ترياق الرجل

هل أنت مستعد حقا للزواج!

«إذا كنتَ على استعدادٍ لتحملِ المسؤولية؛ فلتتزوَّج»…

تلكَ كانت كلماتُ الأبِ لابنهِ المقبلِ على الزَّواج…

يبحثُ الرجالُ عن الاستقرارِ النفسيِّ وبناءِ الأسرة ويرغبونَ في إكمالِ نصفِ دينهم من خلالِ الزواج.

لكنْ… 

هل للزواجِ سنٌّ معيَّن؟

هل يحتاجُ الرجلُ التهيئةَ النفسيةَ قبل التفكيرِ في الزواج؟

والسؤالُ الأهم:

هل أنتَ -عزيزي الرجُل- مستعدٌّ حقًّا للزواج؟! 

إليكم تِرياق “كيف تَستعد للزَّواج”…

لماذا يتزوج الرجال؟

يقبل الرجل على الزواج بشكل فطري، فبعد الانتهاء من الحياة الجامعية والحصول على فرصة عمل ملائمة، يبدأ الرجل في رحلة البحث عن شريكة حياته. ومن الرجال من يسعى إليه قبل إنهاء الدراسة.

ولا بد قبل البحث أن يكون الرجل على استعداد نفسي ومادي وأن يكون على دراية كافية بأسس الحياة الأسرية السوية وكذلك بالعلاقة الحميمية.

ولكن هذا ليس كل شيء؛ هناك أسباب أساسية تدفع الرجل إلى الزواج، وهي:

  • لإتمام نصف دينه.
  • الحاجة إلى الاستقرار النفسي وتكوين أسرة.
  • الاستقرار المادي والحاجة إلى رعاية نفسه وأهل بيته وتوفير احتياجاتهم.
  • عندما يجد شريكته المناسبة اجتماعيًّا وثقافيًّا وماديًّا؛ لتتحمل المسؤولية معه وتكون أمًّا لأولاده مستقبلًا. ويجب أن يكون مرتاحًا نفسيًّا لها ويحمل في قلبه ودًّا لها. 
  • عندما يجد الوقت الكافي ليؤسس أسرته بجانب عمله.
  • عندما يصل إلى سن النضج المناسب ويصبح قادرًا على تحمل المسؤولية كاملة.

أسباب خوف الرجل من الزواج

يخاف بعض الرجال من فكرة الزواج لعدة أسباب، أهمها: 

  • قرار صعب وغير محدد المدة لبعضهم.
  • الخوف من الفشل في العلاقة الجديدة وحدوث مشكلات مستقبلية ينتج عنها الطلاق.
  • الخوف من تغيير روتين حياته اليومي، وتقييد حركته ومن ثم بعده عن أصدقائه.
  • القلق الزائد من فكرة الالتزامات وخسارة حريته الشخصية.
  • الخوف من مشكلة الروتين والتكرار الذي سمعه من بعض أصدقائه بشأن ظاهرة الخرس أو الملل الزوجي.

تعرفنا إذًا إلى أسباب إقبال الرجل على فكرة الزواج، وأيضًا إلى أسباب خوفه منها…

لكن، إذا حدث وتقبلت الفكرة وأقبلت على الزواج؛ عليك أن تعرف بعض النصائح المهمة للاستعداد للزواج…

خمس نصائح من ترياقي لتهيئة الرجل نفسيًّا قبل الزواج

حلم كل رجل أن يفهم كيف تفكر زوجته، وما هي مفاتيح شخصيتها؛ لينعم بحياة زوجية سعيدة. لكن قبل أن تبدأ بالتفكير في السعادة، فكر في كيفية تهيئة نفسك للحصول عليها:

  • كن مستمعًا ومنصتًا: المرأة تحب أن يستمع إليها زوجها؛ فأنصت بعناية لكلماتها وأظهر التعاطف والاهتمام.
  • اعتنِ بمظهرك ونفسك جيدًا: ضغوط الحياة والعمل كثيرة ولا تنتهي، لكن ذلك لا يعني الإهمال في مظهرك الخارجي. حافظ دائمًا على مظهرك العام واهتم بنفسك.
  • احترم زوجتك واحترم رأيها: زوجتك اختيارك وحبك، عاملها بلطف ولين، واستمع إلى آرائها ونصحها. ولا داعي مطلقًا لكلمات الإساءة اللفظية أو العنف معها.
  • التواصل الفكري والروحي قبل الجسدي: جلوسك بجوار زوجتك على الأريكة ومشاركتها الحديث حول كتاب أو رواية مفضلة لكما، ذلك هو الحب بعينه. أن تتواصلا فكريًّا قبل التواصل الروحي والجسدي.
  • كن داعمًا ومشاركًا إيجابيًّا: شارك زوجتك في بعض الأعمال المنزلية -ولو بشكل بسيط-؛ فدعمك لها يهون عليها مشقة العمل ويضفي على البيت جوًّا أسريًّا دافئًا.

تلك كانت قواعد التهيئة النفسية قبل الزواج…

لكن ماذا عن التهيئة الجسدية والجنسية لزواج مستقر؟!

خمس نصائح من ترياقي لحياة جنسية أفضل

اختبار العلاقة الجنسية لأول مرة يعد أمرًا مربكًا للغاية، إليك بعض النصائح للتغلب على مثل هذه الأمور: 

  • ثقف نفسك جنسيًّا: ابدأ بقراءة الكتب والمقالات عن الجنس من مصادرها الأصلية والموثوقة لتزيد من خبرتك، وابتعد عن المصادر الغربية والمواقع الإباحية التي لا تتناسب مع ثقافتنا العربية.
  • تعلم الأسس وتعرف على جسدك: تعلم واقرأ عن الحياة الجنسية في الزواج، وكيف تداعب زوجتك وتلاطفها لتنعم بحياة زوجية وجنسية مستقرة.
  • لا تتسرع ولا تتكلم كثيرًا: لا داعي لسؤالها هل استمتعَت أم لا، ولا داعي للحديث كثيرًا حول تلك الأمور في أثناء العلاقة الحميمية.
  • النظافة الشخصية: اهتم بنظافة جسدك وفمك والاستحمام ووضع العطر قبل العلاقة الحميمية، تذكر أن الأمر ليس وظيفة بل حياة.
  • ما بعد العلاقة الحميمية: الجنس متعة المتع، لكن ما بعده هو أساس الاستقرار النفسي والروحي للزوجين، احتضن زوجتك وأخبرها كم هي جميلة وأنك تستمتع بالحياة معها.

ختامًا…

الزواج سنة من سنن الحياة، مبني على الاستقرار والمودة والرحمة، والأهم من ذلك الاستعداد النفسي لتحمل المسؤولية.

تذكر… الزواج مسؤولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق