ترياق الأسرةترياق المرأة

هل أنتِ مستعدة حقًا للزواج؟

في سنوات عملي كطبيبة نفسية عُرضت علي الكثير من الفتيات اللاتي يهبنَ فكرة الزواج… 

بعضهن يأتين قبل موعد زفافهن بأسبوع وقد سيطرت عليهن حالة من الهلع، ويؤكدن أنهن غير مستعدات لذلك…

وأخريات يأتين بسبب إصرار الأسرة على خطبتهن، في حين أنهن يرين أنفسهن غير مستعدات للزواج وتحمل مسؤولية زوج وأسرة وأطفال في الوقت…

جميعهن كن يبحثن عن إجابة سؤال واحد: هل نحن حقًا مستعدات للزواج؟

لذا؛ كان علي أن أسألهن بعض الأسئلة التي من خلالها يمكنهن الإجابة عن هذا السؤال بأنفسهن…

لماذا ترغبين في الزواج من شريكك؟

قد ترغب بعض الفتيات في الزواج للتخلص من إلحاح الأهل أو لتقدمهن في السن، وربما لأن صديقاتهن تزوجن، أو لرغبتهن في ارتداء الفستان الأبيض، وهي أسباب بعيدة كل البعد عن إتمام زيجة ناجحة!

هل هناك بعض الاختلافات التي قد تجدينها مزعجة بعد خمس سنوات من الزواج؟

في بداية العلاقات نجد أن الاختلافات بيننا أمر جيد، بل نتفاخر أحيانًا بهذه الاختلافات، إذ يجد الرجل أن عفوية شريكته مثيرة ومحببة إلى قلبه، وترى المرأة أن اهتماماته الغريبة أمر جذاب… 

لكن هل بعد خمس سنوات سنظل ننظر لبعضنا بنفس الحب لهذه الاختلافات؟!

هل أنتِ قادرة على الالتزام بهذه العلاقة؟

تمر العلاقات الزوجية والحياة عامةً بمنعطفات، بعض الأحيان تكون هذه المنعطفات صعبة للغاية، يصعب على الكثيرين تحملها وإكمال الزواج بعدها. 

إذا كنتِ على استعداد للتنقل بين هذه الصعوبات مع زوجك، فهذا دليل على أنكِ مستعدة للزواج حقًا.

هل تعرفين نفسك وتقدرينها؟

نُركز دائمًا على الأشياء التي نحبها في الطرف الآخر في العلاقة، لكن عندما يحين الزواج لا يجب أن نركز على ما نحبه بشريكنا فقط بل يجب أن نعرف أنفسنا حق المعرفة، وأن نعرف ما نحبه بذاتنا. 

فالطرف الآخر لا ينبغي له أن يُكملك بل عليه أن يُضيف إليكِ السعادة ويزيدها، هذا هو الهدف من استكمال الخطبة إلى الزواج.

هل أنتِ قادرة على تحمل المسؤولية؟

الزواج ليس انتقالًا من بيت أبيكِ إلى بيت زوجكِ فقط، بل حياة جديدة وتحمل أعباء ومسؤوليات جديدة، مسؤولية منزلك وزوجك وأطفالك في المستقبل، فهي رحلة طويلة لن تنتهي، عليكِ استكمالها مع الشريك المناسب الذي سيهون عليكأعباءها.

هل لديكِ بعض التوقعات الحالمة؟

إنه مرض العصر، تلك التوقعات الحالمة المبنية على مشاهدة بعض منشورات مواقع التواصل الاجتماعي، أو مشاهدة الأفلام التي لا تمت للواقع بصلة. 

لا تبني توقعاتك على هذا الأساس، يجب أن تتفهمي أن حياتكما معًا سيكون بها بعض اللحظات الجيدة وبعض اللحظات المظلمة. 

ولا يعني هذا أن الحياة لا تُحتمل، بل إن تلك اللحظات المظلمة هي ما تجعل للحياة طعمًا آخر.

هل أنتِ مستعدة لممارسة العلاقة الحميمة؟

تُصاب بعض الفتيات بالذعر من ليلة الزفاف بسبب أفكارهن الخاطئة عن العلاقة الحميمة، وبعضهن يرفضن الانخراط في تلك العلاقات، أو يرفضن أن يلمسهن آخرين حتى وإن كانوا أزواجهن. 

لذا؛ يجب أن تتخلصي من تلك الأفكار أولًا، ولا يحدث ذلك عن طريق سؤال الأصدقاء والمقربين عن تجاربهن، بل من خلال تثقيف نفسك جنسيًا عن طريق المصادر الموثوقة أو الكتب المعروفة أو بالاستعانة بالأطباء؛ حتى تتفادي الكثير من الأخطاء الناتجة عن الجهل بالعلاقة الحميمة.

هل تريدين تغيير بعض الصفات بزوجك؟

توافق بعض الفتيات على الارتباط برجل به بعض العيوب التي لا يستطعن التعامل معها، ظنًا منهن أنهن قادرات على تغييرهم بعد الزواج، وهذا ليس سببًا للزواج!  

عليكِ أن تتزوجي الرجل الذي تحبي عيوبه، لا الرجل الذي ترغبين في تغييره بعد الزواج.

“هل أنتِ مستعدة للزواج؟” 

سؤال تجيبين عليه بنفسك، بعد أن تقيمي حياتك وأفكارك ومعتقداتك عن الزواج، وتقيمي قدرتك على تحمل مسؤولية تلك الحياة الجديدة، ومواجهة تحدياتها…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق