ترياق الأمراض النفسية

7 معتقدات خاطئة عن الطبيب النفسي

تنتشر في مجتمعاتنا الشرقية بعض الأفكار غير الصحيحة عن الطبيب النفسي، فيصفون كل من يذهب إليهم بالجنون تارة وبالضعف تارة أخرى؛ بسبب تلك الأفكار القديمة الخاطئة التي زُرعت في مخيلاتنا…

إليك أبرز هذه المعتقدات الخاطئة:

1-الطبيب النفسي سيجبرك على استخدام الدواء

يظن الناس -بالخطأ- أن الطبيب النفسي سيجبرهم على تناول الدواء الذي من الممكن أن يجعلهم مدمنين أو يغير شخصياتهم. 

وهذا غير صحيح؛ إذ تختلف احتياجات كل مريض عن الآخر، ويمكن للطبيب النفسي أن يحدد ما يحتاجه كل مريض من دواء ومدة علاج وجلسات علاجية؛ فقد يحتاج بعضهم للعلاج، في حين يمكن للآخرين التحسن من خلال الجلسات العلاجية فقط.

2-الطبيب النفسي يعالج المجانين فقط

أنت تذهب للطبيب النفسي إذًا أنت مجنون!

حتى مع التقدم الذي تشهده الكثير من البلدان، ما يزال هذا الاعتقاد شائعًا: أن من يذهب للطبيب النفسي مجنونٌ فقط.

وهذا غير صحيح على الإطلاق؛ فقد يعاني بعض المرضى أمراضًا عضوية نتيجة الضغط النفسي الواقع عليهم، وفي حالات أخرى قد يكون المرض النفسي عرضًا جانبيًّا لدواء يتناوله المريض أو لمرض أُصيب به.

أضف إلى ذلك أن المرض النفسي ليس جنونًا؛ بل هو اضطراب في كيمياء المخ يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض مثل الاكتئاب أو القلق أو غيرهم من الأمراض النفسية.

3-الطبيب النفسي لا يوفر جلسات علاجية

تعد الجلسات النفسية من أنجح الطرق للتخلص من الاضطرابات النفسية والصدمات العصبية التي يمر بها الإنسان، لذا؛ يعتمد الطبيب النفسي الجيد على الجلسات العلاجية؛ الفردية منها والجماعية.

ومن ثَم فإن الحديث عن طبيب لا يقدم جلسات علاجية أمر غير صحيح، أما إذا صادفتَ طبيبًا لا يقدمها، فلا يُنصح بالذهاب إليه مرة أخرى.

4-تشخيص المرض النفسي هو إعادة تسمية للسلوك الإنساني

يعتقد بعض الناس أن تشخيص المرض النفسي هو مجرد إعادة تسمية لبعض لمشاعر الإنسان أو سلوكه؛ على سبيل المثال، إذا شعر شخص ما بالحزن فقط، يطلق الأطباء على حزنه اكتئاب، ويحولون الشخص الخجول إلى مريض باضطرابات القلق.

لكن عادة ما يعتمد الأطباء على بعض الأساسيات في تشخيص مريض ما، فلا يُجزِم الطبيب بمرض أحد ما بالاكتئاب إلا بعد التأكد من خلال بعض الأسئلة التي يطرحها على المريض، كذلك هو الأمر في أي مرض نفسي آخر.

5-يمكن لأي طبيب علاج المرض النفسي

قد يجيد بعض الأطباء وصف دواء للمرض النفسي، لكنهم لا يكونون على دراية تامة بهذا المرض، ولا يجيدون جلسات العلاج النفسي على الإطلاق.

ومن ثَم يفضَّل الاستعانة بطبيب نفسي عند الحاجة إلى علاج نفسي دون الشعور بالخجل.

6-الذهاب إلى الطبيب النفسي يعني أنك ضعيف

لا يمكن وصف شخص ما بالضعف بسبب ذهابه إلى طبيب نفسي فقط!

على العكس تمامًا، فإن قرار الذهاب إلى طبيب نفسي في مجتمعاتنا الشرقية يعني أنك شجاع للغاية، وقررت مواجهة هذا المرض بالطريقة الصحيحة.

الضعف هو أن تتحايل على مرضك النفسي، وتقرر عدم الذهاب إلى الطبيب خوفًا من الفضيحة أو أيًّا كان.

7-الدواء النفسي سيغير شخصية الإنسان

يتوقع بعض الأشخاص أن الدواء النفسي سيجعلهم أشخاصًا آخرين، بسبب تلك التغيرات التي يُحدثها في كيمياء المخ؛ لكن في الحقيقة هو دواء مثل أي دواء آخر من الممكن أن يُحدِث تغيرات في الجسم على المدى البعيد.

أما التغير في الشخصية الذي يُحدثه هذا الدواء فهو تغير إيجابي، كما هو الحال في مرضى الاكتئاب الذين يحاولون الانتحار دائمًا، إذ تساعدهم الأدوية النفسية على التخلص من هذه الأفكار، والمرضى الذين يعانون الهلاوس والأوهام يمكن للأدوية النفسية أن تعالجهم.

المرض النفسي كالمرض العضوي بل هو أشد فتكًا بالإنسان، لذا احرِص على علاجه من خلال طبيب مختص، بدلًا من تحمل الألم بسبب بعض المعتقدات الخاطئة…

شاركنا بأفكارك عن الطبيب النفسي، وهل كانت لديك أي من هذه المعتقدات الخاطئة؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق