ترياق الرجل

تأثير هرمون الذكورة والاكتئاب في الحالة النفسية للرجل

أعمل طبيبًا نفسيًا منذ مدة طويلة وأتعامل يوميًا مع مرضى الاكتئاب، ولكن دائمًا أسأل نفسي هذا السؤال: لماذا يواجه الرجال صعوبة كبيرة في الشفاء من هذا المرض؟!

تدهشني دائمًا نظرة المجتمع للرجال وكأن شعورهم بالاكتئاب والقلق وصمة عار، وأن مشاعر الحزن والبكاء أشياء
خاصة بالنساء فقط؛ فعندما يأتي أي مريض إلى عيادتي يشعر بالخجل الشديد؛ لأن المجتمع يخبره باستمرار أن الرجل
الحقيقي لا يمكن أن ينهار أو يشعر بهذا الضعف.

أتمنى أن أخبرهم أن هرمونات الرجل لا تنقذه من الاكتئاب، بل أحيانًا تكون هي السبب في معاناته!

نتحدث في هذا المقال عن تأثير الاكتئاب وهرمون الذكورة في الحالة النفسية، والأعراض التي تظهر على الرجل وكيفية السيطرة عليها.

ما هرمون التستوستيرون (Testosterone)؟

قبل أن نتعرف إلى العلاقة بين الاكتئاب وهرمون الذكورة، يجب أن نعلم أولًا أهمية هذا الهرمون في حياة الرجل.

يُعَد التستوستيرون الهرمون الجنسي الأساسي لدى الذكور ويُطلَق عليه أيضًا هرمون الذكورة، وتتحكم الغدة النخامية في تنظيم معدل إنتاجه في الجسم.

يسهم هذا الهرمون في ظهور الصفات الذكورية خلال مرحلة البلوغ؛ إذ توجد له العديد من الوظائف في الجسم مثل:

  • زيادة نمو الكتلة العضلية.
  • إنتاج الحيوانات المنوية.
  • خشونة الصوت.
  • تنظيم الرغبة الجنسية.
  • نمو شعر الجسم والوجه.
  • تنظيم معدل توزيع الدهون في الجسم.

أعراض نقص هرمون الذكورة

تختلف نسبة هذا الهرمون من شخص لآخر حسب عمر الشخص وحالته الصحية، ولكن عندما تقل هذه النسبة عن المعدل الطبيعي، تظهر بعض الأعراض الواضحة على الشخص، ومنها ما يأتي:

  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • هشاشة العظام.
  • تساقط الشعر.
  • الشعور بالإرهاق المستمر.
  • زيادة نسبة الدهون في الجسم.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • الشعور بالقلق والتوتر.

تؤثر أعراض نقص هرمون الذكورة سلبًا في الحالة النفسية والجسدية للرجل، وربما يلجأ الطبيب إلى استخدام فيتامين لزيادة هرمون الذكورة أو بدائل هرمون التستوستيرون حتى يعود الشخص لحالته الطبيعية.

هل توجد علاقة بين الاكتئاب و هرمون الذكورة ؟

هل توجد علاقة بين الاكتئاب و هرمون الذكورة ؟

يحاول العلماء حديثًا البحث عن وجود علاقة بين شعور الشخص بالاكتئاب وهرمون الذكورة؛ إذ توجد بعض الأعراض المشتركة بين الاكتئاب وانخفاض معدل هرمون التستوستيرون في الجسم، مثل: القلق والشعور بالحزن المستمر واضطرابات النوم.

أُجريت بعض التجارِب على أشخاص تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، وتابع الباحثون الحالة النفسية لهؤلاء الأشخاص ومعدل إنتاج هرمون التستوستيرون في أجسامهم، وقد أوضحت النتائج أن أغلب هؤلاء الأشخاص كان لديهم معدلات منخفضة من هرمون الذكورة قبل عامين من إصابتهم بالاكتئاب.

لم تتوقف التجربة عند هذه المرحلة؛ إذ إنه بعد مدة قصيرة انتبه الباحثون إلى ملاحظة في غاية الأهمية،
وهي أن هذه التجربة استهدفت كبار السن، ومن المعروف أن معدل هرمون السيروتونين (المسؤول عن الشعور بالسعادة) يقل بشكل طبيعي في مرحلة الشيخوخة.

قد لا يكون هرمون الذكورة السبب الوحيد لإصابة الرجل بالاكتئاب، ولكن أسهمت هذه النتائج في علاج بعض حالات الاكتئاب بواسطة أدوية هرمون الذكورة التستوستيرون.

ما أسباب نقص هرمون الذكورة ؟

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون في الجسم، ومن أهمها:

  • السمنة.
  • التقدم في العمر.
  • أدوية علاج السرطان.
  • أمراض الكبد والكلى.
  • الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • إدمان الكحول والمخدرات.
  • الانسداد الرئوي المزمن.

تأثير الاكتئاب و هرمون الذكورة في حياة الرجل

يُعَد الاكتئاب أصعب الأمراض النفسية؛ إذ يفقد المريض قدرته على التحكم في انفعالاته ويؤثر سلبًا في حياته الشخصية والعملية ويسلب منه أي أمل في الحياة؛ لذلك لك أن تتخيل مدى سوء الحالة النفسية للشخص عندما تجتمع أعراض الاكتئاب مع أعراض نقص هرمون الذكورة.

يواجه المريض صعوبة في عَيش حياته بصورة طبيعية؛ لأنه يتعامل مع العديد من المشكلات، مثل:

  • صعوبة في التركيز: نعلم أن الاكتئاب قد يشتت الانتباه أحيانًا، وتسوء الحالة أكثر إن كان المريض يعاني نقص هرمون الذكورة في نفس المدة؛ إذ يجد المريض صعوبة في تذكر أبسط الأشياء، ومع مرور الوقت ستتدهور حالته النفسية والعقلية.
  • تقلبات مزاجية: لا يستطيع المريض أحيانًا السيطرة على شعوره الدائم بالحزن والقلق، وقد تنتابه نوبات غضب مفاجئة وتتغير شخصيته بشكل ملحوظ، ويصعب على الأسرة أحيانًا التعامل مع هذه التقلبات المزاجية والتصرفات العدوانية للمريض.
  • الانتحار: أثبتت الدراسات الحديثة أن نسبة الرجال الذين يواجهون أفكارًا انتحارية أكثر بثلاث مرات من النساء،
    وتزداد هذه الاحتمالية في حالة إدمان الشخص على الكحول أو المخدرات.

مضادات الاكتئاب وهرمون الذكورة

لعلك سمعتَ عن وجود تداخل بين تأثير مضادات الاكتئاب وهرمون الذكورة؛ إذ يعتقد بعض الأشخاص أن مضادات الاكتئاب تسهم في انخفاض معدل هرمون التستوستيرون، وربما يمنعهم هذا الاعتقاد من بدْء رحلتهم العلاجية.

تعد أغلب مضادات الاكتئاب آمنة، ولكن أثبتت بعض الأبحاث أن مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI) قد تؤدي إلى انخفاض هرمون الذكورة في الجسم.  

لا نستطيع تجاهل حقيقة أن الاكتئاب يؤدي إلى اختلال توازن الهرمونات في الجسم، ولكن الخبر الجيد هو أن الهرمونات تعود إلى وضعها الطبيعي بعد انتهاء مدة العلاج وتحسن الحالة النفسية.

هل يمكن استخدام دواء هرمون الذكورة في علاج الاكتئاب؟

هل يمكن استخدام دواء هرمون الذكورة في علاج الاكتئاب؟

بعد أن تحدثنا عن الرابط بين الاكتئاب وهرمون الذكورة، قد يبدو لك أن استخدام دواء هرمون الذكورة أفضل علاج للاكتئاب.

يسهم التستوستيرون عمومًا في تحسين الحالة المزاجية، ولكن يجب أن تعلم أن الأمر ليس بهذه السهولة؛
إذ إنه بعد كل هذه الأبحاث لا يوجد دليل واضح يخبرنا بمدى فاعلية استخدام هذا الهرمون علاجًا للاكتئاب.

يجب عليك استشارة الطبيب حتى يحدد لك طريقة العلاج التي تتناسب مع حالتك، لأن جميع الأدوية الهرمونية لديها العديد من الآثار الجانبية، لذلك لا يمكن تناولها دون وصفة طبية.

الآثار الجانبية لاستخدام التستوستيرون في علاج الاكتئاب

توجد بعض الآثار الجانبية للأدوية الهرمونية التي قد تواجه المريض خلال مدة العلاج، وهي:

  • صعوبة التنفس في أثناء النوم.
  • حَب الشباب.
  • سرطان البروستاتا.
  • حدوث أزمات قلبية مفاجئة.
  • تضخم الثدي.

بدائل هرمون التستوستيرون الطبيعية

يمكنك تجنب أعراض الاكتئاب بواسطة استخدام بدائل هرمون التستوستيرون الطبيعية وبعض الفيتامينات، ومن أهمها ما يأتي:

بدائل هرمون التستوستيرون الطبيعية
  • الموز

يُستخدم في علاج عسر الهضم ويسهم في الوقاية من الأمراض ومحاربة الشيخوخة، ويزيد أيضًا مستوى الطاقة؛
إذ إنه يساعد في زيادة إفراز هرمون الذكورة في الجسم.

يعد فيتامين (د) أهم فيتامين لزيادة هرمون الذكورة بطريقة طبيعية وآمنة خاصة في حالات كبار السن؛ لذلك إن كنت لا تتعرض للشمس بصورة كافية أو تعاني أمراض سوء التغذية يمكنك الحصول عليه بواسطة تناول بعض المكملات الغذائية الموجودة في الصيدليات.

  • الحلبة

قد تكون سمعت عن العلاقة بين استخدام الحلبة وهرمون الذكورة المرتفع، فهي من أقدم الطرق العلاجية التي تُستخدم في زيادة هرمون التستوستيرون، وتسهم كذلك في خفض نسبة الكوليسترول والحفاظ على صحة القلب.

  • المغنيسيوم

يُعَد من أهم المعادن الأساسية التي تسهم في زيادة الطاقة وارتفاع نسبة هرمون الذكورة، ويمكنك الحصول عليه من الخضروات الورقية والأسماك.

في النهاية عزيزي القارئ، لا تخجل من معاناتك ولا تعتقد أن هذه الأزمة ستمر دون علاج؛ لذلك يجب عليك استشارة الطبيب حتى تبدأ معه رحلة العلاج وتتمكن من متابعة حياتك بسلام.

المصدر
Why do we need testosterone?12 Signs of Low TestosteroneLow Testosterone May Cause DepressionTestosterone: Effective for Depression in Men?
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق