ترياق الحدثترياق الحياة الصحية

نوستالجيا الذكريات

نوستالجيا…

فرحة العيد…

فستاني الجديد…

بالوني البهيج…

ويد أبي تصحبني إلى الصلاة…

صوت التكبيرات في كل مكان…

هنا أصدقائي وجيراني وعائلتي…

ببسمة تعلو وجوهنا، وسعادة تغمر قلوبنا، نردد تكبيرات العيد…

الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلًا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جُنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله…

العيدية…

دميتي السعيدة، وهاتفي النقال الذي يردد الأغاني، وبندقية أخي…

وخروف العيد…

ثغاء الخراف طيلة ليلة العيد، نقلدها أنا وأخوتي، وأصوات ضحكاتنا تملأ المكان. يقترب مِنَّا الخروف، فيعلو صوتنا، مزيج من الضحك والصياح، نجري متفرقين خائفين، ونعاود الكرَّة مرة أخرى…

نفتح حقائب الذكريات من وقت لآخَر، ونتذكر هذه الأيام السعيدة. هذه الدمية التي احتفظت بها لسنوات، والبندقية التي دمرها أخي بعد ساعات، فتعلو الابتسامة وجهي…

ما زلت أتذكر لون فستاني، وصوت ضحكاتنا كأنه بالأمس!

يمُرُّ العمر بنا، وتستمر معنا الذكريات، وتتسرب الابتسامة إلى وجوهنا كلما مررنا بها…

الأثر النفسي الإيجابي لذكريات الطفولة

  • تحسين الحالة المزاجية.
  • تزيد من قيمة الحياة.
  • تعزز الشعور بالتفاؤل.
  • تزيد من الثقة بالنفس واحترام الذات.
  • تنمِّي الشعور بالقوة لمواجهة تقلبات الحياة.
  • تزيد من تأثيرك في حياتك وحياة الآخرين.

يزداد حنين الأشخاص للذكريات القديمة في أوقات محددة، مثل: التجمعات العائلية، ولقاءات أصدقاء الطفولة، أو عند تناول طعام ما، أو المرور بمكان اعتادوا المرور عليه في طفولتهم.

فربما تُذكِّرك تلك الرائحة بمنزل جدك، وتعيد إليك هذه الشطيرة ذكرياتك مع جدتك، وتسمع تلك الكلمات التي اعتدت ترديدها في الصغر…

تزيد مشاعر الحزن والاكتئاب من الحنين للذكريات القديمة، أكثر مما تفعل اللحظات السعيدة؛ إذ تساعد هذه الذكريات على تحسين المزاج، وزرع الابتسامة على الوجوه الحزينة.

على الجانب الآخر، لبعض الذكريات آثار سلبية، خاصة تلك الذكريات المرتبطة بموت عزيز، أو حادث ما، أو صدمة تعرضت لها في أثناء الطفولة.

الأثر النفسي السلبي لذكريات الطفولة

  • تحفيز مشاعر الغضب والحزن.
  • الشعور بالقلق والتوتر.
  • الاستياء من الحاضر.
  • التشاؤم بسبب التجارب القديمة السيئة.

للذكريات طعم مُرٌّ على الرغم من حلاوتها؛ فهي قادرة على رسم الابتسامة على وجهك في الأوقات الصعبة، ولكنها أيضًا قادرة على تسريب مشاعر الحزن إلى قلبك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق