متلازمات

  • يناير- 2021 -
    17 يناير
    Photo of تأثير فلين | هل أنا أذكى من أبي؟!

    تأثير فلين | هل أنا أذكى من أبي؟!

    بينما أنا جالسٌ في غرفتي أُعِد تقريرَ عملي في آخر اليوم، إذا بجَدي يطرق الباب: “حسان، أما زلت مستيقظًا؟!”“أجل يا جدي؛ تفضل!” دخل جدي البالغ من العمر 70 عامًا، جلس بجواري وشرع يحدثني -كالعادة- عن حياته، وعن أبيه وجده وكيف كان زمانهما، وعن تلك المواقف المختلفة التي مروا بها وكيف تجاوزوها بذكاء. أحب -دومًا- مجالسة جدي وتجاذب أطراف الحديث معه؛ أتشوق إلى تلك القصص التي يتلوها عليَّ وتحمل نسائم الماضي الجميل. وفي أثناء حديثه، طرح عليَّ أحجيةً موروثةً عن أجداده، وقال لي مداعبًا:  “أي بني؛ سأطرح عليك أحجيةً توارثناها أبًا عن جد، سنرى كم من الوقت تستغرقُ لحلها! وعليه نعرف مدى ذكائك”. “مممم… كلامك -يا جدي- يوحي لي بأحجية ثمينة!” “هي حقًا كذلك، وقد استغرقتُ أسبوعين لحلها، واستغرق أبي أكثر من ذلك إلا أن أباك قد حلها بعد 7 أيام، وهذا رقم قياسي”. “حقًا؟! قد شوقتني لسماعها؛ قل يا جدي فكُلي آذان صاغية…” قالها جدي متحديًا وبدت صعبة. لم أستطع…

    أكمل القراءة »
  • 6 يناير
    Photo of تأثير فورير

    تأثير فورير

    رافقت والدي في أثناء زيارته لأحد أصدقائه، ولما جلسنا سويًا وتجاذبنا أطراف الحديث، دُهِشتُ دهشة بالغة لما التقط صديق والدي قصاصة من جريدة مشهورة وبدأ يطالعها باهتمام ملحوظ، وكان سر دهشتي أني رأيت ما في هذه القصاصة، إنه الجزء المخصص للأبراج وتوقعاتها! سألت نفسي: هل ما زال بعضنا يؤمن بمثل هذه الأشياء في زماننا هذا، زمن انتشار العلم والتكنولوجيا؟! لقد كان يخيل إليَّ أن هذه الأمور قد انقرضت منذ زمن، ولم يَعُد أحد يهتم بها.  ولما رجعت وبدأت أبحث في هذا الموضوع، برز هذا العنوان: “تأثير فورير”، وفوجئت أن هذه الظاهرة قد نالت حظًا من اهتمام الباحثين ودراستهم، فأحببت أن أشارك معك -أخي القارئ الكريم- بعضًا مما وجدت. ما هو تأثير فورير؟ ينسَب تأثير فورير إلى عالم النفس الأمريكي “برترام فورير” (1914-2000)، ويطلَق عليه أحيانًا “المغالطة في التقييم الشخصي”. ويعرَف بأنه ظاهرة مبالغة بعض الأفراد في التأكد من بعض الأوصاف الشخصية، وافتراض أنها تنطبق عليهم بشكل كامل، بيد أنها في…

    أكمل القراءة »
  • 6 يناير
    Photo of العجز عن الكتابة Agraphia | أين هربت الحروف؟

    العجز عن الكتابة Agraphia | أين هربت الحروف؟

    تخيل أن تستيقظ في الصباح عاجزًا عن كتابة أي شيء!…  هذا ما حدث مع خالد عندما توجه إلى الحمام بعد استيقاظه، ليكتشف نفاد صابون الوجه…  أمسك بمفكرته ليدون الصابون في قائمة المشتريات، لكنه عجز عن خطِّ حرفٍ واحد!  حاول خالد ألا يفزع…  ربما هي آثار النوم!  وربما عقله لا يعمل بكامل كفاءته بعد!  لكن حالة العجز عن الكتابة هذه تستمر…  لم يعد خالد قادرًا على كتابة حرفٍ واحد!  هربت الحروف من ذاكرته، ونسي شكلها، بل إنه حتى لا يستطيع تهجئة كلمة واحدة!  ما الذي حدث له؟! وهل يستعيد قدرته على الكتابة من جديد؟!  العجز عن الكتابة Agraphia يولد الإنسان غير قادرٍ على التواصل مع الآخرين، وبمرور الوقت يبدأ في اكتساب طرق التواصل…  تشمل هذه الطرق: التواصل الجسدي، وتواصل الأعين، واختلاف نبرات الصوت، وأخيرًا اللغة. وتتأخر بداية تعلم اللغة عند الأطفال مقارنةً ببقية أنواع التواصل، وحتى اللغة لها عدة طرق للتواصل. إذ يبدأ الطفل في استماع  الأصوات والكلمات وتخزينها، ثم يبدأ…

    أكمل القراءة »
  • 4 يناير
    Photo of اضطراب الكتاتونيا | عندما يحضر الجسد دون إرادته!

    اضطراب الكتاتونيا | عندما يحضر الجسد دون إرادته!

    حالة من الذهول والذعر أصابت (خالدًا) ووالدته عندما شاهدا (مي) -أخت (خالد) الكبرى- متخشبةً في وضع غير مألوف، ولا تستجيب لنداء أحد ناظرةً إلى الفضاء كأنها تمثال. عندما يتكلم أخوها أو والدتها تكرر كلامهما دون التفاعل معهما، لدرجة جعلتهما يظنان أنهما في حلم! (مي) فتاة عشرينية تعاني اضطراب ثنائي القطب ما يقرب من عام؛ فتارة تكون في حالة من الخمول والاكتئاب، وتارة تكون في حالة هوس ونشاط غير طبيعي. عرضها (خالد) على طبيب نفسي وبالفعل تخضع للعلاج، لكنها لا تستجيب، فيضطر الطبيب إلى تغيير نظام علاجها. اعتاد (خالد) ووالدته على نوبات الاكتئاب والهوس لـ(مي)، لكن هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها لاضطراب الكتاتونيا. أسرع (خالد) بطلب الطبيب النفسي لأخته، وعندما فحصها، حقنها بمادة مهدئة حتى تعود لوعيها، ثم تحاور مع (خالد) ووالدته. “لا تقلقا مما حدث لـ(مي)؛ فهو اضطراب نفسي حركي -نتيجة لمرض اضطراب ثنائي القطب- يُعرَف باضطراب الكتاتونيا”. تفاجآ من هذا الاضطراب الذي لم يسمعا به قط، وطلبا منه…

    أكمل القراءة »
  • 3 يناير
    Photo of اضطراب التأقلم (Adjustment Disorder) | تعايَش مع الحياة!

    اضطراب التأقلم (Adjustment Disorder) | تعايَش مع الحياة!

    منذ وفاة زوج أختي وأنا ألاحظ اضطرابها الدائم وقلقها؛ فلا تهدأ أو تنام مستقرة أبدًا طوال الليل، تستيقظ مفزوعة في منتصف الليل تصرخ على أطفالها، ثم تهرع تتفقدهم وتطمئن عليهم. أحس بالحزن الشديد تجاه أختي وحالتها النفسية المضطربة التي وصلت إليها، وكلما حاولتُ إقناعها بالذهاب للطبيب، ترفض رفضًا تامًا، فما كان مني إلا أن ذهبتُ أنا لاستشارة الطبيب النفسي عن حالتها. أوضح لي الطبيب أن هذه الحالة تُسمَّى “اضطراب التأقلم” أو “اضطراب عدم التكيف”، وهي حالة عارضة تزول بالعلاج النفسي مع الوقت، ولا داعي للقلق بشأنها. وإليكم -قراءنا الأعزاء- هذا المقال، لنتحدث بتفاصيل أكثر عن اضطرابات التكيف، وكذلك علاج عدم التكيف. ما هو اضطراب التأقلم؟ يمكن تعريف اضطراب التأقلم بأنه “حالة قصيرة المدى تحدث كرد فعل عاطفي -أو سلوكي- لحدث مرهِق أو تغيُّر في نمط الحياة، أو عندما تواجه صعوبة كبيرة في التعامل أو التكيف مع مصدر معين من مصادر التوتر”، ويُسمَّى أيضًا “متلازمة الاستجابة للتوتر”. ويعاني معظم المصابين باضطراب…

    أكمل القراءة »
  • ديسمبر- 2020 -
    30 ديسمبر
    Photo of متلازمة فومو FOMO | فخ شبكات التواصل الاجتماعي

    متلازمة فومو FOMO | فخ شبكات التواصل الاجتماعي

    اقتربت مواعيد امتحانات نصف العام الدراسي… لكن لا أستطيع التركيز مطلقًا، أعاني التشتت وأغلب وقتي يضيع على متابعة مواقع التواصل الاجتماعي… حرفيًّا أتصفح الإنترنت كل 3 دقائق… يرهقني الأمر كثيرًا ويشتت انتباهي، لكن أشعر أن شيئًّا هامًّا قد يفوتني إذا لم أفعل ذلك؛ ربما حدث هام، أو مناسبة ما، أو تجربة جديدة يستمتع الناس بها “trend”… يبدو أن الأمر خرج عن سيطرتي! ويجب عليَّ استشارة الطبيب النفسي؛ فقد صرت أتصفح الإنترنت حتى في أثناء ركوب المواصلات أو تعدية الطريق! لم يستغرب الطبيب شكواي، وكأنه اعتادها! وأخبرني أنها “متلازمة فومو” التي تهدد رواد مواقع التواصل الاجتماعي “social media”. فما هو مرض الفومو FOMO؟ أو ظاهرة فومو؟ هذا ما سنتطرق إليه بالتفصيل في هذا المقال عزيزي القارئ، فتابع معنا. ما هو مرض الفومو؟ يُعرف بالإنجليزية (fear of missing out (FOMO، أو الخوف من فقد شيءٍ ما، وهو ظاهرة انتشرت حديثًا، وأصابت العديد من رواد شبكات التواصل الاجتماعي، وتصنَّف على أنها مشكلة نفسية…

    أكمل القراءة »
  • 5 ديسمبر
    Photo of متلازمة أنجلمان| ابتسامة دائمة

    متلازمة أنجلمان| ابتسامة دائمة

    مرضُ الضَّحِك المُستمِر! يقولُ أحدُ المتحدثين في منظَّمةِ الصِّحةِ العالميَّة:  “إنَّه مرضٌ خطيرٌ ونادرُ الحدوث، إنهم يحاربون أعراضًا صعبةً للغاية، ولكنَّهم على الرغمِ مِن ذلك يبثُّون فينا الأملَ والشَّجاعةَ والقوةَ من أجلِ الاستمرارِ في البحثِ عَن حَل”. إليكم ترياقَ “متلازمة أنجلمان” أو “متلازمة الضحك”… تعريف متلازمة أنجلمان  تُعَد “متلازمة أنجلمان” مرضًا وراثيًّا نادر الحدوث، يتسبب في تأخر النمو الذهني والعقلي، وحدوث مشكلات في النطق والتحدث واستخدام الكلمات، وفي بعض الأحيان يؤدي إلى حدوث تشنجات. لدى مرضى “متلازمة أنجلمان” عرض شهير، وهو “ابتسامة دائمة وضحك مستمر، وروح وشخصية مرحة ومثيرة”. عادة ما تبدأ تلك الأعراض في الظهور ما بين عمر 6 – 12 شهرًا، وتكون في البداية على هيئة تأخر في النمو الذهني والعقلي، وتستمر حتى عمر 2 – 3 سنوات، ويصاحبها تشنجات عضلية لا إرادية. مرضى “متلازمة أنجلمان” ليس لهم علاج فعال حتى الآن، لكن معدل أعمارهم مقارِب لمعدل أعمار الشخص الطبيعي، ويعتمد علاجهم في الأساس على السيطرة على الأعراض…

    أكمل القراءة »
  • 3 ديسمبر
    Photo of اضطرابات الأكل عند المراهقين

    اضطرابات الأكل عند المراهقين

    “حمية غذائية تنقص وزنك للنصف في أقل من شهر… جرِّبوها الآن” “احصل على قوام ممشوق مع أكبر جراح لنحت الجسم” هناك ضغط أكبر من أي وقت مضى على المراهقين ليكونوا نحيفين.  هذه الإعلانات وغيرها تصادفنا على وسائل التواصل الاجتماعي والمجلات والتلفاز، تبعث رسالة مفادها أن النحافة الشديدة هي شكل الجسم المثالي. يعاني العديد من المراهقين مشكلات كبيرة في تقبل أجسادهم، مما يعرضهم لخطر اتخاذ إجراءات صارمة لإنقاص وزنهم على حساب صحتهم النفسية والجسدية.  إذا كان ابنك في مرحلة المراهقة، اقرأ هذا المقال جيدًا لتتعرف إلى أشهر اضطرابات الأكل عند المراهقين، وأعراضها، وكيفية الوقاية منها. اضطرابات الأكل عند المراهقين… ما هي؟ هي اضطرابات نفسية تصيب المراهقين، وتنطوي على اضطرابات شديدة في سلوكات تناول الطعام، وتؤثر تأثيرًا شديدًا في صحتهم النفسية والجسدية وأداء أنشطتهم الاجتماعية. ووفقًا للإحصائيات العالمية، تبدأ اضطرابات الأكل لدى المراهقين قبل سن  الثانية عشرة. وتتضمن أكثر اضطرابات الأكل شيوعًا:  فقدان الشهية العصبيالشره المرضي العصبياضطراب نهم الطعام فقدان الشهية العصبي…

    أكمل القراءة »
  • 1 ديسمبر
    Photo of فوبيا الألم

    فوبيا الألم

    “عانت أمي آلامًا شديدة قبل وفاتها إثر سرطان المعدة. كانت تصرخ صراخًا شديدًا من شدة الألم! جربنا كل المسكنات، لكن ألمها كان أقوى! بعد أن توفيت، صِرت أخاف من أي ألم مهما كانت حدته. لا أريد تجربة ما عانته أمي، حتى وإن كان ألمًا متحملًا”    في هذا المقال سنتعرف إلى فوبيا الألمِ وأشهر أعراضها وكيفية علاجها. ما هو الألم؟ يعرَّف الألم في القواميس الطبية بأنه شعور سيئ للغاية يصيب الشخص بعد التعرض لمرض أو إصابة ما، أو التعرض لمعاناة نفسية أو ضيق، وهو علامة على أن هناك شيئًا خاطئًا في الجسم.  وهكذا، نرى أن الألم هو شعور شخصي لا يشعر به الآخرون، لذا التعامل مع الألم يعد موضوعًا معقدًا بالنسبة لعلماء النفس والخبراء في مجال الطب. يعاني المصابون بفوبيا الألم قلقًا شديدًا ومستمرًّا، وقد تؤدي هذه الفوبيا إلى تفاقم الضيق والألم الجسدي والنفسي، ويمكن أن تكون مدمرة للغاية إن لم تعالج. ما هي فوبيا الألم؟   تندرج فوبيا الألمِ أو ما…

    أكمل القراءة »
  • نوفمبر- 2020 -
    22 نوفمبر
    Photo of متلازمة البطل| بطل من ورق!

    متلازمة البطل| بطل من ورق!

    بطل من ورق! هل تخيلت يومًا أن تجد شخصًا في مكان عملك يتفنن في صنع المشكلات وحلها في آن واحد؟! دعني أزدك من الشعر بيتًا آخر… هل تخيلت يومًا أن تجد شخصًا يزرع قنبلة في مكان ما، ومن ثَمَّ يجري مسرعًا لتفكيكها من أجل إنقاذ الناس؟! إليكم ترياق معضلة البطل (أو متلازمة البطل)… بداية متلازمة البطل الخارق ظهر مصطلح متلازمة البطل (أو معضلة البطل) إلى النور في بداية الثمانينات، وبالتحديد أثناء قيام دورة الألعاب الأولمبية في الولايات المتحدة الأمريكية بولاية لوس أنجلوس، حيث قام الشرطي “جيمي وايد بيرسون” بوضع قنبلة موقوتة داخل الاستاد الوطني، وفي أثناء حالة الطوارئ، كان هو الشخص الوحيد الذي استطاع معرفة مكان القنبلة، بل وقام بتعطيلها بمفرده ووضعها في مكان آمن! بعد التحقيق، كشف عن القصة برمتها، بعد أن أُلقِي القبض عليه واعترف بكل تفاصيل الحادثة المدبرة، وأنه كان يسعى بشتَّى الطُرق للحصول على لقب “بطل”، من أجل نقله من المركز إلى مكان عمل أفضل. يمكننا…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق