ترياق المرأة
أخر الأخبار

نفسية المرأة | أربع محطات فارقة تؤثر عليها

تمر المرأة بأربع محطات فسيولوجية تؤثر على شكل حياتها بالكامل صحيََا واجتماعيََا ونفسيََا. وتبدأ تلك المحطات بالبلوغ وبدء الدورة الشهرية، مرورََا بالحمل والولادة وانتهاءً بسن اليأس. في هذا المقال سنشرح تفصيليََا التغيرات التي تحدث في نفسية المرأة في كل مرحلة منهم، فهيا بنا.

مرحلة البلوغ وبدء الدورة الشهرية 

تعلن هذه المرحلة انتهاء مرحلة الطفولة، وتبدأ الكثير من التغيرات الجسدية والفسيولوجية والهرمونية في الظهور. تلك التغيرات الهرمونية لا يتوقف تأثيرها على الجسد فقط بل يمتد إلى الحالة النفسية. تظهر الكثير من المشاعر الحادة نوعََا ما، ونوبات غضب، وأحيانََا اكتئاب وحساسية وهشاشة نفسية مفرطة.

يمكننا القول أن هذه المرحلة هي بداية تاريخ أكبر التغيرات في الحالة النفسية للمرأة. 

نفسية المرأة قبل الدورة الشهرية

تعاني نسبة كبيرة من النساء من تغيرات نفسية قبل بدء الدورة الشهرية بحوالي خمسة أيام فيما يعرف بمتلازمة ما قبل الطمث. تتغير الحالة النفسية للمرأة قبل الدورة الشهرية فتظهر واحدة على الأقل من تلك الأعراض: 

التعامل الأمثل مع متلازمة ما قبل الطمث

 هناك العديد من الخطوات التي يمكن اتباعها لتحسين نفسية المرأة في ذلك الوقت منها:

  1. النوم الجيد يساعد على الاسترخاء ويحسن المزاج.
  2. ممارسة رياضة خفيفة يوميََا.
  3. تناول أكل صحي والبعد عن الأطعمة التي تزيد الانتفاخ.
  4. الابتعاد قدر الإمكان عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  5. الابتعاد عن الضغط العصبي والتوتر.
  6. في حالة الألم الشديد يمكن اللجوء إلى تناول بعض المسكنات.
  7. الابتعاد عن التدخين.

نفسية المرأة أثناء الدورة الشهرية

مع بداية الدورة الشهرية (الطمث) تبدأ نفسية المرأة في التحسن تدريجيََا لكن لا تنتهي الأعراض تمامََا. يؤثر ما تعانيه المرأة خلال تلك المرحلة من نزيف، وإرهاق، وآلام في الظهر، وصداع مزمن وشد عضلي، يؤثر ذلك كله بالسلب على نفسية المرأة. تتطلب تلك المرحلة أخذ قسط من الراحة، وتعويض ما يفقده الجسم بشرب السوائل الدافئة وممارسة رياضة خفيفة لتحسين المزاج.

نفسية المرأة الحامل

تتحد التغيرات الهرمونية والجسدية والفسيولوجية التي تحدث خلال الحمل للتأثير على نفسية المرأة. 

تتأثر نفسية المرأة الحامل بعدة عوامل مثل:

  •  وجود بيئة محيطة داعمة – مثل الزوج والعائلة- يحسن من نفسية المرأة الحامل.
  •  تقبل المرأة للحمل واستعدادها له يجعلها أكثر تقبلََا للتغيرات التي تحدث لها خلال تلك الفترة. 
  • تؤثر الحالة الصحية أيضََا على نفسية المرأة الحامل بشكل كبير، فوجود مرض عضوي أو نفسي لدى المرأة يزيد من سوء الحالة النفسية لديها. 

اختلاف نفسية المرأة الحامل باختلاف مراحل الحمل

  1. المرحلة الأولى من الحمل: رغم سعادتها الغامرة بخبر حملها إلا أن مشاعر الخوف والقلق تكون هي المسيطرة في تلك المرحلة؛ وذلك بسبب تغير الهرمونات وبجانب أعراض الحمل التي تظهر في تلك المرحلة من قيء وغثيان وإرهاق مستمر.
  1. المرحلة الثانية من الحمل: تتحسن نفسية المرأة الحامل خلال تلك المرحلة بشكل كبير وذلك لأن أعراض الحمل تصبح أقل حدة من السابق.
  1. المرحلة الثالثة من الحمل: تعود المشاعر السلبية للظهور ثانيةً في الشهور الثلاثة الأخيرة. يزيد حجم الجنين فيؤثر على تنفسها وقدرتها على النوم بالإضافة إلى آلام الظهر والحوض؛ كل هذا يؤثر على نفسية الحامل بشكل كبير مع الأخذ في الاعتبار القلق من مرحلة الولادة.

نفسية المرأة بعد الولادة

نفسية المرأة أربع محطات

تتعرض معظم النساء بعد الولادة لحالة مؤقتة من الاكتئاب والتي تسمى الكآبة النفاسية. تتغير نفسية المرأة خلال تلك الفترة نتيجة التغيرات الهرمونية الكبيرة التي تحدث في جسدها، بجانب الصعوبة التي تواجهها في بداية رحلة الأمومة مثل بكاء الطفل المتواصل والحرمان من النوم لفترات طويلة.

أعراض الكآبة النفاسية: 

تمتد حالة الكآبة النفاسية لعدة أيام وأحيانََا لأسابيع، لكن إن استمرت نفسية المرأة على تلك الحالة لأكثر من أربعين يومََا، فهنا نسميها اكتئاب ما بعد الولادة.

اكتئاب ما بعد الولادة

يختلف اكتئاب ما بعد الولادة عن الكآبة النفاسية التي ذكرناها سابقََا فتمتد أعراض الاكتئاب لعدة شهور متواصلة وأحيانََا لأعوام بعد الولادة كما أن أعراضه أكثر حدة وتتمثل في:

  1. اكتئاب وإحباط متواصل.
  2. فقدان الشغف تجاه ملذات الحياة المختلفة.
  3. فقدان الأمل. 
  4. عدم الرغبة أو القدرة على إتمام المهام البسيطة.
  5. الشعور الدائم بالذنب تجاه الطفل.
  6. أفكار انتحارية.
  7. الخوف من إيذاء الطفل.
  8. هلاوس.
  9. ضعف في التركيز.
  10. مشاكل في الذاكرة.

هناك أسباب مختلفة لظهور اكتئاب ما بعد الولادة منها:

  • وجود تاريخ مرضي للاكتئاب في العائلة.
  • التعرض لصدمة نفسية شديدة مثل فقدان شخص عزيز أو التعرض لحادث مريع.
  • المعاناة من مرض نفسي.
  • التغيرات الهرمونية المصاحبة للولادة.
  • ولادة طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

يعامل اكتئاب ما بعد الولادة نفس معاملة أنواع الاكتئاب المختلفة فيعتمد العلاج إما على جلسات العلاج النفسي أو باستخدام مضادات الاكتئاب أو خليط من كليهما، ولكن لابد من الأخذ في الاعتبار أن تتناسب الأدوية مع الرضاعة.

نفسية المرأة في سن اليأس

بين منتصف العقد الرابع لمنتصف العقد الثامن تبدأ محطة جديدة في حياة المرأة وهي سن اليأس. تتأثر نفسية المرأة بشكل كبير مع انقطاع الدورة الشهرية وانخفاض مستوى العديد من الهرمونات في الجسم أهمهما الإستروجين والبروجسترون، فتظهر العديد من الأعراض السلبية مثل:

  • العصبية.
  • ظهور مشاعر عدائية.
  • هشاشة نفسية.
  • فقدان الشغف.
  • انعزال.
  • قلق دائم.
  • ضعف في التركيز.
  • مشاكل في الذاكرة.

خطوات بسيطة تساعد على تحسين الحالة النفسية خلال سن اليأس

ويمكن تحسين نفسية المرأة خلال سن اليأس عن طريق ممارسة الرياضة بشكل منتظم، واتباع نظام غذائي صحي، والبعد عن مسببات التوتر والقلق، وقضاء وقت لطيف مع العائلة والأصدقاء، كذلك فلابد من البعد عن المهدئات بقدر الإمكان.

في بعض الأحيان لا تستطيع المرأة التعامل مع المشاعر السلبية التي تمر بها وعندها نلجأ للطبيب الذي يقوم بدوره فيصف أدوية تعوض نقص الهرمونات في الجسم للتقليل من أعراض سن اليأس وفي بعض الحالات يصف أدوية مضادة للاكتئاب.

تلك الحياة المليئة بالصعوبات والتقلبات النفسية المختلفة من بداية نعومة الأظافر إلى مشيب الشعر، لا تخلو من إنجازات عظيمة ومسؤوليات ثقال قامت بها المرأة بكل حب بلا كلل أو ملل. حمل، وولادة، وتربية، وتعليم، وتنشئة أجيال، هذا كله بجانب إنجازاتها في نواحي الحياة الأخرى.  

اظهر المزيد

د. مروة إسماعيل

مروة إسماعيل صبري، طبيبة بيطرية وكاتبة محتوى طبي، مهتمة بالبحث في مختلف العلوم الطبية وتبسيطها وإثراء المحتوى الطبي العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق