنسلفانيا) بالولايات المتحدة الأمريكية. 

كان “جاردنر” يصف نفسه بـ (الطفل المجتهد، الذي نال الكثير من المتعة بعزفه البيانو).

استكمل “هوارد جاردنر” تعليمه بعد الثانوي في جامعة هارفارد، وقد حصل على شهادته الجامعية عام 1956، أما درجة الدكتوراه فقد حصل عليها عام 1971. 

كان “جاردنر” يخطط -في البداية- لدراسة القانون، لكنه توجه لدراسة علم النفس بعد أن تأثر بأعمال العالم “جان بياجيه“. وكذلك كان الإرشاد الذي تلقاه من المحلل النفسي الشهير “إريك إريكسون” (معلمه في هارفارد) أحد الأسباب التي جعلته يضع دراسة علم النفس نُصب عينيه. 

حياة هوارد جاردنر المهنية ونظرياته

قضى “جاردنر” شطرًا من الوقت عاملًا مع مجموعتين مختلفتين تمامًا؛ المجموعة الأولى ضمت أطفالًا عاديين وموهوبين، أما المجموعة الثانية فضمت بالغين مصابين بأضرار في الدماغ. 

وقد كان لهذا العمل عظيم الأثر في تشكيل معتقدات جاردنر ونظرياته، إذ خلص بعده إلى نظريته الشهيرة عن الذكاءات المتعددة، والتي تحدث عنها في كتابه “إطارات العقل” المنشور عام 1983. 

طبقًا لهذه النظرية، يمتلك الناس طرقًا مختلفة للتعلم. 

خلافًا للنظريات التقليدية التي حصرت مفهوم الذكاء في معنى واحد، آمن “جاردنر” أن الناس يمتلكون أنواعًا متعددة من طرق التفكير والتعلم. 

أنواع الذكاءات طبقًا لجاردنر:

  • الذكاء التفاعلي
  • الذكاءُ الذاتي
  • الذكاء الحركي 
  • الذكاءُ اللغوي
  • الذكاء المنطقي – الرياضي
  • الذكاءُ الموسيقي
  • الذكاء الطبيعي
  • الذكاء البصري – الفضائي

اقترح “جاردنر” أيضًا -بعد ذلك- إضافة نوع تاسع لهذه الذكاءات، وأسماه بـ “الذكاء الوجودي”. 

نظرية الذكاءات المتعددة والتعليم 

لاقت نظرية الذكاءات المتعددة لجاردنر ترحيبًا واسعًا من العاملين في المجال التعليمي؛ إذ ساعدتهم في فهم الاختلاف بين الطلاب بصورة أفضل، وألهمتهم ابتكار طرقٍ مختلفة للتدريس، لمساعدة جميع الطلاب على تحقيق أقصى استيعاب واستفادة ممكنة من المادة العلمية المقدمة. 

اقرأ أيضًا عن أفضل الطرق التعليمية لذوي الإعاقة العقلية

اختبار هوارد جاردنر 

اختبار هوارد جاردنر للذكاءات المتعددة هو الاختبار الذي ابتُكر بواسطة “جاردنر” لمساعدة الأشخاص في معرفة نوع الذكاء الذي يمتلكونه. 

إذا علمنا نوع الذكاء الخاص الذي يمتلكه أحدهم؛ فسيساعدنا ذلك على فهم أساليب التعلم والسلوك والعمل التي يفضلها، ومن ثَمَّ سيحسن ذلك من إنتاجيته ويطورها. 

في السطور القادمة، سنشرح دلالة كل نتيجة من نتائج هذا الاختبار.  

1- الذكاءُ اللغوي 

وفيه يكون لدى المتعلمين مهارات سمعية متطورة وحساسية تجاه الكلمات، وفهم أفضل لمعانيها. وتكون القراءة هي أفضل السبل لتعليمهم. 

من الأدوات التعليمية المقترح استخدامها مع هذه الفئة: الكتب، والمحاضرات، وتسجيلات الصوت والفيديو. 

2- الذكاءُ المنطقي – الرياضي

يفكر المتعلمون الذين يمتلكون هذا النوع من الذكاء بطريقة مجردة ويعتمدون على المنطق وربط الأمور ببعضها لاستخلاص نتيجة ما. وكذلك لديهم فهم أفضل للأنماط والعلاقات. 

ويحتاجون أيضًا إلى تكوين مفاهيم عامة في أذهانهم قبل التعمق في التفاصيل. 

يستمتع هؤلاء بحل الألغاز، وإجراء التجارب، وطرح الأسئلة الوجودية. 

3- الذكاءُ الموسيقي 

يكون لدى هذه الفئة من المتعلمين حساسية تجاه الأصوات البيئية والنغمات، وقد يتعلمون بصورة أفضل عند استخدام كلمات ذات إيقاع، أو تحويل كلمات الدراسة إلى أناشيد. 

4- الذكاءُ الحركي – الجسمي

لدى المتعلمين في هذه الفئة قدرة على التحكم في حركة الجسم، والتعامل مع الأشياء بمهارة. دائمًا ما يستخدمون أجزاء جسدهم لحل المشكلات.

من أفضل الطرق التعليمية لهذه الفئة استخدام الأنشطة البدنية الحركية. 

5- الذكاءُ البصري – الفضائي

لدى هذه الفئة قدرة على تصور الأشياء والأبعاد المكانية ذهنيًا، ومن أفضل طرق تعليمهم: استخدام الرسومات، والرسوم البيانية، ومقاطع الفيديو، والصور. 

ويحبون كذلك الرسم وحل الألغاز وقراءة الخرائط. 

6- الذكاءُ التفاعلي 

لدى هؤلاء الأشخاص قدرة على التواصل بفاعلية مع الناس وبناء العلاقات، ويستطيعون أيضًا ترجمة السلوك اللفظي ولغة الجسد وفهمهما بسهولة عند تعاملهم مع الآخرين.  

يتعلمون بصورة أفضل عن طريق التفاعل ودمجهم في الأنشطة الاجتماعية. 

لدى أفراد هذه الفئة -عادةً- الكثير من الأصدقاء، ولديهم أيضًا قدرة على التعاطف مع الآخرين والشعور بهم. 

7- الذكاءُ الذاتي

تمثل هذه الفئة أكثر أنواع المتعلمين استقلالية واعتمادًا على النفس. يفهم هؤلاء الأشخاص اهتماماتهم ومشاعرهم جيدًا، ويعرفون أهدافهم بدقة؛ فينعكس ذلك جليًا على أفعالهم. 

إنهم -غالبًا- منسجمون مع مشاعرهم الداخلية، ويحتاجون إلى الخصوصية وقضاء الوقت بمفردهم من أجل تنمية مهاراتهم. 

كتب هوارد جاردنر 

إذا رغبت في معرفة من هو “هوارد جاردنر” حقًا، فعليك قراءة بعض كتبه.

كتَب “جاردنر” مئات المقالات البحثية، وألف ما يقرب من ثلاثين كتابًا تُرجمَ معظمها إلى لغات عدة.

من أشهر كتب هوارد جاردنر:

  •  إطارات العقل (Frames of Mind)

نُشر هذا الكتاب أول مرة عام 1983، ويشرح فيه هوارد نظرية الذكاءات المتعددة، وأنواع تلك الذكاءات. 

  •  تغيير العقول – Changing Minds (أو فن وعلم تغيير عقولنا وعقول الآخرين)

يعطيك “جاردنر” في هذا الكتاب نصائح وطرقًا فعالة لمساعدتك في إقناع الآخرين وتغيير رأيهم حول شيء ما. 

  • الذكاءات المتعددة (Multiple Intelligences)

يشرح هذا الكتاب بشكل وافٍ نظرية الذكاءات المتعددة لجاردنر وتطبيقاتها. 

  • 5 عقول للمستقبل (Five Minds for The Future)

من أكثر كتب “هوارد جاردنر” مبيعًا، وفيه يتحدث الكاتب عن التغيرات العظيمة والتحديات التي ستبرز في المستقبل، وعن المهارات والعقول التي يجب أن تمتلكها لمواكبة هذا المستقبل سريع الخُطى. 

  • العقول الرائدة (Leading Minds)

في هذا الكتاب، يستعرض “جاردنر” السمات المميزة لعقول الشخصيات القيادية والأشخاص الذين يتبعونهم، مستعينًا بعمله في مجال الذكاء والإبداع. 

وغيرها الكثير من الكتب المميزة والرائعة. 

جوائز حصل عليها هوارد جاردنر

حصل “هوارد جاردنر” على الكثير من الجوائز؛ نتيجة لإسهاماته في مجال علم النفس والتعليم. 

من ضمن تلك الجوائز:

  • 1981: زمالة جائزة ماك آرثر. 
  • 1987: جائزة كتاب ويليام جيمس من الجمعية الأمريكية لعلم النفس. 
  • 1990: جائزة جامعة (لويزفيل جراويمير) في التعليم.
  • 2011: جائزة أمير أستورياس في العلوم الاجتماعية. 

يشغل “جاردنر” حاليًا منصب أستاذ الإدراك والتعليم بكلية الدراسات العليا في جامعة هارفارد، وهو أيضًا أستاذ مساعد في علم النفس بنفس الجامعة، والمدير الأول لـ (Harvard Project Zero).

المصدر
Howard Gardner Biography and TheoriesHoward Gardner’s Multiple Intelligences TestGardner's Theory of Multiple IntelligencesHoward Gardner
اظهر المزيد

د. سارة شبل

سارة شبل، طبيبة أسنان وكاتبة محتوى طبي، شغوفة بالبحث والكتابة منذ الصغر، أسعى إلى تبسيط العلوم الطبية وأتوق إلى إثراء المحتوى العلمي العربي، لكي يتمكن يومًا ما من منافسة نظيره الأجنبي بقوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق