عام

هرمون الأوكسيتوسين | هرمون الحب!

لِمَ تغمرك المشاعر الدافئة عندما تداعب طفلًا صغيرًا؟

ولِمَ تشعر بالسعادة عندما تجتمع مع أسرتك الصغيرة في إحدى الأمسيات… تتبادلون الأحاديث الشائقة، وتتسامرون، وتلعبون معًا؟! 

وهل تساءلتِ يومًا سيدتي: “لماذا تحبين طفلك الصغير على الرغم من كل الآلام التي عانيتها في رحلتي الحمل والولادة؟

ولماذا تشعرين بالدفء عندما تجلس قطتك الصغيرة في حضنك؟!”

كلمة السر هي “هرمون الأوكسيتوسين” المعروف بـ “هرمون الحب”.

وهل للحب هرمون؟!…

سنصحبك عزيزي القارئ في رحلة لنتعرف إلى هرمون الأوكسيتوسين “هرمون الحب”، وتأثيره في حياتك الاجتماعية وروابطك الأسرية، وهل يستخدم “أوكسيتوسين دواء” للرجال؟ فتابع معنا هذا المقال.

هرمون الأوكسيتوسين (Oxytocin)

يعرف هرمون الأوكسيـتوسين بأنه “هرمون الحب”، ويطلق عليه أيضًا “هرمون الثقة” و”هرمون العناق”.

ويعرف أيضًا بأنه “هرمون الولادة”؛ فهو يفرَز في أثناء الولادة ليحفز المخاض، ويعزز أيضًا مشاعر الحب والدفء والترابط بين الأم ووليدها.

الأوكسيتوسين (Oxytocin) هو هرمون وناقل عصبي، ينتج في جزء من الدماغ يطلق عليه “ما تحت المهاد” (Hypothalamus)، وتفرزه الغدة النخامية.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

ترتبط مشاعر الثقة والأمان والألفة والدفء التي تشعر بها عندما تكون برفقة مَن تحب بهرمون الأوكسيتوسين؛ فهو يعزز الترابط والتواصل مع الآخرين.

ولكن هل يمتلك هرمون الأوكسيتوسين قوى سحرية تدفعك للوقوع في حب شخص ما، أو تجعلك تثق فيه؟

عليك أن تدرك أن هرمون الأوكسيتوسين لن يغير سلوكك تجاه شخص ما؛ فهو لن يجعلك تقع في الحب في لحظة!

ولكنه يعزز مشاعر الحب والثقة والألفة والأمان التي تشعر بها تجاه مَن تهتم به… 

والعكس أيضًا صحيح؛ إذ تحفز تلك المشاعر الدافئة إطلاق هرمون الحب؛ ولذا يطلق عليه “هرمون الثقة”.

هرمون الأوكسيتوسين عند النساء

يرسل هرمون الأوكسيتوسين إشارة البدء التي ينتج عنها تقلصات الرحم في أثناء المخاض؛ ولذا يطلق عليه أيضًا “هرمون الولادة”.

يحفز هرمون الأوكسيتوسين عضلات الرحم على الانقباض، ويحفز أيضًا إنتاج مادة البروستاجلاندين (Prostaglandin) التي تزيد انقباضات الرحم أكثر.

ولذا قد يستخدم الأوكسيتوسين الاصطناعي ليحفز المخاض “الطلق الصناعي”، ويمكن إعطاؤه أيضًا في أثناء الولادة؛ لتقوية الانقباضات للمساعدة في المخاض.

وبعد الولادة، يعزز هرمون الولادة (Oxytocin) الرضاعة الطبيعية؛ فهو يحفز إنتاج الحليب في الثدي.

يُفرَز الأوكسيتوسين عندما تحتضن الأم طفلها لترضعه؛ وهو ما يؤدي إلى إفراز المزيد من الحليب ليتمكن الصغير من الرضاعة، ويحفز الدماغ -أيضًا- على إنتاج المزيد من الأوكسيتوسين.

يتوقف إنتاج هذا الهرمون عندما يتوقف الطفل عن الرضاعة حتى يحين موعد الرضاعة التالية.

لا يقتصر دور هرمون الحب عند الولادة والرضاعة فقط؛ فهو مسؤول عن تلك الرابطة القوية التي تربط بين الأم ووليدها.

وأشارت إحدى الدراسات أن الأمهات اللاتي يمتلكن مستويات أعلى من الأوكسيتوسين يكنَّ أكثر حنانًا وتعاطفًا وترابطًا مع أبنائهن؛ وهو ما ينعكس إيجابًا على أطفالهن، فيسعون إلى المزيد من التواصل مع أمهاتهم؛ ما يعزز الترابط العاطفي بينهم. 

هرمون الأوكسيتوسين عند الرجال

يسهم هرمون الأوكسيـتوسين في حركة الحيوانات المنوية، وكذلك في إنتاج هرمون التستوستيرون في الخصيتين، ويؤدي دورًا مهمًا في زيادة التآلف بين الزوجين في أثناء العلاقة الحميمة.

ما تأثير هرمون الحب؟

عندما ينتِج الدماغ هرمون الأوكسيـتوسين؛ فإنه يؤثر في كثير من السلوكات الاجتماعية والعاطفية للإنسان.

اقترحت إحدى الدراسات التي أُجريت عن تأثير الأوكسيتوسين في السلوكات الاجتماعية والاستجابات العاطفية أنه يسبب الاسترخاء، ويساعد على بناء الثقة والاستقرار العاطفي.

ولذا؛ فهو يترافق مع المشاعر الدافئة التي تغمرنا، ويؤدي إلى تقليل مستويات القلق والتوتر التي نعانيها.

ما الذي يحفز إنتاج هرمون الأوكسيتوسين (Oxytocin)؟

“شخص آخر تهتم به”… هي كلمة السر التي تعزز إنتاج الأوكسيتوسين!

عندما تهتم بطفلك، أو صديقك، أو عائلتك، أو شريك حياتك؛ فهذا من شأنه أن يحفز إنتاج “هرمون الثقة”.

سبق وذكرنا أن مستويات هرمون الأوكسيـتوسين تزداد في أثناء الولادة، وفي أثناء الرضاعة الطبيعية، إضافة إلى تلك العلاقة القوية التي تربط بين الأم ووليدها.

وتشمل الأسباب الأخرى التي تحفز إفراز هرمون الحب:

  • الاتصال الجسدي الإيجابي، مثل: العناق، ومسك الأيدي…
  • ممارسة العلاقة الزوجية.
  • اقتناء الحيوانات.
  • ممارسة الرياضة.
  • كونك محاطًا بأشخاص تشعر بالتواصل والتقارب معهم، مثل: العائلة والأصدقاء.

التحكم في مستويات هرمون الأوكسيتوسين

تعتمد آلية التحكم في إنتاج هرمون الأوكسيتوسين وإفرازه على ردود الفعل الإيجابية…

إذ يؤدي إطلاق الهرمون إلى تحفيز “استجابة ما”، التي بدورها تعزز إنتاج المزيد من الأوكسيتوسين؛ فمثلًا: يعزز تقلص الرحم في أثناء الولادة إفراز هرمون الولادة؛ وهو ما يحفز المزيد من الانقباضات وإنتاج المزيد من الأوكسيتوسين؛ فتزداد وتيرة تلك الانقباضات وشدتها.

ارتفاع مستويات هرمون الأوكسيتوسين في الجسم

لا تزال الآثار المترتبة على ارتفاع هرمون الأوكسيـتوسين (Oxytocin) في الجسم غير واضحة.

ولكن، اقترحت بعض الدراسات ارتباط ارتفاع مستوى هذا الهرمون مع الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد عند الرجال.

وهي مشكلة صحية شائعة تؤثر في كثير من الرجال الذين تزيد أعمارهم عن ستين عامًا؛ وتؤدي إلى صعوبة في التبول.

نقص هرمون الأوكسيتوسين في الجسم

قد يؤدي نقص هرمون الأوكسيـتوسين في الأم المرضعة إلى مشكلات في الرضاعة الطبيعية؛ إذ يقل إفراز اللبن.

قد يسبب انخفاض مستوى الأوكسيتوسين:

  • الإصابة بالعديد من الاضطرابات النفسية التي تتسم بضعف التواصل الاجتماعي، مثل: التوحد ومتلازمة إسبرجر. 

ويرى بعض العلماء أنه يمكن استخدام الأوكسيتوسين لعلاج هذه الاضطرابات، ولكن لا تتوافر أدلة كافية على فاعليته.

  • الإصابة بالاكتئاب، لذا اقترح العديد من العلماء استخدامه للتخفيف من أعراض الاكتئاب، ولكن لا توجد في وقتنا الحالي أدلة كافية تثبت فاعليته في هذا.

“أوكسيتوسين دواء” للرجال

سبق وذكرنا أنه يمكن استخدام الأوكسيتوسين الاصطناعي لتقوية الانقباضات في أثناء الولادة الطبيعية؛ ليحفز المخاض.

ولكن هل يستخدم “أوكسيتوسين دواء” للرجال؟

نعم، يمكن استخدامه قبل ممارسة العلاقة الحميمة، أو في أثنائها؛ لتعزيز الشعور بالرضا الجنسي.

وقد رجَّحت العديد من الدراسات تأثير هرمون الأوكسيـتوسين في زيادة التواصل مع شريك حياتك، إضافة إلى دوره في تعزيز الإحساس بالنشوة الجنسية.

وقد أظهرت إحدى الدراسات استعادة النشوة الجنسية لدى رجل يعاني اضطراب فقدان النشوة الجنسية المكتسب؛ وذلك بعد استخدامه الأوكسيتوسين.

نصائح لتحفيز هرمون الأوكسيتوسين

هناك بعض النصائح التي تساعدك على تعزيز مستويات الأوكسيتوسين في جسدك، ونذكر منها:

كن اجتماعيًا

ابن علاقات قوية مع الآخرين، وكن محاطًا بعائلتك وأصدقائك ومَن تحب… 

عانِق شريك حياتك، وأخبره كم تحبه، واقترب من عائلتك واهتم بها.

تعرَّض للشمس

تجوَّل صباحًا، واستنشق الهواء الطلق، وتعرض للشمس…

يساعد فيتامين د على إنتاج المزيد من الأوكسيتوسين، وزيادة إفرازه في الجسم.

مارس الرياضة بانتظام

اقترحت بعض الدراسات أن ممارسة الرياضة يوميًا مدة عشر دقائق كافية لتحفيز إنتاج هذا الهرمون.

اقتنِ حيوان أليف

يمكنك اقتناء حيوان أليف؛ فهو أمر يعزز شعورك بالتعاطف والألفة.

هرمون الأوكسيـتوسين… ذاع صيته واشتهر بأنه هرمون للحب!

ولكن عليك أن تدرك أنه لا يملك عصا سحرية لإصلاح العلاقات التالفة، أو لمنحك مشاعر الثقة والحب والألفة التي تفتقدها.

ولكنه لديه القدرة على إبراز المشاعر الجميلة والدافئة التي تمتلكها بالفعل؛ وكذلك تحفز تلك المشاعر إنتاجه في جسدك.

ولذا؛ فإن الأوكسيتوسين (Oxytocin) أكثر تعقيدًا مما نظن…

المصدر
What is Oxytocin?Why Is Oxytocin Known as the ‘Love Hormone’? And 11 Other FAQsTell Me All I Need to Know About OxytocinWhat Is Oxytocin?Oxytocin
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى