ترياق الأسرة

6 نصائح للمساعدة على تربية التوائم

ماذا لو أخبرك الطبيب بحملك؟

إنه خبر سعيد بالطبع، أليس كذلك؟!

لكن، ماذا لو أخبرك الطبيب بحملك بطفلين؟

حسنًا، لقد أصبحت الفرحة مضاعفة، أحب هذا الشعور حقًا!

لكن! مهلًا! ألن تكون مصاعب الحمل والولادة والتربية مضاعفة؟!

بالطبع، في مقابل تلك السعادة المضاعفة، هناك آلام ومصاعب مضاعفة، لذا؛ نحن اليوم -في ترياقي- نقدم لك بعض النصائح التي تساعدك على التغلب على تلك المصاعب والحفاظ على صحتك النفسية.

تربية التوائم؛ ما لها وما عليها

تربية التوائم من التجارب المختلفة التي قد تمرِّين بها في مراحل حياتك المختلفة؛ إذ عليكِ شراء اثنين من كل شيء، وقد تفقد كلتا ذراعيك قوتهما في بعض الأحيان، وربما تجدين صعوبة في الحصول على أوقات الراحة. لكن، لا تزال التجربة رائعة بكل مساوئها.

مميزات الحصول على توأم:

  • الحصول على طفلين من حمل واحد.
  • ضعف عدد اللحظات الرائعة في كل مرة.
  • يمكن للتوائم مشاركة خزانة ملابس واحدة إذا كانوا من نفس النوع.
  • الحصول على صديق لطفلك منذ نعومة أظافره.
  • يتعلم طفلاك المشاركة منذ الصغر.

عيوب الحصول على توأم:

  • زيادة مشقة الحمل إلى الضعف.
  • تصبحين مرهقة جدًا مع مرور الوقت لتذكر اللحظات الجيدة لطفليك أو لنفسك.
  • قد يتجادل التوائم كثيرًا لأسباب مختلفة.
  • صعوبة الخروج من المنزل بصحبتهما في العديد من الأماكن.
  • عليك شراء كل شيء مرتين، بداية من الحفاضات والملابس وزجاجات الرضاعة والطعام.
  • تتحملين الأوقات الصعبة مرتين، خاصة أوقات المرض إذا تعرضوا للمرض في أوقات مختلفة.

نصائح “ترياقي” للمساعدة على تربية التوائم

تربية الأطفال تحمل وجهين؛ وجه السعادة وتجربة مشاعر الأمومة واللعب والمرح، والوجه الصعب للحظات الألم واضطراب نومك ومشاق التربية، وفي حالة التوأم يصبح كل شيء مضاعف.

إليك نصائح مقدمة من “ترياقي” لمساعدتك والحفاظ على صحتك النفسية:

  • التزمي بجدول زمني:

حتى لا تتحولين إلى شبح لا يمكنه النوم لأيام متواصلة، عليك اتباع جدول زمني صارم، بمعنى إذا استيقظ أحد أطفالك أيقظي الطفل الآخر، إذا احتاج أحدهم إلى الرضاعة، فإنه وقت إرضاع الطفل الآخر. وهكذا، هذه هي القاعدة في كل شيء.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • لا ترهقي نفسك في إطعامهما:

إرضاع طفلين جائعين أمر مرهق للغاية، سواء كنت تعتمدين على الرضاعة الطبيعية أو اللبن الصناعي أو تمزجين بينهما، في كلتا الحالتين عليكِ إرضاعهما في نفس التوقيت، وعليكِ إيجاد الوسيلة المناسبة لفعل ذلك حفاظًا على سلامة عقلك!

لذا؛ سيكون من المفيد توفير مكان يمكنك استغلاله لتثبيت زجاجات الرضاعة عند إرضاعهما جنبًا إلى جنب. 

تقول إحدى الأمهات أنها مرت بتلك التجربة، لكنها كانت تعد كل شيء مسبقًا، بداية من وسائد الرضاعة والزجاجات ومفارش التجشؤ ووجبة خفيفة لنفسها، وساعدها ذلك على تخفيف صعوبة إطعام طفلين في نفس الوقت.

  • حممي طفليك في نفس الوقت:

في البداية وخاصة الأسبوع الأول، قد يكون من الصعب تحميم طفلين في الوقت ذاته، لذا؛ يمكنك ترك أحدهما على كرسيه وتحميم الآخر والتبديل بينهما، لكن عندما يبلغان ستة أشهر، يمكنك تحميمها في الوقت ذاته باستخدام بعض الأدوات التي تمكنك من ذلك.

  • ميزي طفليك عن بعضهما:

هناك بعض الأيام التي ستستيقظين فيها في الساعة الثالثة صباحًا على صراخ أحد الطفلين أو كلاهما، في هذه الحالة قد يكون من الصعب عليكِ التمييز بينهما، لذا؛ عليكِ تمييزهما بأي طريقة ممكنة.

تقول إحدى الأمهات التي كانت تعاني تلك المشكلة، أنها اضطرت إلى وضع طلاء وردي على إصبع ابنتها حتى تستطيع تمييزها عن أختها!

  • التدريب على النوم:

عندما يبلغ طفلاك ستة أشهر، عليكِ البدء في تدريبات النوم، قد يكون الأمر صعبًا في الأيام الثلاثة الأولى، لكن بالصبر والمثابرة ستتمكنين من النوم ليلًا فترات طويلة نوعًا ما!

  • اطلبي المساعدة:

تربية طفل واحد أمر مرهق للغاية ويحتاج إلى مساعدة الآخرين، فما بالك بتربية توأم؟!

لذا؛ لا تترددي ولا تستحي من طلب مساعدة المحيطين بكِ في كل الأمور السابق ذكرها، ويمكنكِ طلب المساعدة للعثور على وقت لنفسك تفعلين فيه ما تشائين دون أن تشعري بالضغط.

على الرغم من مشقة تلك المهمة في الأيام الأولى خصوصًا، فإنها تحمل متعة من نوع خاص؛ متعة مشاهدة صغير وهو يلعب حولك وصوت ضحكاته تملأ المكان.

في هذه الفترة لا تنسي تدليل نفسك وإعطاءها بعض الوقت لشحذ طاقتك؛ حتى تتمكني من الاستمرار في مهمتك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى