ترياق الأدوية النفسية

وسواس الدقة والكمال | عندما ينقلب ضميرك ضدك!

“لم تنتهِ هذه المهمة بالشكل المطلوب”، “هذه الكتب ليست مرتبة بطريقة مناسبة”، ” لقد تأخرت كثيرًا عن تسليم العمل في الوقت المحدد له”، “ينبغي عليَّ أن أكون أكثر دقة وتركيزًا في عملي!”… 

حوارات تدور بداخل عقل (عمر)، قد تظنه من الشخصيات المعروفة بجلد الذات، لكن الأمر ليس كذلك، فـ(عمر) يعاني وسواس الدقة والكمال.

ينتاب (عمر) الخوف من عدم إنجاز مهام عمله بشكل متقن على الرغم من إتقانه لها، لكنه يسعى إلى الكمال في أي مهمة مهما كانت بسيطة.

ونتيجة لحرصه على إتمام مهامه بأفضل صورة، كثيرًا ما يصيبه التردد والخوف من أخذ قرارات مهمة؛ ما يعطل المصلحة العامة، ويغضب زملاءه ورئيسه منه.

عند دخوله المنزل يدقق النظر في كل القطع حوله ليرى هل مرتبة على أفضل صورة، حتى أنه يقضي ساعاتٍ كثيرة في إعادة ترتيب المنزل.

وسواس الدقة والكمال… ضغط نفسي وجسدي على صاحبه! 

يعد وسواس الدقة والكمال من أنواع الوسواس القهري التي تشمل: 

أفكارًا وسواسية غير مرغوب فيها، مثل:

  • الخوف من ارتكاب أي خطأ مهما كان بسيطًا، والحرص الشديد على إنجاز المهام المُكلف بها بدقة شديدة.
  • الخوف من عواقب ارتكاب الأخطاء، سواء في الحياة العملية، أو الحياة الشخصية.
  • الرغبة في مطابقة أدائه للمعايير والقواعد.
  • الخوف الشديد من اتخاذ قرارات خاطئة.
  • الحرص على تقديم أعماله صحيحة لا مجال للخطأ بها.
  • الحرص على إنهاء مهامه في أسرع وقت بأفضل جودة.
  • الاهتمام بتوزيع الجهد ومعرفة التفاصيل في كافة المهام. 

أفعالًا قهرية متكررة، مثل:

  • تكرار كتابة المهام اليومية ومراجعتها من بريد إلكتروني أو واجب دراسي أو تقارير رسمية؛ للتأكد من خلوها من الأخطاء.
  • إعادة تجهيز مهام العمل في مدة طويلة تتخطى الموعد المحدد لتسليمها.
  • كثرة سؤاله عن تقييم عمله من قبل مديره، هل مجهز بشكل دقيق، أم هناك تعديلات.
  • عدم التحلي بالمرونة في الانتقال بين المهام، وإذا شعر بالتقصير في إنجاز مهمة منها؛ يظل فيها حتى ينهيها.
  • يعيد التفكير في قراراته وقتًا طويلًا.

قد يعاني مريض وسواس الدقة والكمال أفكارًا وسواسية فقط، أو تصرفات قهرية فقط، أو منهما جميعًا.

وسواس الدقة والكمال ، تندرج تحته أنواع أخرى

يشمل وسواس الدقة والكمال كلًا من:

١. وسواس النظافة والخوف من الجراثيم

إذ يستمر المريض في تكرار غسل يديه والاستحمام، والخوف من لمس الأسطح واحتضان الأشخاص.

يعبر هذا النوع من الوسواس عن الدقة الشديدة في الحفاظ على الصحة.

٢. وسواس الترتيب والتنظيم

يلجأ المريض إلى تنظيم المكان المقيم به وملحقاته بشكل مستمر ومرهق؛ حرصًا منه على الكمالية في ترتيب أغراضه.

٣. وسواس الخوف من ارتكاب الأخطاء

يحرص المريض على التركيز والدقة في تنفيذ مهامه دون أي خطأ، بل ويراجع مهامه مرات عدة، وقد يطلب من مديره تقييمًا لعمله.

٤. وسواس الاكتناز

يحرص المريض على الاحتفاظ بأشياء لم يعد يستخدمها؛ إذ يشعر بالقلق والتوتر عند تخلصه من جزء من ممتلكاته حتى لو كانت بلا قيمة.

وسواس الترتيب والتنظيم، عندما تصبح مهووسًا بممتلكاتك!

إذا تأملت مريض وسواس الترتيب، ستجده حريصًا على تنظيم أغراضه بصورة متكررة، وقد يقضي ساعات طويلة في ترتيب جزء معين حتى يشعر بأنه في أبهى شكل. 

تراود المريض أفكار وسواسية بشأن ممتلكاته تدفعه إلى تصرفات قهرية عديدة تؤرقه جسديًا، من خلال بذل مجهود مضاعف في الترتيب وتضيع وقته.

من أهم هذه الأفكار:

  • القلق الشديد من حدوث أمر سيئ إذا لم يحتفظ بممتلكاته بعدد زوجي (كالأقلام والكتب).
  • حاجته الملحة إلى مسك كوب الشاي بيديه الاثنتين مع تطبيق نفس الضغط من خلالهما، أو ارتداء ملابسه بترتيب معين دون تغييره.

من أبرز الأفعال القهرية للمصاب بوسواس الترتيب:

  • ترتيب ملابسه في الخزانة وفقًا لألوانها أو وضعها بدقة شديدة.
  • تنظيم كتبه وأقلامه وفقًا لأشكال هندسية أو على شكل حرف معين.
  • تكرار ترتيب أثاث المنزل.

وسواس فرط الوعي… حياة بنكهة مريرة!

هل جربت -عزيزي القارئ- الشعور بكل شهيق وزفير؟! أو الإنصات لضربات قلبك طوال الوقت؟! 

إنه بالتأكيد شيء مرهق لصاحبه، يدفع به إلى التوتر والارتباك.

هذا ما يحدث في وسواس فرط الوعي الذي يشمل الشعور بالوظائف الحسية للجسم.

وله أنواع عدة، منها: 

  • وسواس التنفس
  • وسواس البلع
  • وسواسُ الرمش
  • وسواس الشعور بأعضاء الجسم كالفم والأصابع.

ويعد “وسواس فرط الوعي” من أندر وأصعب أنواع الوسواس في العلاج؛ إذ اكتشف علماء النفس أن العلاج بالتعرض (وهو التركيز مع هذه الوساوس عمدًا أي مواجهتها) يقلل من حدوثها تدريجيًا.

أما اللجوء إلى تجاهل هذه الوساوس يجعلك تفكر فيها أكثر من الأول.

هل اضطراب الشخصية الوسواسية متعلق بالوسواس القهري؟

يختلف اضطراب الشخصية الوسواسية عن الوسواس القهري بكافة أنواعه.

فاضطراب الشخصية الوسواسية عبارة عن خلل في الشخصية ناتج عن طباع تحرك صاحبها إلى تصرفات بعينها، أي لا يتأثر بأفكار وسواسية.

لا تشعر الشخصية الوسواسية بأي خلل في شخصيتها؛ ومن ثم لا تطلب المساعدة العلاجية، بل على النقيض تفتخر بشخصيتها، وتجد نفسها متفوقة على الآخرين في حرصها على تطبيق القواعد للوصول إلى الكمال.

أما الوسواس القهري فهو اضطراب نفسي يتكون من أفكار وسواسية تختلف وفقًا لنوع الوسواس، وتحرك صاحبها نحو أفعال قهرية معينة. مما يشعر المريض بعدم قدرته على التحكم في أفكاره، ومن ثم يطلب المساعدة الطبية.

العلاج النفسي لـ وسواس الدقة والكمال

يعد العلاج المعرفي السلوكي من أهم العلاجات النفسية لوسواس الدقة والكمال؛ إذ يوضح للمريض أن الكمالية ليست الهدف الرئيس، بل تعلمه من أخطائه والسعي الدائم للتطوير هو الهدف الرئيس لكل خطوة يبذلها.

يستخدم المعالج النفسي العلاج المعرفي السلوكي في تغيير معتقدات المريض وتصرفاته، من خلال تدريبات وتقنيات يستمر عليها لفترة معينة. 

قد يلجأ المعالج النفسي إلى العلاج بالتعرض، وذلك من خلال تحدث المريض مع المعالج حول المؤثرات التي تقوده إلى القيام بالأفعال القهرية.

ثم يعرضه المعالج إلى هذه المواقف بالتخيل في البداية ثم في الواقع، دون اللجوء إلى الأفعال القهرية حتى يشفى من مرضه.

نصائح لمساعدة مريض وسواس الكمال بجانب العلاج النفسي

مريض وسواس الكمال بحاجة إلى عدة نصائح بجانب العلاج النفسي، أبرزها:

١. رؤية الفائدة من أخطائه

قد يتوقف المريض عن محاولاته بعد أول خطأ يرتكبه، أو ينسى إنجازاته السابقة لمجرد خطأ. 

النظر إلى الأخطاء من منظور إضافة خبرات جديدة والمساعدة على التطوير، يجعله يتخلى عن الكمالية ويفهم أن الحياة نجاحات وانتكاسات.

٢. معرفة الفرق بين تحقيق الجودة والكمال

بالتأكيد الحرص على تنفيذ المهام بجودة عالية مع الالتزام بالمعايير أمر رائع، لكن إعادة تنفيذها عدة مرات من أجل الوصول إلى الكمال لا داعي له؛ فالكمال لله وحده.

معرفة المريض الفرق بين تحقيق الجودة والكمال توفر عليه مجهودات مضاعفة، وتجعله يقدم عملًا عالي الجودة.

٣. قبول فكرة أن هناك أمور خارجة عن السيطرة

قد تعوق بعض الأمور المريض عن إنجاز مهامه بالطريقة المثلى، لكنه لا يمكنه التحكم بها.

فبدلًا من القلق والتوتر من أمور خارجة عن إرادته، ينبغي له التركيز على ما يملكه فقط دون البحث عن الكمال.

٤. المواظبة على الرياضة

تقلل الرياضة -بشكل ملحوظ- معدل حدوث نوبات الوسواس القهري وقوتها، و خاصة رياضة الجري.

٥. تعلم تمارين الاسترخاء

تلعب تمارين الاسترخاء دورًا واضحًا في الحد من القلق والضغط النفسي المسببين للأفكار الوسواسية والأفعال القهرية، ومن أهمها: تمارين التنفس العميق وتمارين اليقظة الذهنية واليوجا.

وسواس الدقة والكمال يفوق إرادة صاحبه؛ فلا يستطيع التحكم به رغم اعترافه بمرضه.

من الأفضل لكل مخالطيه دعمه وتشجيعه على العلاج بكافه أشكاله، وألا يكتفوا بانتقاده على تصرفاته؛ فهو لا ذنب له.

المصدر
Obsessive Compulsive Disorder (OCD) and PerfectionismSensorimotor OCD – When OCD attacks your sense of self…Extreme Need for Symmetry or ExactnessNeed for PerfectionOCD: When Cleaning Is a Compulsion
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق