ترياق الطفل

نوبات الفزع الليلي عند الأطفال

في ليلة هادئة، استيقظنا على صراخ صغيرتنا وصيحاتها، هرولنا مسرعين لغرفتها لنجدها شاخصة البصر، تصرخ وتتمتم في رعب، حاولنا تهدئتها ولكن دون جدوى! بالعكس كان صراخها يزداد كلما ربتنا على كتفها؛ وكأنها لا تعرفنا.

كانت تهاجمنا بعنف كلما اقتربنا منها؛ تبدو مستيقظة ولكنها لا ترانا! أصابنا الذعر والحيرة، ماذا يحدث لها؟! تبدو صغيرتنا كبطلة فيلم رعب عن الظواهر الخارقة للطبيعة. استمرت دقائق على هذا النحو وفجأة أغلقت عينيها ونامت…

لقد كانت تمر بنوبة من نوبات الفزع الليلي عند الأطفال، إذا شهدت هذه الحالة من قبل وأحسست بنفس الحيرة، فأنت في المكان الصحيح لمعرفة كل شيء عن نوبات الفزع الليلي عند الأطفال.

ما هي نوبات الفزع الليلي عند الأطفال؟

هي نوبات من الخوف والصراخ والبكاء الهستيري تحدث في أثناء النوم مرارًا وتكرارًا، تصاحبها حركات عنيفة لا إرادية مثل الركل أو الضرب، وقد تصل للسير في أثناء النوم، وقد تستمر حتى نصف ساعة مع عدم إمكانية إيقاظ الطفل.

قد يبدو الطفل مستيقظًا؛ ولكن الحقيقة أن عقله ما زال يغط في نوم عميق غير مدرك لما يحدث حوله، وفي الصباح لا يتذكر ما حدث ليلًا. 

تحدث هذه النوبات للفتيان والفتيات، وفي الأطفال من كل الأعراق.

علامات نوبات الفزع الليلي عند الأطفال

تشمل هذه العلامات ما يأتي:

  • الصراخ الهستيري.
  • التعرق الشديد.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • سرعة التنفس.
  • اتساع حدقة العين.
  • الجلوس على حافة السرير مع الخوف.
  • عدم تمييز الوالدين.
  • عدم الاستجابة لمحاولات إيقاظهم أو تهدئتهم.
  • عدم تذكر ما حدث عند الاستيقاظ.

تتكرر هذه النوبات من مرة أو مرتين في الأسبوع إلى عدة مرات في الليلة، وتحدث في أثناء النوم العميق؛ أثناء مرحلة من مراحل النوم تُعرَف بنوم حركة العين غير السريعة، أي أن نوبات الفزع الليلي عند الأطفال تحدث في بداية دورة النوم؛ لذلك دعنا نلقي نظرة سريعة على دورة النوم.

دورة النوم

دورة النوم

ينقسم النوم إلى:

  • نوم حركة العين غير السريعة: النوم الهادئ أو النوم العميق.
  • نوم حركة العين السريعة: النوم النشط أو نوم الأحلام.

نوم حركة العين غير السريعة

يتكون من 4 مراحل، هم:

  • مرحلة أحلام اليقظة: وفيها يستعد جسمك ومخك للنوم وتكون أفكارك بين الواقع والخيال، ويمكن إيقاظك بسهولة.
    تستغرق هذه المرحلة من 5 لـ 10 دقائق.
  • مرحلة النوم الخفيف: هي المرحلة بين النعاس والنوم العميق، فيها تبدأ درجة حرارة جسمك بالانخفاض، وتبدأ دقات قلبك بالاستقرار استعدادًا للنوم العميق، وتستغرق حوالي 20 دقيقة.
  • مرحلة النوم البطيء: أنت الآن في بداية مرحلة النوم العميق، ولكن يمكن إيقاظك بمنبه.
  • مرحلة النوم العميق: فيها تستقر كل المؤشرات الحيوية، ويكون من الصعب إيقاظك، وهي المرحلة الأهم لبناء الجسم وتعزيز الجهاز المناعي، وتستغرق هذه المرحلة مع مرحلة النوم البطيء حوالي 60 دقيقة.
    تحدث نوبات الفزع الليلي في هذه المرحلة من النوم.

نوم حركة العين السريعة

  • المرحلة الخامسة والأخيرة في دورة النوم: تصل لهذه المرحلة بعد حوالي 90 دقيقة من بداية النوم، وفيها يزداد نشاط الدماغ، وتتحرك العين بسرعة تحت الجفون، وتحدث فيها كذلك الأحلام والكوابيس. 

الفرق بين نوبات الفزع الليلي والكوابيس

تختلف نوبات الفزع الليلي عن الكوابيس فيما يأتي: 

  • تحدث نوبات الفزع الليلي عند الأطفال في بداية دورة النوم، في حين تحدث الكوابيس في نهاية دورة النوم.
  • لا يمكن إيقاظ الطفل في أثناء نوبة الفزع، ولكن يمكن إيقاظه في أثناء الكابوس.
  • لا يتذكر الطفل ما حدث في أثناء نوبات الفزع، ولكنه يتذكر الكابوس بسهولة.

في أي سن تبدأ نوبات الفزع الليلي بالظهور؟

نوبات الفزع الليلي عند الأطفال نادرة الحدوث في الرضَّع، ولكن يمكن ملاحظة ظهورها من عمر ثمانية عشر شهرًا.

تظهر نوبات الفزع الليلي بشكل كبير في الأطفال قبل المدرسة، من عمر 3 لـ 4 أعوام، وتستمر حتى 12 عامًا، ولكنها تقل تدريجيًّا حتى تختفي عند سن المراهقة.

أسباب ومحفزات نوبات الفزع الليلي عند الأطفال

تظهر نوبات الفزع الليلي عند الأطفال في العائلات ذات التاريخ المَرضي المليء باضطرابات النوم، ومن محفزاتها أيضًا:

هل يمكن علاج نوبات الفزع الليلي عند الأطفال؟

نوبات الفزع الليلي ليست خطيرة، وتختفي مع وصول الطفل لسن المراهقة. 

يحدد الطبيب إذا كانت تلك النوبات تحتاج لعلاج أم لا، أو إذا كان السبب حالة مرضية أخرى تحتاج إلى العلاج حتى تختفي النوبات.

في بعض الحالات نادرة الحدوث تؤثر هذه النوبات بشدة في تصرفات الطفل؛ فيمكن أن يؤذي الطفل نفسه في أثناء النوبة، أو ينام كثيرًا في أثناء النهار، وفي هذه الحالة يصف الطبيب بعض مضادات الاكتئاب.

قد يعاني طفلك اضطرابات نوم أخرى؛ لذا يجب استشارة الطبيب.

كيف تساعد طفلك خلال نوبات الفزع الليلي؟

  • قد تبدو نوبات الفزع الليلي عند الأطفال مخيفة، لكن لا تقلق فهي مخيفة لك أكثر من الطفل نفسه؛ فهو لا يشعر بما يحدث حوله.
  • لا يمكنك إيقاف نوبة الفزع عند طفلك، ولكن يمكنك أن تجعل البيئة المحيطة به آمنة حتى لا يؤذي نفسه. 
  • لا تحاول إيقاظ طفلك خلال نوبة الفزع، ابقَ هادئًا حتى تمر النوبة ويغفو الطفل.
  • لاحظ طفلك جيدًا، وأبعد أي مصدر للخطر عن طريقه إذا بدأ بالمشي في أثناء النوبة. 
  • لا تتحدث في الصباح عمَّا حدث بشكل يزيد من توتر الطفل.

هل يوجد ما يمكن فعله لمنع نوبات الفزع الليلي عند الأطفال؟

هل يوجد ما يمكن فعله لمنع نوبات الفزع الليلي عند الأطفال؟

لا يمكن منع نوبات الفزع الليلي عند الأطفال نهائيًّا، ولكن يمكن تقليلها عن طريق بعض الخطوات الآتية:

  • الحرص على عمل نظام يومي للنوم؛ عن طريق تثبيت ميعاد النوم والاستيقاظ، ومن ثَم يحصل الطفل على عدد الساعات اللازمة من النوم.
  • ألا يكون الطفل شديد التعب قبل النوم؛ بسبب السهر لوقت متأخر، أو نتيجة لكثرة اللعب والحركة قبل النوم.
  • تهدئة الطفل قبل النوم وطمأنته، ومداعبته ليهدأ.
  • الحرص على جعل غرفة الطفل هادئة، حتى ينعم بنوم هاديء.

إذا كان طفلك يتعرض لنوبات الفزع الليلي بكثرة يمكنك فعل الآتي:

  • ملاحظة الطفل في أثناء النوم ومعرفة متى يتعرض للنوبة؛ هل يتعرض لها بعد ساعة من نومه؟ هل بعد أكثر من ساعة؟
  • بعد معرفة توقيت النوبة، أيقظ طفلك قبل هذا التوقيت بربع ساعة، وتكلم معه مدة 5 دقائق، يمكن أن تدخله الحمام، ثم اتركه لينام.
  • استمر على هذه الخطوات يوميًّا مدة أسبوع؛ مما يؤدي إلى تغيير نمط نوم الطفل واعتراض حدوث النوبة؛ فتقل النوبات.

تعد نوبات الفزع الليلي عند الأطفال حالة لا تدعو للقلق أو التوتر، فهي مرحلة يمر بها طفلك قبل البلوغ، ومن بين كل 100 طفل يمر من 1 لـ 6 أطفال بهذه النوبات، فلا داعي للذعر.

فقط وفِّر مناخًا هادئًا لطفلك، ونظامًا يوميًّا للنوم، وتحدث معه عما يقلقه أو يخيفه، واقرأ له قصة قبل النوم؛ تعامل مع هذه النوبات بمنتهى الهدوء والحكمة حتى تمر بسلام.

قوِّ علاقتك بطفلك، كن له الملجأ والأمان!  

بقلم د/ دينا الزيني

المصدر
Night TerrorsNight terrors and nightmaresIs My Baby Having Night Terrors?
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق