ترياق الأمراض النفسية
أخر الأخبار

وسواس الموت.. أين المفر؟

لا أدري، يا صديقي العزيز، في أي مكان وزمان أنت حينما تقرأ هذه السطور. ولكنني أعلم تمام العلم أين ومتى اكتبها؛ فبينما أتخير كلماتي الآن، يجتاح العالم وباء الكورونا، يصيب من يصيب، ويحصد من الأرواح ما يحصد. 

وغدًا، حينما يبدأ يوم جديد في المستشفى حيث أعمل، سأنظر إلى الأسرّة المليئة، وأسأل نفسي إذا كان يُقدر لأيّنا النجاة. 

في تلك الأجواء الثقيلة، يلوح وسواس الموت في الأفق، يبث سمومه في رؤوسنا، ويملأ قلوبنا ذعرًا مما هو آت.
فهل التفكير في الموت مرض نفسي؟

في هذا المقال، نجلس أنا وأنت، بمعزل عن البشر، ونطلق العنان لتلك المخاوف؛ لعلنا إن عرفنا وسواس الموت، نعرف كيف نصرفه عن أذهاننا، فاستعد!

ما هو وسواس الموت؟

للموت رهبة نعلمها جميعًا؛ فمن منا لا يهاب الموت؟ ومن منا لا يساوره خوف من المجهول؟

ولكننا على الرغم من خوفنا، نمارس حياتنا بشكل طبيعي، ونقوم بما يجب عمله لاستمرار حياتنا.
وقد يمنعك خوفك من الموت من الإقدام على خطوة غير مدروسة قد تودي بحياتك، وكل ذلك أمر طبيعي.

يختلف الأمر في حالة وسواس الموت؛ إذ يلازمك دائمًا خوف غير عقلاني من الموت، يؤثر على سير حياتك العملية، فتعجز عن الاستمرار في تأدية مهامك، وقد تتوهم وجود أعراض خطيرة أو أمراض عضوية، رغم عدم ظهور أي منها عند الكشف عليك.

ولا يقتصر وسواس الموت على خوفك على نفسك، بل ربما يساورك القلق على أحبتك وعائلتك، أو على مستقبل الأبناء. 

ما أعراض وسواس الموت؟

أعراض وسواس الموت

يصاحب وسواس الموت مجموعة من الأعراض وردود الأفعال التالية: 

وكلها، كما ترى، أعراض تصاحب الخوف عموما، لكن تزداد شدتها هنا، وقد تدفع البعض لتجنب عائلته وأحبته خوفًا من فراقهم، أو تجنب الخروج من المنزل خوفًا من شبح الموت.

ما الفئات الأكثر عرضة لوسواس الموت؟

قد يلاحق وسواس الموت أي شخص تبعًا للظروف التي يمر بها وطبيعة شخصيته وحالته النفسية.
ومن أمثلة الفئات الأكثر عرضة، والعوامل التي تؤثر على فرص حدوث ذلك ما يلي:

  • السن:
    تصل المخاوف إلى ذروتها في العشرينيات من العمر، ثم تهدأ بمرور الوقت، ويبدأ المرء في تقبل طبيعة الحياة.
    وقد تعود تلك المخاوف لدى بعض النساء في الخمسينيات من العمر.
  • كبر سن أحد الوالدين:
    قد يسيطر القلق على بعض الشباب ممن ولدوا لأبوين كبيرين سنًا، خاصة في حالة وجود مشاكل صحية في تلك الفئة العمرية. 
  • وجود مرض مزمن أو عضال:
    يواجه المريض، بخلاف آلامه الجسدية، آلامًا نفسية ومخاوف متعلقة بطبيعة مرضه، وما سيؤول إليه أمره.
  • التعرض لصدمة ما:
    كرؤية ضحايا حادث سير، أو متابعة أنباء الكوارث العالمية كالوباء، فيشعر المرء أنه محاصر.

ما المخاوف المصاحبة لوسواس الموت؟

يحمل وسواس الموت تفاصيل ومخاوف أعمق من مجرد كونه خوف من الموت بحد ذاته، ومن أمثلة تلك المخاوف ما يلي:

الخوف من المجهول

قد يمنعك خوفك من المجهول من اتخاذ خطوة ما في حياتك، وقد تفضل الحياة الهادئة المستقرة التي تضطر فيها لاتخاذ قرارات لا تعلم عواقبها.

لذا فإن فكرة الموت، وما يتبعها من سؤال حول الحياة بعد الموت، تلقي في نفوسنا الرهاب من الموت، ومن المصير المجهول الذي يتبعه. 

وقد يبلغ الهلع لدى المرء أشده فيفني عمره في العيادات والمعامل، بحثًا عن مرض ما، في محاولة للسيطرة على حياته، والهروب من الموت، فيتطور لديه نوع من الوسواس القهري.

الخوف من المرض والألم

الخوف من المرض والألم

ربما لا تخشى الموت نفسه، كفكرة، ولكن يخيفك أن تأخذ حياتك مسارًا مؤلمًا، كأن تصاب بمرض عضال، أو تتعرض لحادث يجبرك أن تلازم الفراش لفترات طويلة. ربما تخشى أن يسبق وفاتك مرحلة أليمة تقضي فيها شطرًا حزينًا داخل إحدى المستشفيات، وربما تخشى الإهمال أو أن ينتهك سترك بعد موتك.

الخوف على الأهل والأحبة

يسيطر عليك خوف من فقدان أحبتك قبل الأوان، وتتخيل شكل حياتك دونهم. أو تخشى أن يؤذي أحدهم أطفالك بعد موتك، وتتساءل في هلع إذا كان بإمكانهم أن يجدوا ملاذًا آمنًا من بعدك، من أين سيأكلون؟ ومن سيرعاهم ويحميهم؟

هل يصيب وسواس الموت الأطفال؟

تبدو فكرة الموت غريبة لدى الأطفال؛ إذ لا يستطيع الطفل أن يفهم تمامًا ما يحدث، وأين ذهبت جدته المتوفية، ولم لا يمكنه الذهاب إليها واللعب معها. ولا يخشى الأطفال، بالضرورة، الموت، وإنما قد ينتاب بعضهم الفضول حول ماهيته وأبعاده. 

وكلما ازداد إدراك الطفل، كلما انتابه قلق من فراق واحد من أهله، وقد يبدي خوفه للبالغين من حوله.

لا يدرك الطفل الأبعاد المحيطة بالموت ولا يمتلك أسسًا دينية أو نفسية كافية تساعده على التأقلم مع هذه الفكرة بعد. 

إذا استمر الخوف من الموت فترة أطول من 6 أشهر فربما يشخص ذلك الطفل بوسواس الموت. 

ويتطلب الأمر عناية فائقة من الأهل، واهتمام بالغ بتهدئة الطفل والحديث معه بروية عن مفهوم الموت، في سياق هادئ مطمئن، والتأكيد أن المتوفي حاضر في قلوبنا وإن لم نتمكن من رؤيته. 

لا تتجاهل مخاوف طفلك. يمكنك تخصيص وقت معين، قبل النوم مثلًا، للتحدث مع طفلك حول ما يخيفه ويقلقه وساعده على درء تلك المخاوف وشرح الأمور التي يعجز عن فهمها.

قد يحتاج الأمر تدخل معالج نفسي متخصص في بعض الحالات. للمزيد: متى أحتاج إلى طبيب نفسي؟

كيف تتغلب على وسواس الموت؟

يمكن لطبيب نفسي أن يساعدك على تخطي الأمر إذا زاد عن حده وعجزت عن تهدئة نفسك. 

قد يستخدم طبيبك النفسي إحدى الطرق التالية:

  • جلسات العلاج بالكلام:
    تترك لك المساحة للتعبير عن مخاوفك وتجاربك الماضية، ويعلمك المعالج النفسي طرقًا مختلفة للتأقلم مع الوضع.
  • العلاج المعرفي السلوكي:
    تمضي مع طبيبك النفسي في خطة واضحة لتحديد المشكلات الموجودة في نمط تفكيرك، وتعديل طرق تعاملك مع تلك المشكلات والأفكار.
  • حثك على الاسترخاء:
    يمكن لبعض التمرينات البسيطة أن تخفف من التوتر والشد العضلي الذي قد يصاحب وسواس الموت. 
  • تقنيات التنفس العميق:
    يساعدك ذلك على تهدئة انفعالاتك، فمثلًا احرص على أن تجلس في مقعد مريح، وضع يدك على بطنك وتنفس من أنفك ببطء، شهيق ثم زفير، واشعر بالهواء يملأ رئتيك وببطنك ترتفع وتهبط. 
  • العلاج الدوائي:
    قد يلجأ طبيبك لمضادات الاكتئاب للتحكم في الأعراض المصاحبة لوسواس الموت، أو في حالة نوبات الهلع المرضية، ولكن ذلك لا يعالج وسواس الموت نفسه، ولا تستخدم لفترات طويلة لهذا السبب.

ربما نعجز عن تصور ما وراء الموت، وربما لا نملك تغيير مصائرنا ونوائب دهرنا.
ولكننا، نستطيع أن نجعل تلك الحياة التي نعيشها حياة سعيدة زاخرة، نعبر فيها عن مشاعرنا لأهلنا، ونرسم فيها البهجة على وجه من نحب.
فعش يومك الحاضر، ولا تقلق مما يحمله الغد. فالخوف لا يمنع الموت، ولكنه يمنعك من الحياة.

اظهر المزيد

د. لميس ضياء

صيدلانية إكلينيكية، قضيت شطرًا من عمري بحثًا عن العلم، وأنوي قضاء الشطر الآخر في تبسيط ما تعلمته وتقديمه بلغة سهلة مستساغة للجميع. تستهويني النفس البشرية وأسعى دومًا لسبر أغوارها، وفك طلاسمها، وفهم ما قد يؤرقها من اضطرابات واعتلالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق